موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة3 ديسمبر 2022 11:34
للمشاركة:

مانشيت إيران: لا محادثات نووية في المنظور

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: لا محادثات نووية في المنظور 1

“آرمان امروز” الإصلاحية: الولايات المتحدة تنتظر نتائج الاحتجاجات في إيران

مانشيت إيران: لا محادثات نووية في المنظور 2

“جام جم” الصادرة عن التلفزيون الإيراني، في إشارة لزيارة الرئيس رئيسي لمحافظة كردستان: نهاية عطش مدينة سنندج (الكردية)

مانشيت إيران: لا محادثات نووية في المنظور 3

“جوان” الأصولية: الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في سوق سنندج

مانشيت إيران: لا محادثات نووية في المنظور 4

“ابتكار” الإصلاحية: العلاقات التجارية بين طهران وبرلين بين الغبار

مانشيت إيران: لا محادثات نووية في المنظور 5

“نقش اقتصاد” الاقتصادية: إنذار الخطر بإغلاق المخابز

مانشيت إيران: لا محادثات نووية في المنظور 6

“كيهان” الأصولية: المشروع الضخم لتزويد سنندج بالمياه هو ضربة قوية لأعداء تقدم كردستان

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية لليوم السبت 03 كانون الأول/ ديسمبر 2022

استبعد الأستاذ الجامعي وخبير العلاقات الدولية مهدي مطهر نيا إحياء الاتفاق النووي في الوقت الراهن أو قريبًا بوجود حكومة ثورية في إيران ترفض الحد من أنشطتها النووية والصاروخية، وايضا بسبب الظروف الدولية المعقدة واعتبار إيران حليف لروسيا في المفهوم الدولي الجديد.

وفي مقابلة له مع صحيفة “آرمان ملى” الإصلاحية، أضاف مطهر نيا أن عدم إعلان الأطراف المعنية عن موت الاتفاق النووي يهدف إلى تجنّب استخدام القوة كبديل للاتفاق النووي في الظروف السياسية الراهنة للنظام العالمي، ولترك مجال الدبلوماسية مفتوحًا أمام إعادة احتواء إيران في أي وقت تسنح فيه الفرصة.

أما عن اهتمام روسيا والصين بإيران فأرجعه الخبير الدولي إلى ثلاثة أسباب، أولها عداء إيران للغرب، ثم الاستفادة من سوق إيران الكبير والشراكة التجارية معها، والثالث والأهم هو أنّ إيران تشكل ورقة ضغط للشرق ضد الغرب لتسجيل النقاط، أي أنّ الشرق يعتبر إيران ورقة استراتيجية في مواجهة الغرب.

وذكّر مطهر ميت بأنّ الغرب يتبع العديد من الخيارات للضغط على إيران للعودة للاتفاق النووي، حيث من الممكن نقل ملف إيران لمجلس الأمن الدولي أو التهديد باستخدام القوة المفرطة كما يحدث حاليًا، أو فرض المزيد من العقوبات والقيود لتضييق الخناق على الاقتصاد الإيراني.

مانشيت إيران: لا محادثات نووية في المنظور 7

وفي سياق متصل أكد الدبلوماسي الإيراني السابق جلال ساداتيان أن تهديد الولايات المتحدة باستخدام الخيار العسكري ضد إيران إن لم تنجح الطرق الدبلوماسية هو خدعة ومحاولة لزيادة الضغط على طهران أكثر منه حقيقة أو سيناريو محتمل.

وفي مقابلة له مع صحيفة “شرق” الإصلاحية، قال ساداتيان إنه يستحيل على الولايات المتحدة أن تتجه نحو الخيار العسكري ضد إيران، لأنّها بعد ما جرى معها في العراق وأفغانستان لم تعد مستعدة لاستخدام الخيار العسكري، حتى لو كان محدودًا، في حين يمكن أن تقوم باستفزازات وتحركات في هذه الأثناء تؤدي لحدوث “خطأ تكتيكي” لواشنطن.

وتابع: “إن قيام واشنطن باغتيال الجنرال سليماني والهجوم الصاروخي الإيراني اللاحق على قاعدة عين الأسد، جعل احتمالية قيام الحرب عالية جدًا. لكن في النهاية، أظهرت طهران وواشنطن خلال عهد دونالد ترامب أنهما قادران على التعامل مع وضع ملتهب للغاية والسيطرة عليه وإدارته”.

مانشيت إيران: لا محادثات نووية في المنظور 8

على صعيد آخر تحدثت صحيفة “كيهان” الأصولية عن سوء الوضع في أوروبا والغرب في مقال حمل عنوان “أوروبا تبحث عن الحطب، وإيران تبحث عن العلاج الجيني”.

الصحيفة اعتبرت أنً الغرب ورغم تقدمه التكنولوجي والطبي فشل فشلًا ذريعًا في مواجهة انتشار فايروس كورونا، حيث سجلت الولايات المتحدة سجلت 167 حالة وفاة في 24 ساعة، وألمانيا 134 حالة وفاة في اليوم، وفرنسا 88 حالة وفاة في اليوم، فيما سجلت إيران 0 حالة وفاة ونجحت بشكل باهر في احتواء الجائحة والسيطرة على انتشارها.

وأضافت الصحيفة: “إنّ الحكومات الأميركية والفرنسية والألمانية منعت إرسال اللقاحات إلى إيران في عمل غير انساني ينتهك حقوق الإنسان، لكن إيران استطاعت بجهود كبيرة ودؤوبة على مدار الساعة، من خلال توطين المعرفة بالتعامل مع فيروس كوفيد -19، ونجحت في تسجيل اسمها بين الدول الرائدة في إنتاج لقاح مضاد لفايروس كورونا”.

مانشيت إيران: لا محادثات نووية في المنظور 9
جاده ايران واتساب
للمشاركة: