موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة13 يونيو 2019 11:31
للمشاركة:

بين الصفحات الإيرانية: زيارة الوساطة اليابانية… وماذا عن لجان “الخبراء” لتحديد المرشد؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

زيارة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي لإيران كانت أبرز ما تناولته الصحف الإيرانية الصادرة صباح اليوم. لا يبدو أحدا في إيران مقتنعًا بأن هدف الزيارة هو تعزيز العلاقات الثنائية. رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية حشمت الله فلاحت بيشه أبدى لصحيفة “آرمان امروز” قناعته بأن الوساطة بين أميركا وإيران هي الهدف من مباجثات آبي في طهران. فلاحت بيشه قسّم منتقدي زيارة آبي إلى قسمين: “الأول لا يعير المصالح الوطنية اهتمامًا، ويولي الاهتمام للمصالح الحزبية، ويهدف إلى ضرب الحكومة القائمة. والثاني منصفٌ هدفه عدم الترويج لفشل الخيار الدبلوماسي إن فشلت وساطة الزائر الياباني”.

في صحيفة “ابتكار” الأصولية، رأى الكاتب محمد رضا ستاري أنه “يلزم التفريق بين مساعي تخفيض التوتر، وبين إقناع إيران بالجلوس إلى طاولة المفاوضات”. ستاري اعتبر أنه من المحتمل أن أميركا تهدف من خلال زيارات مسؤولي الدول لإيران إلى التأثير على الرأي العام، وتهيئة أجواء إجماع العالمي ضد إيران على خلفية إفشالها مساعي التفاوض”.

محليًا، وبعد مطالبة نشطاء مدنيين وسياسيين واجتماعيين باستقالة مرشد الثورة علي خامنئي وبتعديل الدستور، كشف عضو مجلس خبراء القيادة محسن آراكي، خلال مقابلة مع وكالة فارس الأصولية، عن وجود “لجنة تفتيش” هدفها تعيين مرشد إيران الثالث، وإعداد قائمة من الخلفاء المحتملين لخامنئي، لم يطّلع عليها سوى ثلاثة أشخاص فقط.

تصريح آراكي دفع زميله في مجلس الخبراء هاشم هاشم زاده هريسي، إلى التوضيح لصحيفة “اعتماد” الإصلاحية بأن هذه اللجنة شكلت داخل المجلس، ومن أعضائه بالفعل بناء على الدستور الإيراني، لكنها لا تعتبر في الوقت ذاته لجنة مؤثرة ومصيرية، فهي ليس لديها أي سلطات ولا تتمتع بأي جانب قانوني، ولا حق لها في تحديد المرشد. زاده هريسي نفى أن يكون من بين من تطرح أسماؤهم في هذه اللجنة المرشد الحالي، وليس لزومًا أن يكون أحدهم المرشد المقبل، فـ”المرشد سيكون من يحصل على أعلى عدد من الأصوات في الجلسة التي تعقد حينذاك، ومن الممكن أن يكون هذا الشخص من بين الأسماء التي أعدتها اللجنة ومن الممكن ألا يكون منهم”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: