موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة9 مارس 2019 17:30
للمشاركة:

شبابيك إيرانية/ شباك السبت: كيف تقود الخطوبة إلى السجن؟

ما الذي جاءت به الصحافة الإيرانية ثقافياً واجتماعياً؟

جاده إيران- ديانا محمود

تقديم طلب الخطوبة من الشاب إلى الفتاة في الأماكن العامة، أو ما يصطلح عليه عالميًا بالـProposal، بات ممنوعًا في إيران، وتقود مخالفة المنع إلى السجن. لكنّ ذلك يبقى أقلّ قسوةً من وجود بيوت يتم تأجيرها ساعاتٍ قليلة لتعاطي المخدرات. وسط هذه الأخبار السلبيّة، تطلّ ألحان المقطوعات العالميّة من عزف ذوي الإعاقة، لتبثّ شيئًا من الأمل والبهجة.

نهاية الخطوبة في الأماكن العامة

تلقى الاتجاهات الثقافية الغربيّة رواجًا ضمن فئات واسعة من الشباب الإيرانيّ. يترجمون ذلك في بعض مراسم بعض المناسبات كالخطوبة والزواج، لكن بات للشرطة كلام آخر. وفق تقرير لوكالة “فارس”، قبضت الشرطة على شابٍ وفتاة، بعد تقدّمه لخطبة حبيبته وسط مركز تجاري في مدينة أراك، ووصفت هذا الفعل بأنّه غير قانوني ولا يراعي الأعراف الإسلاميّة. المشهد الرومنسي الذي ضجّت به صفحات وسائل التواصل الاجتماعي في إيران لم يكتمل. مسؤول في شرطة مشهدأوضح أن اعتقال الشاب والفتاة تمّ بناءً على شكوى قدّمها مواطنون ملتزمون دينيًّا ضدّ تصرّفهما المسيء للأخلاق العامة والإسلامية وفق تعبيره، وأشار إلى أنّه سيتم تحويلهما إلى المراجع القضائيّة المختصّة.

بيوت مؤقتة لتعاطي المخدرات جنوب طهران

تحتلّ المسائل المتصّلة بالمخدّرات الجزء الأبرز من الأزمات الاجتماعيّة في إيران. وكالة “إيلنا” كشفت في تقريرٍ عن وجود مافياتٍ لتأجير بيوتٍ أو غرف منفصلة للمدمنين في الأحياءالجنوبية من طهران، لساعاتٍ محدودة. مسؤول المنطقة 12 في طهران علي محمد سعادتي قال “إنّ دوريّات الشرطة تواجه صعوبات في ملاحقة المدمنين بسبب تواريهم في بيوت مهجورة أحياناً، أو استئجارهم بيوتًا مؤقّتة، لا سيّما في ساحة “شوش” و”مولوي” في طهران”. سعادتي نبّه من أنّ وجود أبنيةٍ خالية قديمة مفتوحة للمدمنين، يشكّل ملجأ لهم، الأمر الذي يسيء لسكان هذه الأحياء، ودعا أصحاب هذه الأملاك إلى المساهمة في معالجة أزمة المخدرات بإغلاق بيوتهم أو استثمارها.

شبابيك إيرانية/ شباك السبت: كيف تقود الخطوبة إلى السجن؟ 1

أمير علي وفاطمة الأسماء الأكثر رواجًا في إيران 2018

نشرت منظمّة سجل الأحوال الشخصيّة في إيران نتائج إحصاءها السنويّ للأسماء الأكثر شعبية في إيران، من خلال مواليد العام الماضي. وفق النتائج، احتلّ اسم أمير علي الاسم الأكثر رواجًا بين المواليد الذكور، واحتلّ اسم فاطمة المرتبة نفسها بين المواليد الإناث. وفق تقرير نشره موقع “برترين” تأتي أسماء: محمد، وعلي، وأمير حسين، وأبو الفضل، مباشرةً بعد اسم أمير علي، أمّا بعد فاطمة، فقد حلّت أسماء: زهرا، وحلما، ويسنا، وزينب. تجدر الإشارة إلى أنّ منظمّة سجلّ الأحوال الشخصيّة تمارس رقابة صارمة على الأسماء في إيران، حيث وضعت قائمة ًبالأسماء المسموح إطلاقها على المواليد الجدد في إيران، فيما يُحالُ أيّ اسمٍ خارج هذه القائمة إلى لجنة مختصّة تدعى “لجنة الاسم”، وهي لجنة مخوّلة بإضافة أسماء جديدة كما حدث أخيرًا مع إضافة اسمين مركّبين هما: محمد كوروش ومحمد داريوش.

ذوو الإعاقة يجولون بالموسيقى في محافظات إيران

تتعاون مؤسّسة “همدم” الخيريّة مع عددٍ من الفنانين لتقديم فرصة جدّية لذوي الإعاقة، لإبراز مواهبهم الفنيّة وقدرتهم عن التعبير عن هواجسهم الخاصة. موقع “فرارو” نقل خبر إقامة الأوركسترا الوطنية الخاصة لذوي الإعاقة حفلها الأول في مدينة مشهد، ضمن جولةٍ للفرقة بين المحافظات الإيرانيّة. وقد انطلقت هذه الأوركسترا عام 2017 بقیادة مريم غيلاسيان، وتضمّ في صفوفها 17 فنان جمعتهم الإعاقة والإرادة. تدرّبوا جيداً لتقديم 13 معزوفة تبث السرور والأمل في الجمهور، ولاسيما عائلاتهم التي حضرت لدعمهم. يُذكر أنّ لذوي الإعاقة في إيران تجربة فنية أخرى في مجال المسرح، تندرج ضمن استراتيجيّات دعمٍ مؤسّساتية خاّصة وحكوميّة معنية بشؤونهم.

شبابيك إيرانية/ شباك السبت: كيف تقود الخطوبة إلى السجن؟ 2

جاده ايران واتساب
للمشاركة: