موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة25 يناير 2023 10:50
للمشاركة:

مانشيت إيران: هل تقطع أوروبا آخر الجسور مع إيران؟

ماذا الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: هل تقطع أوروبا آخر الجسور مع إيران؟ 1

“هم ميهن” الإصلاحية: أربع وزارات تعاني من زيادة الموظفين

مانشيت إيران: هل تقطع أوروبا آخر الجسور مع إيران؟ 2

“كيهان” الأصولية: بدء خطة المصرف المركزي لاستقرار أسعار السوق الحرّة للعملة

مانشيت إيران: هل تقطع أوروبا آخر الجسور مع إيران؟ 3

“آرمان ملي” الإصلاحية: اختلاف وزيرين بشأن تعطيل المدراس

مانشيت إيران: هل تقطع أوروبا آخر الجسور مع إيران؟ 4

“اطلاعات” شبه الرسمية عن هيئة التفتيش: الوزارات لم تقم بواجباتها بما يتعلّق بتنفيذ قانون الهواء النظيف

مانشيت إيران: هل تقطع أوروبا آخر الجسور مع إيران؟ 5

“إيران” الحكومية: المصرف المركزي هو من يعيّن قيمة العملات الأجنبية

مانشيت إيران: هل تقطع أوروبا آخر الجسور مع إيران؟ 6

“آسيا” الاقتصادية: الغاز ليس مشكلة لا يمكن حلّها

مانشيت إيران: هل تقطع أوروبا آخر الجسور مع إيران؟ 7

“جمهوري اسلامي” المعتدلة عن جهانغيري: حان وقت اتخاذ القرارات الصعبة

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية لليوم الأربعاء 25 كانون الثاني/ يناير 2023

اعتبر الأستاذ الجامعي صادق زيبا كلام أنّ وضع اسم الحرس الثوري في قائمة الجماعات الإرهابية من قبل البرلمان الأوروبي من غير المرجح أن يترك آثارًا عملية واضحة، لكنه سيترك آثارًا سلبية على صعيد الدبلوماسية.

وفي مقال له في صحيفة “آرمان ملي” الإصلاحية، أشار الكاتب إلى وجود تفاوت في حديث المسؤولين الإيرانيين عن الرد بحال قبول الاتحاد الأوروبي تصنيف الحرس إرهابيًا، ففي حين دعا البعض لإغلاق مضيق هرمز، رأى البعض الآخر أنّ إيران لا تستطيع الرد بهذه الطريقة لأنها ستتضرر هي نفسها من هذا الإغلاق.

زيبا كلام ذكّر بأنّ بعض الأوروبيين لا يتفق مع تصنيف الحرس الثوري إرهابيًا، كرئيس السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الذي يعتقد بأنه لا يزال هناك أمل في التوصل إلى اتفاق بين إيران والغرب في المحادثات النووية، لافتًا إلى أنّ الرئيس الأميرك جو بايدن أيضًا لا يؤيد هدم كل الجسور مع إيران، لأن ذلك يعني اتجاه الأخيرة كليًا إلى روسيا والصين.

بناءً على ذلك، رجح الكاتب عدم موافقة الحكومات الأوروبية على قطع آخر جسور التواصل مع إيران.

مانشيت إيران: هل تقطع أوروبا آخر الجسور مع إيران؟ 8

بدورها رأت صحيفة “هم ميهن” الإصلاحية أنّ المشكلة الأولى التي تؤثر على الوضع الاقتصادي هي الانتخابات الرئاسية الأخيرة، حيث لم تكن هناك منافسة حقيقية، ما جعل المرشح المسيطر يأخذ الأمور بتساهل، ودفعه لعدم الإقدام على أي إجراء لحل الأزمات والمشكلات الموجودة، برأي الصحيفة.

وبحسب “هم ميهن” فإنّ الوضع يزداد سوءًا، في ظل عدم الرغبة بإيقاف النهج المتّبع، فيما المشكلة الثانية تتمثل بظن المسؤولين بإمكانية حل المشكلات الاقتصادي من دون الوصول إلى حل للملف النووي.

وأشارت الصحيفة إلى المشكلات التي واجهتها الحكومة مع مراجعة مشروع قانون الموازنة، مضيفة أنّ الحكومة والقوى الحالية غير قادرة على التعرّف على المشاكل وحلولها، ولا تسعى للاستفادة من القوى الأخرى.

ونوّهت “هم ميهن” إلى أنّ البنية التحتية للطاقة في البلاد في الكهرباء والغاز والمنتجات البترولية ستكون أسوأ بكثير في الصيف والشتاء المقبلين مقارنة بهذا العام.

مانشيت إيران: هل تقطع أوروبا آخر الجسور مع إيران؟ 9

أما صحيفة “جمهوري اسلامي” المعتدلة فقد تطرّقت إلى التهديد الذي يطال الدول المجاورة لأفغانستان نتيجة تمركز الجماعات الإرهابية فيها وعلى رأسهم تنظيم “داعش”.

وفي افتتاحيتها، عددت الصحيفة هذه الدول وهي باكستان، الهند، الصين، روسيا وجمهوريات آسيا الوسطى، حيث ارتفع عدد عناصر “داعش” في أفغانستان منذ استلام حركة “طالبان” الحكم من 2000 إلى 6000 عنصر.

وعبّرت الصحيفة عن استغرابها من عدم إقدام هذه الدول على أي أجراء لوقف تهديدات “طالبان” و”داعش”، خصوصًا وأنّ قادة الحركة برأيها لا يعتبرون “داعش” خطرًا على بلادهم.

وذكّرت “جمهورى إسلامي” بأنّ إيران خلال عام ونصف من حكم “طالبان”، شهدت صراعات كثيرة على حدودها الشرقية، مؤكدةً أنّ تبنّي سياسة التسامح التي اتخذتها طهران قد تكون سياسة مقبولة من حيث منع نشوب الحرب، لكنها لفتت إلى أنً أداء “طالبان” أظهر أنها لا تنوي الوفاء بالتزاماتها بشأن جارها الغربي.

كما عددت الصحيفة انتهاكات عدة للحركة تجاه الشعب الأفغاني، منها منع اللغة الفارسية، الفقه الجعفري، تهجير قومية الهزاره والاستيلاء غير القانوني على ممتلكاتهم.

وأًضحت الصحيفة إنه على المستوى الدولي، لم تلقَ طالبان اعترافًا رسميًا من أي حكومة أو منظمة دولية، بسبب انتهاكاتها، داعيةً للتركيز الى تشكيل حكومة عبر انتخابات حرة تضم جميع أطياف الجماعات العرقية والدينية في البلاد.

مانشيت إيران: هل تقطع أوروبا آخر الجسور مع إيران؟ 10
جاده ايران واتساب
للمشاركة: