موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة26 ديسمبر 2022 04:54
للمشاركة:

ما تأثير انقطاع الإنترنت على الاقتصاد الإيراني؟

اعتبر موقع "وايرد"، في تقرير له، أنّ إيران قدّمت حالة مثيرة للدراسة بشأن تأثير عملية قطع الإنترنت داخل أراضيها على الاقتصاد، مشيرًا إلى أنه منذ بدء الاحتجاجات في أيلول/ سبتمبر الماضي، تشهد العاصمة طهران حملات مستمرة لإبطاء القدرة على الوصول إلى الشبكة، خاصة إلى موقع Instagram.

هذه المادة نُشرت ضمن العدد 19 من “خبرنامه ايران”.. للحصول على هذا المحتوى عند صدوره وبشكل دائم إضغط هنا للإشتراك في النشرة

وبحسب “وايرد”، بدأ الاضطراب في الإنترنت داخل إيران يكشف عن خسائر اقتصادية حقيقية، بحسب تقديرات أجرتها وزارة الخارجية الأميركية، مذكَرًا بأنً السلطات الإيرانية فرضت قيودًا على الشبكة العنكبوتية وإغلاقًا رقميًا واسع النطاق عامَي 2017 و2019.

وينقل الموقع عن المستشار الإستراتيجي لمجموعة United التي تُعنى بحقوق الإنسان والحريات المدنية رضا غزينوري تعليقه التالي: “هذا مثال آخر، مثال مهم، يظهر فيه المسؤولون كيف يختارون باستمرار مصلحتهم الذاتية على المصلحة العامة”.

وتابع: “في السنوات الماضية، بات ملايين الإيرانيين تحت خط الفقر، وزيادة الحد من الوصول إلى منصات مثل Instagram يضيف كثيرين إلى هذا العدد. هذا يؤثر بشكل غير متناسب على النساء. 64% من الشركات الإيرانية على إنستغرام تملكها نساء”.

الموقع تحدّث عن إبلاغ جمعيات تجارية إيرانية عدة خلال الأسابيع الأخيرة عن خسائر كبيرة، لافتًا إلى تقارير جاء فيها أنّ الانقطاع الأخير للإنترنت داخل إيران قد أثّر على مئات الآلاف من الشركات الصغيرة.

ووفق تحليل تابع لإحدى مجموعات الحقوق الرقمية استندت عليه وزارة الخارجية الأميركية في تقييمها، فإنّ الحكومة الإيرانية تنشر مجموعة واسعة من القدرات التقنية لجعل تحايل السكان على القيود الرقمية أكثر صعوبة.

على سبيل المثال، وسّعت الحكومة من قدرتها على حظر الاتصالات المشفّرة للتغلّب على جهود المستخدمين لإخفاء المواقع التي يتصفّحونها، كما وسّع المسؤولون عمليات الحظر المعلّقة بمتجر Google Play، كما متجر تطبيقات Apple وغيرها، مما يجعل من الصعب على الإيرانيين تنزيل أدوات للتحايل على القيود.

ونقل “وايرد” عن متحدث باسم الخارجية الأميركية أنّ البيت الأبيض “ملتزم بمساعدة الشعب الإيراني على ممارسة حقه العالمي في حرية التعبير والوصول بحرية إلى المعلومات عبر الانترنت”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: