موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة11 مارس 2019 17:54
للمشاركة:

بين الصفحات الإيرانية: أميركا تفضل الحرب الاقتصادية، ونجاد يتوعد برفع أسعار النفط عالمياً

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

جاده إيران- شيرين سمارة

استبعد محسن أمين زاده نشوب حرب عسكرية بين أميركا وإيران، مؤكداً أن واشنطن تفضل الحرب الاقتصادية على العسكرية. امين زاده الذي شغل منصب نائب وزير الخارجية الإيراني في عهد الرئيس خاتمي استعرض في حديثه لصحيفة “آرمان امروز” تاريخ العلاقات الإيرانية الأميركية المتأرجحة خلال الأربعين عاماً الماضية، مبيّناً أنّ العلاقات شهدت تحسناً قليلاً بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر قبل أن تعود للبرودة في عهد الرئيس أحمدي نجاد بسبب سياسة الأخير المليئة بالأخطاء فيما يخص الاتفاق النووي، على حد قوله.
وأضاف امين زاده بأن العلاقات اليوم بين الطرفين أصبحت سيئة بعدما شهدت تحسناً في فترة الرئاسة الأولى لحسن روحاني. امين زاده أرجع عودة الأزمة في علاقات الطرفين إلى سياسة ترامب المتطرفة تجاه إيران.

بين الصفحات الإيرانية: أميركا تفضل الحرب الاقتصادية، ونجاد يتوعد برفع أسعار النفط عالمياً 1

من جهة أخرى، أجابت صحيفة “كيهان” على عشرة تساؤلات طُرحت في الآونة الأخيرة حول قضية فساد شركة البتروكيماويات، وسردت الصحيفة جانباً من نشاطات الصحفية الإيرانية مرجان شيخ الاسلامي ال اقا التي وردت تساؤلات حول علاقتها بالإصلاحيين، حيث لفتت كيهان إلى أن مرجان الاسلامي ترشحت في الدورة السادسة لانتخابات مجلس الشورى الإسلامي ممثلةً عن حزب “مشاركت” رافعة شعار “لن نترك خاتمي وحيداً، مضيفةً أن مرجان التي لم تنجح في تلك الانتخابات عملت صحفية في إحدى الصحف التابعة للتيار الإصلاحي، وزعمت الصحيفة أن شيخ الاسلام آل قا اختلست أمولاً وهربت إلى تركيا وافتتحت قنوات تلفزيونية لتضعها تحت تصرف المعارضين للثورة.
وفيما يتعلق بالتساؤلات حول “فاتف” والالتفاف على العقوبات، اعتبرت الصحيفة أن الزج بهذه المسألة في قلب قضية الفساد ما هو إلا ترويج من أجل زرع فكرة في أذهان الشعب تفيد بأن الالتفاف على العقوبات لا يكون إلا بالفساد، وفي السياق ذاته استبعدت الصحيفة أي دور للحرس الثوري في تلك القضية، مضيفةً أن ما يُنشر في الإعلام عن دور الحرس الثوري ما هو إلا تشويه لصورة الحرس.

بين الصفحات الإيرانية: أميركا تفضل الحرب الاقتصادية، ونجاد يتوعد برفع أسعار النفط عالمياً 2

إلى ذلك، نقلت صحيفة “خارسان” عن صحيفة “شرق” تصريحات الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد التي ادعى فيها بأن حكومته لم ترتكب أي خطأ في القرارات التي اتخذتها. الصحيفة أوردت كذلك تقبل نجاد للاتهامات التي تصفه بأنه ضعيف الشخصية ومليئ بالأخطاء، وعرضت بالإضافة لذلك رفضه لأن تُوصف حكومته بالضعف وكثرة الأخطاء، مبيّناً في هذا السياق بأن حكومته استطاعت رفع قيمة النفط عالمياً، متوعداً أن يُعيد أسعار النفط إلى تلك القيمة في حال تسلمه الحكومة مجدداً.

بين الصفحات الإيرانية: أميركا تفضل الحرب الاقتصادية، ونجاد يتوعد برفع أسعار النفط عالمياً 3

جاده ايران واتساب
للمشاركة: