موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة5 مايو 2019 13:54
للمشاركة:

بين الصفحات الإيرانية: أوروبا لا تستطيع مواجهة ترامب والعقوبات الأميركية “حرب تجميلية”

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

جاده إيران- محمود زراع

دعا عضو لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني سيد جاسمي إلى عدم الثقة بدول الاتحاد الأوروبي، والعمل على الاكتفاء الذاتي والتصنيع في جميع المجالات على غرار ما كان عليه الحال في سنوات الحرب “الإيرانية – العراقية”. وتحت عنوان “الأوروبيون لا يملكون القدرة على مواجهة ترامب” كتب جاسمي في صحيفة “عصر إيرانيان” مبيّناً أن طهران وبعد عام على خروج أميركا من الاتفاق النووي لم ترَ أيّ تحرك عملي من الاتحاد الأوروبي سوى استنكاره للعقوبات الأميركية، وتعهده اللفظي بتجنبها، لكن السلوك العملي الأوروبي على حد وصف جاسمي جاء متجاوباً مع العقوبات الأميركية من خلال تعليق كبرى الشركات الأوروبية لاستثماراتها وعقودها المبرمة مع إيران، مرجعاً سبب ذلك إلى عدم وجود ضمانات عملية توفرها الدول الأوروبية لتلك الشركات.

بين الصفحات الإيرانية: أوروبا لا تستطيع مواجهة ترامب والعقوبات الأميركية "حرب تجميلية" 1

في السياق نفسه أشار المحلل السياسي حسين كنعاني مقدم، في مقال بصحيفة “حمايت”، إلى أن أميركا منذ بداية المفاوضات تسعى إلى حل المنشآت النووية الإيرانية بشكل كامل، لكنها لم تملك ذريعة قوية لذلك ولا سيما بعد تأكيد الأمم المتحدة 13 مرة سلمية التقنية النووية الإيرانية، لذلك لم يعد أمام واشنطن سوى الانسحاب من الاتفاق النووي، لتبدأ مرحلة جديدة في الضغوطات على إيران لتحقيق هدفها.
ووصف مقدم الضغوطات الأمريكية على إيران “بالحرب التجميلية”، حرب موهتها أميركا و إسرائيل “بأدوات و مساحيق التجميل” مثل العقوبات الاقتصادية و تصفير صادرات النفط الإيراني والتأثير السلبي على مواقع التواصل الاجتماعي وغيره. مقدم تنبأ بقدرة إيران على مواجهة كل هذه الضغوط التي ستبوء بالفشل كما سابقاتها، على حد تعبيره .

بين الصفحات الإيرانية: أوروبا لا تستطيع مواجهة ترامب والعقوبات الأميركية "حرب تجميلية" 2

اقتصاديا، نشرت صحيفة “بهار” مقالا لمدير اللجنة العلمية الاقتصادية للمدن الإيرانية محسن مزد آبادي، قدم فيه مجموعة من الحلول التي تساهم برأيه في مواجهة التضخم الاقتصادي، ومنها دمج البنوك الإيرانية بشكل جزئي وبصورة شفافة وعملية. وأكد آبادي على تأمين البنوك بعد مرحلة الاندماج الجزئي، للاحتياجات المالية قصيرة المدى للبازار الإيراني، وإنشاء صندوق مالي مشترك تحت عنوان “صندوق الأراضي والأبنية السكنية” دلتشكل هذه الخطوات بحسب مزد آبادي أدوات اقتصادية جديدة في مواجهة التضخم المالي، و تأمين الاحتياجات الأساسية للمواطن الإيراني، إلى جانب انتعاش النظام المالي في البلاد.

بين الصفحات الإيرانية: أوروبا لا تستطيع مواجهة ترامب والعقوبات الأميركية "حرب تجميلية" 3

جاده ايران واتساب
للمشاركة: