موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة7 مارس 2019 15:03
للمشاركة:

شبابيك إيرانية/ شباك الخميس: الإسمنت يزحف فوق أشجار طهران و “الحريشة” يحطم شباك التذاكر

الكاتب:

ما الذي جاءت به الصحافة الإيرانية ثقافياً واجتماعياً؟

جاده إيران- حسام أبو حسنة

تزامنا ويوم الشجرة في إيران والذي من المفترض أن يكون مناسبةً للتشجيع على التشجير، أصدرت بلدية العاصمة طهران أمس الأربعاء قرارا يقضي بتخريب 62 بستانا وحديقة تمتد على مساحة 16 هكتارا، بهدف الشروع ببناء أبراج سكنية وتجارية مطلع العام الإيراني الجديد الذي يبدأ في ٢١ آذار/مارس الجاري.

هذا القرار سبّب صدمة مؤلمة للشارع ولمسؤولي منظمات البيئة على وجه التحديد وفقا لصحيفة “فرهيختغان” التابعة للجامعة الإسلامية الحرة، فقد نشرت تقريرا تحت عنوان “قرار الانقضاض على البساتين في يوم الشجرة”، جاء فيه أن ما سبّب

الصدمة إلى جانب تزامن صدور القرار مع تلك المناسبة، يتعلّق بأزمة التلوث التي تعيشها طهران بسبب دخان عوادم السيارات وعمليات الإعمار الغير منتهية.

ووفقا لتقرير الصحيفة فإن ما يحصل سيزيد نسبة التلوث لمعدلات خطرة جدا، ما سينعكس على صحة السكان وعلى البيئة، معتبرةً أن القضاء على 16 هكتارا من المساحات الخضراء يعني انتهاكاً لقانون حماية البيئة.

شبابيك إيرانية/ شباك الخميس: الإسمنت يزحف فوق أشجار طهران و "الحريشة" يحطم شباك التذاكر 1

سكّة حديدية تحقق حلماً إيرانياً

نشرت صحيفة “شهروند” الحكومية على صفحتها الأولى تقريرا بعنوان “تحقيق الحلم التاريخي” في إشارة إلى تدشين الرئيس الإيراني حسن روحاني لمشروع مد سكة حديدية تنطلق قطاراتها من قزوين شمال غرب البلاد لتصل إلى رشت الواقعة شمالا، والتي تعدّ مركزا سياحيا يستقطب زوارا من كل أنحاء إيران والعالم.

واعتبرت الصحيفة أن هذه الخطوة ستساهم بتطوير القطاعين السياحي والاقتصادي داخل إيران كما ستساعدها على تطوير علاقاتها الإقليمية. خاصة وأن السكة تبدأ من منطقة قزوين، إحدى أقدم المدن الإيرانية والتي يوجد فيها عدد كبير من الآثار، ما يعني أنها ستصل بين بوابة الجنة وقلب جنة إيران الخضراء، كما يصف الإيرانيون قزوين ورشت، إلى جانب احتمال أن تحصل هذه السكة الحديدية على أهمية استراتيجية بحال وصلها بسكك ثانية تمتد خارج إيران.

شبابيك إيرانية/ شباك الخميس: الإسمنت يزحف فوق أشجار طهران و "الحريشة" يحطم شباك التذاكر 2

فيلم إيراني جديد يحطّم أرقام المبيعات

صحيفة “هفت صبح” المنوعة والمقربة من خط الإصلاحيين التقليديين نقلت أن فيلم (هزارپا) أو الحريشة بالعربية، وهي الكلمة التي تعني كذلك باللغة الدارجة حشرة أم أربع وأربعين، تصدّر قائمة أكثر الأفلام مبيعا في تاريخ السينما الإيرانية، فوصلت مبيعاته إلى 38 مليار تومان أي ما يقارب 3 مليون دولار، ومن المتوقع أن يستمر نجاح هذا الفيلم ليتخطّى ذاك الرقم خلال الأسابيع القليلة القادمة، كما استطاع التغلب على فيلم حوت العنبر، الذي تربّع طويلا على عرش أكثر الأفلام تفوّقاً في شباك التذاكر.

وقد بدأ عرض الحريشة الصيف الماضي، ومازال حاضرا بقوّة في دور السينما بالعاصمة طهران، وهو فيلم من إخراج ابو الحسن داوودي، وبطولة رضا عطاران وجواد عزتي وسارا بهرامي، وتتحدث قصته عن صديقين يعيشان على النشل والممنوعات من قبيل الكحول والمخدرات، ويسمع (رضا) بطل الفيلم بإمرأة تعمل في رعاية جرحى الحرب، بل ونذرت أن تتزوج بجريح منهم، ورضا الذي يخسر قدمه في حادث سير، يدّعي أنه من جرحى الحرب ليتقرّب منها، لتستمر أحداث الفيلم في إطار كوميدي اجتماعي وهو ما جعله يلقى ترحيب الجمهور.

شبابيك إيرانية/ شباك الخميس: الإسمنت يزحف فوق أشجار طهران و "الحريشة" يحطم شباك التذاكر 3

الأفلام الكلاسيكية تعيش من جديد

سلّطت وكالة أنباء “فارس” المحافظة الضوء في تغطية خاصة على مهرجان فجر بنسخته الدولية والذي سينطلق قريبا في طهران بدورته السابعة والثلاثين.

وكما ينتظر الجمهور عرض أحدث الأعمال السينمائية، سيكونون هذا العام على موعد مع عودة أفلام كلاسيكية إلى الشاشة الذهبية، واهتمام أكبر بقسمٍ تسمّيه إدارة المهرجان بقسم الأفلام الكلاسيكية المتجددة.

فيلم العدّاء من أبرز أسماء هذه الأفلام التي نشرتها “فارس”، والذي كان أول فيلم إيراني يشد الأنظار والجوائز الدولية للسينما الإيرانية بعد الثورة الإسلامية، أخرجه أمير نادري في 1985، وحصل على جائزة البالون الذهبي في مهرجان القارات الثلاث في فرنسا، وربح الجائزة الخاصة في مهرجان سنغافورة الدولي للأفلام، ويروي العدّاء قصة فتى فقير يعيش جنوبي إيران ويعمل في المناطق النفطية ويحلم بزيارة دول الخليج.

شبابيك إيرانية/ شباك الخميس: الإسمنت يزحف فوق أشجار طهران و "الحريشة" يحطم شباك التذاكر 4

جاده ايران واتساب
للمشاركة: