موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة3 ديسمبر 2022 18:32
للمشاركة:

البائع الذي قدم الشوكولاته لرئيسي يعتذر من الشعب.. هل تم تهديده بالقتل؟

شارك الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الخميس الماضي في افتتاح مشروع كبير لايصال المياه إلى مدينة سنندج مركز محافظة كردستان غرب إيران. وفي جولة له في المنطقة مرّ رئيسي في السوق حيث قدّم له صاحب أحد المحلّات المكسرات والشوكولاتة، لتنتشر صورة الرجلين بعد ذلك على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الإيرانية ويتلقّى البائع تهديدًا بالقتل.

لاقت مبادرة البائع تعليقات متفاوتة على وسائل التواصل، منها تغريدة لحساب باسم مرتضى اسماعيل بور سأل فيها: ” عندما تستقبل قاتل الشعب، وتصبح إلى جانب جهاز البروبغندا لهذا النظام، لا تتوقع سماع رد!. من هو هذا الشخص”؟

البائع الذي قدم الشوكولاته لرئيسي يعتذر من الشعب.. هل تم تهديده بالقتل؟ 1

نشرت بعض القنوات على قناة تلغرام عبارة: “إعثر على هذا الشخص الوقح ومتجره”، بينما غرد حساب آخر على “تويتر” بالتالي: يريدون إشعال النار في محلّه لارتكاب جريمة شوكولاتة! داعش تحلق لحيتها مع رؤية هؤلاء.

قناة نيشمالي جوان على تلغرام قالت: “تم التعرّف على الوضيع فيض الله قادري من قرية دولاب، سوف يُحرق متجر المكسرات”.

البائع الذي قدم الشوكولاته لرئيسي يعتذر من الشعب.. هل تم تهديده بالقتل؟ 4

بعد هذه الحادثة، قام البائع بتسجيل مقطع فيديو أعلن فيه إنه لم يخطط لضيافة الرئيس الإيراني، مضيفًا أنه وجد نفسه فجأة في هذا الموقف. كما أقسم الرجل بالقرأن على أنه أدرك خطأه متوسّلًا الناس أن يسامحوه.

وجاء على لسان فيض الله قادري في مقطع فيديو: “أقسم بالقرآن أنه لا علاقة لي بالنظام ولم أتلقَّ منه حتى ألف تومان. أنا حزين لاتهامي بالعمالة. الترحيب حدث من دون قصد. أقسم بالله لم يكن هناك تخطيط للترحيب بالرئيس الإيراني ولم أكن مخطئا في ذلك. أعتذر إذا كنت قد أسأت إلى الناس. أتمنى أن تسامحوني. أنا صاحب محل وعلى الرغم من أنّ متجري مستأجر فقد تعاونت مع الناس في الفترة الأخيرة. أتمنّى أن يسامحني الناس. أعتذر لكل المواطنين الكرد”.

بدورها أشار وكالة “تسنيم” إلى أنه منذ يومين تم نشر صور تواجد الرئيس الإيراني في سوق مدينة سنندج ودردشته مع بعض رجال الأعمال في هذا السوق، لتبدأ القنوات المناهضة للثورة – على حد تعبير الوكالة – بنشر المعلومات الشخصية عن أحد الباعة وعائلته، مع تهديدات بقتله هو وعائلته وإضرام النار في محله، فاضطرّ الرجل إلى تسجيل مقطع فيديو من أجل وضع حدٍّ لهذه التهديدات.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: