موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة17 يونيو 2019 11:39
للمشاركة:

مانشيت إيران: طهران لم تهِن زائرها الياباني… وخصومها ضالعون في حادثة خليج عمان

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

“آفتاب يزد” الإصلاحية تُعلق على اتهام ولي العهد السعودي لإيران بإهانة رئيس وزراء اليابان: السعودية ملكية أكثر من الملك

“أبرار”: الإعلان عن آخر إجراءات الهيئة الإيرانية للطاقة الذرية في إطار خفض تعهداتها النووية

“جمهوري إسلامي” شبه الرسمية: لائحة المصادقة على مجموعة العمل المالي FATFفي صالح الشعب

“حمايت” التابعة للسلطة القضائية: واشنطن وتل أبيب ضالعتان في الهجوم على ناقلتي النفط

“خراسان” الأصولية: ترامب يقرب الصين من روسيا وإيران

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية/
استمرت الصحف الإيرانية الصادرة اليوم الإثنين 16 يونيو 2019 بالتركيز على تداعيات الهجوم على ناقلتي النفط في بحر عُمان، ومنها اتهام إيران بالضلوع في الهجوم، والمواقف الإيرانية حول ذلك.

في صحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية رأى المحلل السياسي سيد جلال ساداتيان، أن بعض الأطراف الإقليمية تسعى إلى استغلال حادثة الناقلتين بهدف خلق عداوات مع إيران، مستشهداً على ذلك بالاتهامات الموجهة ضد طهران، من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مقابلته الأخيرة مع “الشرق الأوسط” السعودية. 
ساداتيان قال “إن الرفض الإيراني لرسالة الوساطة اليابانية كان في إطار حفظ مصالح البلاد، ولم يكن إهانة لليابانيين، كما أن الوساطة لا معنى لها بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي”.

افتتاحية صحيفة “حمايت”، التابعة للسلطة القضائية، خلصت إلى “ضلوع واشنطن وتل أبيب في حادثة الناقلتين”، واستدلّت على ذلك بتقارير وتحليلات وسائل إعلام عالمية وأميركية كـصحيفة “واشنطن بوست” التي ذكرت أن الاتهام الأميركي يكشف عن عدم فاعلية الضغوط الأميركية على إيران، الأمر الذي حدا واشنطن إلى اللجوء لمثل هذه الاتهامات. وفي الاتجاه نفسه ذهبت صحيفة “كيهان” الأصولية، حيث اشارت في افتتاحيتها إلى احتمال ضلوعٍ سعوديٍ وإماراتي في حادثة بحر عمان.

في مقابلة نشرتها “آرمان امروز” الإصلاحية رأى رئيس حزب العمل الإسلامي الإصلاحي حسين كمالي، أن “الطريق الأمثل لمواجهة أميركا هو إبرام إيران معاهدات إقليمية مع الأطراف التي تجمعها فيها مصالح مشتركة”. كمالي رأى أن طهران تحتاج إلى طريقة منطقية جديدة للتعاطي مع التطورات التي تجري حولها، “لأن ذلك سيقلّل من حجم الأضرار التي تلحق بإيران بسبب العقوبات الأميركية”.
كمالي أضاف بأن “إيران تحتاج دبلوماسية شاملة. نحن نبالغ أحيانا في الإصرار على بعض القضايا الداخلية والخارجية دون اتباع منطق محدد، ما يتسبب في زيادة عزلة إيران، فضلاً عن إقحامها في حروب إقليمية ودولية” وفق قوله. لكنّ كمالي، في الوقت نفسه، دعا إلى استمرار إصرار طهران على مواقفها الثابتة تجاه واشنطن، “لأنّها لم تفِ بعهودها المبرمة مع إيران”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: