موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة10 مارس 2019 17:43
للمشاركة:

شبابيك إيرانية/ شباك الأحد: لوازم الاحتفال بالنوروز… يا فقراء إيران تقشّفوا

ما الذي جاءت به الصحافة الإيرانية ثقافياً واجتماعياً؟

جاده إيران- ديانا محمود

الأعياد تكشف “بؤس” القدرة الشرائية

تراجعت القوّة الشرائيّة في إيران العام الماضي، بسبب تدهور سعر العملة وارتفاع الأسعار. يأتي عيد النوروز في بداية العام الإيرانيّ الجديد، ليكشف ضعف القدرة الشرائيّة لفئة واسعة من المجتمع الإيرانيّ.

صحيفة “آرمان امروز” رصدت هذه الأزمة، وأفادت في تقرير بأنّ سعر السلّة الغذائية الضروريّة لتلبية حاجة أسرة واحدة ارتفع بنسبة 73.07% خلال العام الماضي، ليصبح الحدّ الأدنى لمصروف الأسرة الإيرانيّة ثلاثة ملايين و759 ألف تومان، فيما يتراوح متوّسط دخل الأسر في المدن من 600 ألف تومان إلى 7 ملایین تومان، وفق إحصائية صدرت مؤخرا عن وزارة التعاون والعمل والرفاه الاجتماعي. التقرير يوضح الاختلاف الكبير في معدل الدخل الذي يوسّع الفجوات بين الطبقات الاجتماعية، ويظهر بوضوح عشية عيد النوروز المكلف بطبيعة الحال للإيرانيين، لما يرافقه من شراء حاجيّات أصبحت حلماً للكثير من العائلات.

شبابيك إيرانية/ شباك الأحد: لوازم الاحتفال بالنوروز... يا فقراء إيران تقشّفوا 1

دواوين شعر من دون ورق

طبعت دور النشر في إيران عدداً قليلاً من الدواوين الشعرية العام الماضي، كما خفّضت عدد النسخ من ألف نسخة إلى مئتين للطبعة الواحدة. أما السبب الأساسي لهذا الانخفاض، فهو أزمة الورق التي بدأت أول العام الماضي مع انخفاض العملة الوطنية، ورفع الدعم الحكومي عن استيراد المواد الأولية لهذه الصناعة، لتكون دور النشر ومن خلفها أهل القلم، من أبرز ضحايا الأزمة الاقتصادية.

الشاعر الساخر أكبر أكسير بدا متشائمًا في مقابلة مع “ابتكار”، حيث أكّد أن ” وقف طباعة الدواوين سيؤخر الحركة الفكرية، مؤكدًا أن الشعر هو الفن الأصليّ لإيران وإحياء الأدب الفارسي يبدأ بالشعر”.

أكسير طالب المشرفين على الفضاء الالكتروني في إيران بحماية حقوق النشر والطباعة، وتحريم سرقة الكتب لدعم هذ القطاع.

شبابيك إيرانية/ شباك الأحد: لوازم الاحتفال بالنوروز... يا فقراء إيران تقشّفوا 2

دعوات إلى مقاطعة المكسّرات الباهظة في النوروز

مع الارتفاع الجنونيّ لأسعار لوازم العيد، انتشرت في بعض المدن الإيرانيّة دعوات لمقاطعة المكسّرات باهظة الثمن، وغيرها من البضائع التي يشكل شراؤها عبئاً للمواطنين من جهة، وتعزّز الفوارق الاجتماعية. ووفق تقرير نشرته صحيفة “عصر إيران” فإن مقاطعة المكسّرات في هذا العيد ليس ظاهرة جديدة على المجتمع الإيرانيّ، حيث توقّف الإيرانيون عن شرائها خلال سنوات الحرب في ثمانينيات القرن الماضي. دعوات المقاطعة الجديدة انطلقت منذ أشهر مع بداية الشتاء بمناسبة ليلة يلدا، إلا أنها لم تلقَ استجابة ملحوظة في الأسواق.

شبابيك إيرانية/ شباك الأحد: لوازم الاحتفال بالنوروز... يا فقراء إيران تقشّفوا 3

السرقة تصل إلى مقابر الشهداء

تقدّمت 30 عائلة من عوائل الشهداء في طهران بشكوى بخصوص سرقة خزائن مدافن الشهداء، التي تضع فيها كل عائلة عادةً صوراً للشهيد وبعض أغراضه الشخصية. وكالة “نادي المراسلين الشباب” أفادت بأنّ التحقيق توصّل إلى الكشف عن شبكة سرقة خاصة، تمكّنت من التسلّل إلى المقبرة بهدف سرقة الألمنيوم والرخام الذي تتكوّن منه الخزائن والأضرحة.

شبابيك إيرانية/ شباك الأحد: لوازم الاحتفال بالنوروز... يا فقراء إيران تقشّفوا 4

جاده ايران واتساب
للمشاركة: