موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة14 نوفمبر 2022 11:18
للمشاركة:

مانشيت إيران: هل يُدفع أهالي سيستان وبلوشستان إلى الانفصال؟

ماذا الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: هل يُدفع أهالي سيستان وبلوشستان إلى الانفصال؟ 1

“آرمان امروز” الإصلاحية عن خبير الشؤون الدولية مهدي ذاكريان: التوصل لاتفاق بشرط

مانشيت إيران: هل يُدفع أهالي سيستان وبلوشستان إلى الانفصال؟ 2

“جمهوري اسلامي” المعتدلة: ردود فعل النواب على تصريحات الرئيس الأذربيجاني المعادية لإيران

مانشيت إيران: هل يُدفع أهالي سيستان وبلوشستان إلى الانفصال؟ 3

“ابتكار” الإصلاحية: لقاء ممثل قائد الثورة بإمام جمعة أهل السنة في زاهدان مولوي عبد الحميد

مانشيت إيران: هل يُدفع أهالي سيستان وبلوشستان إلى الانفصال؟ 4

“جوان” الحكومية: تحية ورسالة قائد الثورة إلى أهالي سيستان وبلوشستان

مانشيت إيران: هل يُدفع أهالي سيستان وبلوشستان إلى الانفصال؟ 5

“آرمان ملي” الإصلاحية: حل قضايا البلاد بالمنطق

مانشيت إيران: هل يُدفع أهالي سيستان وبلوشستان إلى الانفصال؟ 6

“كيهان” الأصولية: 60 مليار دولار لتمويل الحرب في أوكرانيا من جيب دافعي الضرائب الأميركيين

مانشيت إيران: هل يُدفع أهالي سيستان وبلوشستان إلى الانفصال؟ 7

“اطلاعات” شبه الرسمية: احتجاج إيران الشديد على سلوك قادة ألمانيا وفرنسا التدخلي

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية لليوم الإثنين 14 تشرين الثاني/ نوفمبر 2022

قال الناقد الإصلاحي عباس عبدي إنّ نظرية الوسم في علم الاجتماع تشرح كيف يمكن التأثير على هوية الآخرين ودفعهم عن غير قصد نحو سلوك يكرهونه في البداية، وذلك عبر إلصاق بعض الصفات والنعوت بهم.

وفي مقال له في صحيفة “اعتماد” الإصلاحية اعتبر عبدي أنّ ما حدث مؤخرًا من إلصاق للألقاب والتهم مثل مثيري الشغب أو الدخيل على الشباب يجعل هذه الألقاب أمرًا طبيعيًا، مضيفًا أنه من خلال تقليل قبح هذه الصفات، تتثبّت بين الناس وتدفع من لُقِّبَ بها إلى تقبّلها والاستمرار في هذا المسار.

وتطرّق عبدي إلى قضية الطائفة السنية في سيستان وبلوشستان، وأسلوب التعامل معها من قبل بعض من وصفهم بالمتطرّفين، والصفات التي يعمل البعض على إلصاقها بها، كالوهابية أو الارتباط بالسعودية، مشيرًا إلى أنّ إلصاق هذه المسميات بالسنّة الإيرانيين يساعد الوهابيين ويزيدون نفوذهم.

والصفة الثانية التي تحدث عنها عبدي هي التهريب، سواء الوقود أو المخدرات، مذكّرًا بأنّ هذا الأمر يعود في الأصل إلى تدني التنمية الاقتصادية في تلك المنطقة وتدنّي مستوى المشاركة السياسية والاقتصادية، فضلًا عن الوضع التعليمي المتردّي.

الصفة الثالثة التي بحثها عبدي ووصفها بالأخطر هي النزعة الانفصالية، مؤكدًا أنها لا تتطابق مع ثقافة وسلوك قومية البلوش، حيث أظهرت الدراسات الاستقصائية الوطنية أنّ الشعب البلوشي لديه معظم الروابط الوطنية.

مانشيت إيران: هل يُدفع أهالي سيستان وبلوشستان إلى الانفصال؟ 8

وفي ذات السياق، رأى الناشط السياسي أمير واعظ أشتياني أنّ زيارة وفد مرسل من قبل القائد الأعلى آية الله علي خامنئي إلى سيستان وبلوشستان تُظهر اهتمام خامنئي الخاص بالقوميات الإيرانية.

وفي مقال له في صحيفة “آرمان ملي” الإصلاحية، لفت الكاتب إلى أنّ إرسال وفد قيادي إلى سيستان وبلوشستان جاء لتقييم قضايا هذه المحافظة عن كثب، مما يظهر قلق وحرص القيادة بشأن الأحداث في هذه المنطقة.

وشدد واعظ أشتياني على أنّ البلّوش وطوال تاريخ تأسيس الجمهورية الإسلامية جمعتهم ببقية القوميات الإيرانية والمذاهب والأديان حياة سلمية هادئة، مشيرًا إلى دفاع أهالي سيستان وبلوشستان وسكان الحدود عن البلاد بأكملها خلال فترة الحرب مع العراق وتقديمهم الشهداء.

واعتبر الكاتب أنّ البعض خارج البلاد يحاولون خلق الخلافات بين السنّة والشيعة، مشيدًا بيقظة الشعب في سيستان وبلوشستان الذي أفشل على حد تعبيره جميع مخططات مثيري الفتن.

مانشيت إيران: هل يُدفع أهالي سيستان وبلوشستان إلى الانفصال؟ 9

أما صحيفة “جمهوري اسلامي” المعتدلة فقدت رأت أنّ إطلاق اسم “فتنة” على الأحداث الأخيرة في البلاد لن يكون بعيدًا عن الواقع، كما تحدثت عن ضرورة إعادة بناء الثقة التي تضررت.

ولفتت الصحيفة إلى وجود آراء عدة عن أسباب استمرار الاضطرابات الأخيرة، منها استغلال مثيري الفتنة لثقة الشعب في الحكام وفشل وسائل الإعلام الوطنية بتحقيق الأثر المتوقع، في حين أنها استطاعت إلى حد ما فضح المؤامرات وبشاعة سلوك بعض مثيري الشغب، على حد قول “جمهورى إسلامي”.

وقالت الصحيفة إنّ التوقعات من الإعلام المحلي الذي يحصل على تسهيلات كبيرة كانت أكبر بكثير، حيث يجب أن يكون ما يقوله موضع ثقة من الجمهور، مما يمنع وسائل الإعلام الأجنبية من الإضرار بسلطتها.

وبرأي الصحيفة فإنّ مسؤولي الإعلام الوطني لا يتقبّلون حقيقة أنّ أداءهم الأحادي قد أضرّ بثقة الناس في الإعلام المحلّي، مؤكدةً أنّ الإنكار لا يلغي حقيقة الأمر.

مانشيت إيران: هل يُدفع أهالي سيستان وبلوشستان إلى الانفصال؟ 10
جاده ايران واتساب
للمشاركة: