موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة14 يوليو 2019 13:24
للمشاركة:

شباك الأحد: الحرارة تهدد أصفهان والطبقية تجتاح إيران

ما الذي جاءت به الصحافة الإيرانية ثقافياً واجتماعياً؟

نشرت صحيفة “نصف جهان” الحكومية دراسة أجراها علماء في شركة سويسرية عن التغييرات المناخية التي ستحدث بحلول العام 2050، والاحتباس الحراري الذي ستتعرض له مدن كبرى في العالم.
وذكرت الصحيفة إنّ مدينة أصفهان ستكون واحدة من بين 520 مدينة ستتعرض لتغييرات مناخية قاسية، وستزيد فيها درجات الحرارة عن 46 سنتغراد، وهي الأعلى في تاريخها، ما سيحولها لمنطقة ستشبه المكسيك لجفافها وارتفاع حرارتها.
كما أشارت “نصف جهان” إلى أنّ 77٪؜ من مناطق العالم ستشهد تغييراً في ظروفها المناخية، وخاصة المدن الصغرى وبعض مناطق الأرياف، ما سيزيد الهجرة نحو المدن الكبرى أيضا.

الشرخ الطبقي يزيد في إيران
ازدادت الفجوة الطبقية في إيران خلال السنوات الأخيرة، وارتفع مؤشر البؤس الاقتصادي -الذي يقاس وفقا لمعدلات البطالة والفقر والتضخم في البلاد- إلى 39٪؜ أواخر العام الماضي، وذلك بحسب الأرقام التي نشرها مركز الإحصاء الإيراني.
وفي تقرير نشرته صحيفة “آفتاب اقتصادي” الإصلاحية تحت عنوان “الفقراء يزدادون فقراً والأغنياء يزدادون غنى”، نقلت الصحيفة عن نائب رئيس اللجنة الاقتصادية في البرلمان أحمد اناركي محمدي قوله إن النسب المرتفعة للتضخم الاقتصادي والبطالة في المجتمع وخاصة بين فئة الشباب أصبحت ملموسة بشكل كبير، موضحاً أن هذا الأمر أدى إلى اتساع الفجوة الطبقية وغياب العدالة الاجتماعية.
ولفت محمدي إلى أن العقوبات النفطية المفروضة على إيران كان لها تأثير كبير على تراجع معدل النمو الاقتصادي في البلاد، وهو ما جعل مرتبة إيران تتدنى اقتصاديا في العالم.

العمدة الأسبق أمام القضاء
عادت قضية قتل رئيس بلدية طهران السابق محمد علي نجفي لزوجته ميترا استاد إلى صفحات الصحف الإيرانية بعد أن بدأت جلسات محاكمته السبت الماضي.
أبرز الصحف التي تناولت القضية هي “جهان صنعت” الاقتصادية التي نشرت تقريراً تحت عنوان “مكافأة الصمت”.
فذكرت أن المحكمة بدأت بقراءة المدعي العام بياناً صادرا عن نجفي مفاده أن زوجته هددته بالقتل ذات مرة خلال شجاراتهما المتكررة.
وقد تمت تلاوة لائحة الاتهام بحق نجفي، بارتكابه القتل والاعتداء وحيازة سلاح غير مرخص.
وتأجلت المحاكمة إلى السابع عشر من تموز/ يوليو الحالي، ما أثار استياء عائلة الزوجة التي طالبت بتطبيق القانون المستمد من الشريعة الإسلامية والذي ينص على القصاص.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: