موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة2 يوليو 2019 14:42
للمشاركة:

مانشيت إيران: “العصا والجزرة” الإيرانية تثمر في أوروبا

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

صحيفة “اعتماد” الإصلاحية حول اداء وزير النفط الإيراني بيجان زنغنة في جلسة وكالة اوبك: مقاومة زنغنة

صحيفة “جوان” الأصولية: إيران تجاوزت سقف التخزين المنصوص في الاتفاق النووي

“جام جم” الحكومية تشير إلى جهود وزير الخارجية الدبلوماسية بعنوان: تخصيب الدبلوماسية

“خراسان” الأصولية: طالبان تستخدم ورقة الدماء في مفاوضات السلام

“آفتاب اقتصادي”: إيران لن تخرج من منظمة أوبك

“فرهيختغان” الأصولية: وصفة نجاة للرئيس روحاني

أهم التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية ليوم الثلاثاء/2 تموز/ يوليو 2019
“تخصيب الدبلوماسية” هكذا وصفت صحيفة “جام جم” الأصولية جهود وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف لمواجهة أميركا والغرب على الصعيد الدبلوماسي، بعد خروج أميركا من الاتفاق النووي العام الماضي.
وفي تقرير لها، رأت الصحيفة أنّ المعركة الدبلوماسية سرّعت من تنفيذ آلية “اينستكس” المالية الأوروبية خلال يومين فقط من المفاوضات في فيينا، بعدما تعثرت لعام كامل.
وأكدت الصحيفة أن الوزير ظريف استخدم سياسة “العصا والجزرة” مع أوروبا، بعد صبر دبلوماسي استمرّ عاماً كاملاً بعد خروج واشنطن من الاتفاق النووي. وأضافت جام جام الصادرة عن مؤسسة الإذاعة والتلفزيون أنّ هذه السياسة لن تتوقف بعد إعلان الرئيس الإيراني حسن روحاني في 7 يوليو تموز المقبل عن تنفيذ المرحلة الثانية بالخروج من الاتفاق النووي تدريجياً في حال عدم التزام أوروبا بتعهداتها، بعدما كانت إيران قد أتمت المرحلة الأولى.

في ذات السياق، وصف الدبلوماسي السابق سيد جلال ساداتيان الخطوات الأوروبية الأخيرة بالجيدة، لكن غير الكافية، مشيراً إلى أنّ ما تتوقعه إيران بعيداً عن الضغوط الأمريكية تجاه أوروبا، هو شراء النفط الإيراني، وتأمين احتياجات البلاد من خلال عائدات النفط ضمن آلية “اينستكس”. وأضاف ساداتيان في مقال تحليلي نشره في صحيفة آرمان امروز الإصلاحية أن إيران لا تريد أن تقتصر المواد على الأغذية والدواء فقط، وترغب برفع سقف التبادلات التجارية ضمن “اينستكس” وعدم الاكتفاء بمدخول إيران النفطي، معتبرا أنه في حال تنفيذ هذه المطالب يمكن القول عندها إنّ إيران وصلت إلى أحد أهدافها من الاتفاق النووي.

حول نظرية الاقتصاد المقاوم التي أطلقها المرشد الإيراني آية الله علي خامنئي، شرح الكاتب محمد كاظم انبارلويي الأسباب التي تعيقها. ورأى انبارلويي في مقالة في صحيفة رسالت الأصولية أن إحدى أسباب ذلك عدم وجود نظام انتخابي جيد يمكّن من اختيار الأشخاص المناسبين الذين يحاكون مشكلات الشعب الإيراني، إضافة إلى الفساد الأخلاقي والمالي الذي يخيّم على المؤسسات الحكومية، والتي تؤدي إلى هدر المال العام وإحداث شرخ في الاقتصاد الإيراني، وضعف في الرقابة والتقييم الخاطئ لعمل المؤسسات والمناصب الحساسة في الحكومة.
وختم انبارلويي أنّ الحلّ يكمن في تغيير جذري في النظام الاقتصادي للبلاد، وذلك بعيداً عن إطلاق الشعارات الانتخابية.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: