موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة20 يونيو 2019 15:51
للمشاركة:

مانشيت إيران: زيارة أوروبية جماعية لإقناع طهران بالتنازل؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

“آفتاب يزد” الإصلاحية لوزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا: قبل زيارة إيران، اذهبوا إلى أميركا

“جوان” الأصولية: أوروبا تسعى وراء معجزة لحفظ الاتفاق النووي

“كيهان” الأصولية: أوروبا مذعورة من التصعيد الإيراني عبر الخروج تدريجيا من الاتفاق النووي

“اعتماد” الإصلاحية: شمخاني من موسكو: لن تندلع الحرب

“جام جم” الأصولية: الأسرار المخفية في بيع النفط

“رسالت”: الحكومة تتلاعب بأسعار العملة الأجنبية

أهم التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية ليوم الخميس 20 حزيران / يونيو 2019
رأى الأكاديمي الإيراني فؤاد أيزدي أنّه لا فارق بين الزيارة الجماعية المقبلة لوزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبريطانيا لطهران، وبين الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية الألمانيهايكو ماس “بهدف تبرير التنازلات المطلوبة أميركياً من إيران” وفق أيزدي. وفي مقاله بصحيفة “جم جم” الأصولية رأى أيزدي أن “فشل زيارة ماس دفع الأوروبيين لترتيب هذه الزيارة الجماعية، لإقناعها ببعض التنازلات، خصوصًا وأن مهلة الأيام الستين التي منحتها إيران للدول الأوروبية قد شارفت على الانتهاء”. أيزدي طالب الحكومة الإيرانية بعدم إعطاء الزوار الأوروبيين فرصة أخرى، ودعا إلى تنفيذ المرحلة الثانية من الخطوات الإيرانية مباشرةً بعد انتهاء المهلة المحددة.

الأكاديمي الإيراني سيد هادي برهاني تناول في مقال بصحيفة “آرمان امروز” حادثة وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مُرسي، فاتهم الغرب بالحيلولة دون وصول الديمقراطية للمنطقة، ورأى أن سبب ذلك هو “الدعم الذي ناله حكم العسكر والانقلابين في مصر على حساب الرئيس المنتخب محمد مرسي، الذي أهمله الغرب طيلة فترة محاكمته”. وتحت عنوان “الديمقراطية تُحظر في الشرق الأوسط” قال برهاني: “إن دفاع مُرسي عن القضية الفلسطينية جعل الغرب يستغني عنه، وهذا ما يؤكد أن معيار نجاح الديمقراطية وفشلها مرتبط بدعم إسرائيل”.

محلياً، رأى المحلل السياسي داريوش قنبري أن أبرز أسباب رفض مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران، الانضمام لمجموعة العمل المالي FATF، هو تعارض بنود اللائحة مع سياسات البلاد. وأضاف قنبري في مقال بصحيفة “جهان صنعت” بأن التجربة الإيرانية مع أوروبا في الاتفاق النووي وآلية “انستكس”، خفضتا من الثقة المتبادلة بين الطرفين، الأمر الذي انعكس سلباً على موقف مجمع تشخيص مصلحة النظام من FATF وفق تعبيره.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: