موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة23 أكتوبر 2022 12:21
للمشاركة:

مانشيت إيران: هل عزز قطع الانترنت من وضع معارضي الحكومة؟

ماذا الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: هل عزز قطع الانترنت من وضع معارضي الحكومة؟ 1

“آرمان ملي” الإصلاحية: خط الفقر 18 مليونًا .. والدخل ستة ملايين

مانشيت إيران: هل عزز قطع الانترنت من وضع معارضي الحكومة؟ 2

“جمهوري اسلامي” المعتدلة عن الأمم المتحدة: الأوضاع الإنسانية في أفغانستان خطيرة

مانشيت إيران: هل عزز قطع الانترنت من وضع معارضي الحكومة؟ 3

“آفتاب يزد” الاصلاحية: صدمة اقتصادية جديدة

مانشيت إيران: هل عزز قطع الانترنت من وضع معارضي الحكومة؟ 4

“جوان”الأصولية: البيت الأبيض لم يراهن على الحصان الخاسر “الفوضى”!

مانشيت إيران: هل عزز قطع الانترنت من وضع معارضي الحكومة؟ 5

“دنياي الاقتصاد” الاقتصادية: أين خط الفقر المطلق؟

مانشيت إيران: هل عزز قطع الانترنت من وضع معارضي الحكومة؟ 6

“كيهان” الأصولية: استجداء الولايات المتحدة المحادثات بعد فشل الفوضى

مانشيت إيران: هل عزز قطع الانترنت من وضع معارضي الحكومة؟ 7

“اطلاعات” شبه الرسمية عن وزير الخارجية حسين اميرعبداللهيان: الأميركيون على عجلة من أمرهم للوصول للاتفاق النووي

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية لليوم الأحد 23 تشرين أول/ أكتوبر 2022

دعا الكاتب والناشط السياسي الإصلاحي عباس عبدي الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ومسؤوليه إلى زيارة ما أسماها “المحافظة الافتراضية”، والاستماع إلى آلام سكانها خلال زياراتهم إلى المناطق الإيرانية المختلفة، مشيرًا إلى هذه المحافظة يقطنها أكثرمن 50 مليون شخص.

وفي مقال له في صحيفة “اعتماد” الإصلاحية أضاف عبدي أنّ المحافظة تضم عددًا من المدن أهمها WhatsApp وTelegram وInstagram؛ موضحًا أنّ 64٪ من الأشخاص يستخدمون WhatsApp و45% Instagram و36% Telegram، بينما تصل هذه النسبة إلى 83٪ بين الشباب، وذلك اعتمادًا على إحصائيات تعود لمنذ 19 شهرًا.

وبحسب الكاتب فإنّ 75% ممن تزيد أعمارهم عن 18 سنة يستخدمون وسائل التواصل هذه، وأن نسبة المتعلّمين والنخب فيها أعلى نسبيا، وأن هناك أشخاصًا يستخدمون البحث عبر Google أو البريد الالكتروني وغيرها، معتبرًا أنّ الأهم من ذلك هو أنّ نحو 20٪ منهم يستفيدون من هذا الوجود الافتراضي اقتصاديًا ويعملون عبره.

ورأى عبدي أن البنية التحتية لهذه المحافظة سيئة مقارنة بدول أخرى، منتقدًا إقدام الحكومة على وضع عقبات أمام الناس في هذه المحافظة وإغلاقها لأسباب يصفها بالغريبة والخاطئة؛ فضلًا عن أنّ هناك من يبيع VPN بأسعار باهظة.

وشدد عبدي على أنّ وجود 90% من العالم الافتراضي في أيدي العدو لا يعني أن 90% من ساكني هذا العالم هم أعداء، وسأل: إن كان الأمر كذلك، فمن تحكمون أنتم؟ مشجّعًا المسؤولين على الرجوع إلى عدد المستخدمين والاطلاع على المنشورات خلال هذا الشهر ليتبيّن لهم أنّ سياستهم لم تكن لها تأثير رادع.

مانشيت إيران: هل عزز قطع الانترنت من وضع معارضي الحكومة؟ 8

داخليًا، رأى الصحافي نادر كريمي جوني أنّ أعضاء حكومة رئيسي اتخذوا من الاستقالة المبكرة أسلوبًا للفرار من الاستجواب أمام البرلمان، لافتًا في هذا الإطار إلى استقالة وزير العمل السابق حجت الله عبدالملکي.

وذكّر كريمي في مقال له في صحيفة “جهان صنعت” الاقتصادية بأنّ هذه الاستقالة جاءت بعد رفع سقف الانتقاد والاعتراضات على عمله، وقبل طلب استجوابه من البرلمان ليتجنّب نقد النواب القاسي.

ووفق الكاتب فإنّ رئيسي اعتمد في اختيار وزرائه على الالتزام ونظافة الكف، متجاهلًا معايير أخرى مثل الذكاء والخبرة والقدرة الإدارية.

وأشار كريمي نور إلى أنّ العضو الثاني في الحكومة وخلال عام على ولايته يتعرّض للانتقادات ومن المحتمل أن يتم استجوابه وعزله، حيث تعرّض وزير الصناعة سيد رضا فاطمي أمين لانتقادات خطيرة منذ البداية، خاصة وأن موضوع قدرات فاطمي أمين كان موضع انتقادات أو اتهامات من النواب.

وتحدث كريمي نور عن أنباء من داخل الحكومة تفيد بأنه مع ازدياد جدية استجواب فاطمي أمين، فإنه سيتم استخدم تقنية الاستقالة المبكرة، مؤكدًا أنّ النواب لا يزال لديهم قائمة طويلة من الوزراء الذين يجب استجوابهم.

مانشيت إيران: هل عزز قطع الانترنت من وضع معارضي الحكومة؟ 9

من جانبه، لفت الكاتب رسول سنائي‌ راد إلى أنه “من الاستراتيجيات التي تم تنفيذها في أعمال الشغب الأخيرة لنشرها وتكريسها هي “افتعال القتل” بطريقتين: الأولى، تحريض العواطف والغضب لدى المحتجين لمهاجمة المراكز الأمنية، والاعتماد على ردة الفعل الدفاعية لدى الشرطة ضد الهجوم، مما أسفر في بعض الحالات عن سقوط قتلى من الجانبين. والثانية، إقناع وتحريض المشاغبين على اغتيال وقتل بعض المحايدين، واتهام الأجهزة الأمنية والنظام بارتكاب هذه الاغتيالات”.

وفي مقال له في صحيفة “جوان” الأصولية، ذكر الكاتب إنّ هذه الأعمال التي ينفذها أو يتبعها مثيري الشغب يتم توجيهها من قبل وسائل إعلام مثل “إيران انترناشنال”، “BBC الفارسية” و”صوت أميركا” وغيرها.

وعلى حد قول سنائي راد، من خلال استخدام التكتيكات النفسية والدعائية، لا تقوم هذه الوسائل بالتدريب فقط على تنفيذ هذه الأعمال، بل وأيضًا من خلال غرس الكراهية والغضب توفر الحافز والجرءة للقيام بهذه الأفعال بأعنف الأسليب.

وسمّى الكاتب هذه الظاهرة بـ”الإرهاب الإعلامي المنظم”، معتبرًا أنّ الأمر قد تم إعداده سابقًا من خلال تشويه سمعة مؤسسات ومسؤولي الدولة.

واتهم سنائي راد وسائل الإعلام، مثل “بي بي سي الفارسية” و”إيران إنترناشونال” ليس فقط بالشراكة بالجرائم التي حصلت، بل هي أيضًا بقيادة “الأعمال الإرهابية والإجرامية” التي تعمل من خلال استخدام أساليب الحرب النفسية على تحويل المواطن العادي إلى عنصر عدواني وراديكالي وعنيف.

ودعا الكاتب لمواجهة وسائل الإعلام وتقديم شكوى قانونية بحقها، بالإضافة إلى تحميلها المسؤولية عن جرائمها ومنع وقوع أشخاص آخرين ضحايا لها.

مانشيت إيران: هل عزز قطع الانترنت من وضع معارضي الحكومة؟ 10
جاده ايران واتساب
للمشاركة: