موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة30 يونيو 2019 10:34
للمشاركة:

مانشيت إيران: ما هي الأهداف الروسية من عرض موسكو على طهران بيع منظومة S-400 الصاروخية؟

ما الذي جاءت به الصحافة الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

صحيفة “إسكناس” المتخصصة: فرصة العقوبات الذهبية للتخلص من إدمان النفط

صحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية: هل تمنح طهران “اينستكس” مهلة مع الإعلان عن بدء عمل الآلية حفاظاً على الاتفاق النووي؟

صحيفة “ايران” الحكومية: ترامب وحيداً في أوساكا

صحيفة “ستاره صبح” الإصلاحية: استدارة روسية نحو السعودية وأميركا

صحيفة “كيهان” الأصولية: السيّد رئيس الجمهورية! فلتعتبر من الاتفاق النووي ولا تنخدع بـ “اينستكس”

أهم التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية الصادرة اليوم الأحد 30 حزيران/ يونيو 2019:
صحيفة “آفتاب يزد” بحثت في أسباب الإعلان الروسي المتكرر عن استعداد موسكو لبيع منظومة S-400 الصاروخية للدفاع الجوي لإيران رغم التحذيرات الأميركية.
الخبير في شؤون روسيا بمركز الدراسات الاستراتيجية في مجمع تشخيص مصلحة النظام محمود شوري، رأى أنّ موسكو تهدف من وراء هذا الإعلان إلى أمرين: الأول، ان تتمكن من أخذ امتيازات أميركية ربطًا بالأجواء الراهنة في المنطقة، والثاني هو أن تحول دون زيادة الضغوط على إيران وكبح أسباب التوتر في المنطقة.
شوري رأى عدم إمكانية بيع S-400 لإيران بهذه السرعة، في ظل إعلان طهران أنها غير مستعدة لشرائها.
وفي مقابلة للصحيفة نفسها، عبّر الخبير في الشؤون الدولية محمود دهقان عن اعتقاده بأنّ “الرّوس أدركوا أنهم تعاملوا بشكل سيء مع إيران فيما يتعلق بتسليمها منظومة S-300 الدفاعية، ما أدى إلى توصل طهران إلى منظومة دفاع جوي أفضل محلية الصنع. ولهذا اقترحوا عليها إرسال منظومة S-400 من دون طلب من إيران ولأجل الفرار إلى الأمام”. دهقان رأى بأنّ موسكو تهدف إلى منع إيران من تطوير التكنولوجيا المحلية، عبر بيعها منظومتي إس 400 و 300.

وفي سياق آخر، طالب رئيس تحرير صحيفة “كيهان” الأصولية حسين شريعتمداري بإعلان الرئيس حسن روحاني خروج إيران من الاتفاق النووي، وكتابة “ذكرى” على جدار آلية “اينستكس”، التي وصفها بالآلية المهينة، لأنها تعني، بحسب رأيه، “النفط مقابل الغذاء والدواء”.
وتساءل شريعتمداري: هل إيران اليوم مثل العراق الذي هُزم أمام أميركا في عهد صدام حسين كي ترضخ لهذه المعادلة؟

من جهته حثّ عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية حشمت الله فلاحت بيشه مسؤولي بلاده على تقديم مبادرة عملية، تضم شروط إيران الحقيقة لإحياء الدبلوماسية، بدلاً من رفض أي طلب للتفاوض أو الوساطة الذي يمكن أن يفقد إيران جزءاً من أفضليتها في السياسة الخارجية والدبلوماسية العامة، وفق قوله. وفي مقالة نشرتها صحيفة “آرمان امروز” الإصلاحية، دعا فلاحت بيشه طهران إلى امتلاك حزمة مقترحات تجاه أي موقف ُطرح، سواء طلب للوساطة أو المفاوضات، وعلى أساس حزمة المقترحات تكون قد ألقت الكرة في ملعب الآخرين، وفق تعبيره.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: