موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة13 أكتوبر 2022 11:10
للمشاركة:

مانشيت إيران: هل ستؤثر الاحتجاجات على المحادثات النووية؟

ماذا الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: هل ستؤثر الاحتجاجات على المحادثات النووية؟ 1

“آرمان امروز” الإصلاحية: المخترقون ينشطون في الإذاعة والتلفزيون عند الأزمات

مانشيت إيران: هل ستؤثر الاحتجاجات على المحادثات النووية؟ 2

“جمهوري اسلامي”المعتدلة: قدر الإمكان لا يجب أن يكون الجو أمنيا .. يجب القيام بعمل ثقافي مع الذين نزلوا إلى الشارع منفعلين

مانشيت إيران: هل ستؤثر الاحتجاجات على المحادثات النووية؟ 3

“آرمان ملي” الإصلاحية: الشرطة الأخلاقية 2

مانشيت إيران: هل ستؤثر الاحتجاجات على المحادثات النووية؟ 4

“آسيا”الاقتصادية: معاناة الاقتصاد من قطع الانترنت

مانشيت إيران: هل ستؤثر الاحتجاجات على المحادثات النووية؟ 5

“ايران” الحكومية، نقلا عن خامنئي: الفوضى أجندة الأعداء مقابل التطوّر

مانشيت إيران: هل ستؤثر الاحتجاجات على المحادثات النووية؟ 6

“جوان” الأصولية: مبادرة الأمة

مانشيت إيران: هل ستؤثر الاحتجاجات على المحادثات النووية؟ 7

“اطلاعات” شبه الرسمية: المقاومة علاج الأعداء .. يجب ألا تشتّت الأحداث البسيطة انتباه المسؤولين

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية اليوم الخميس 13 تشرين الأول/ أكتوبر 2022:

تطرّقت صحيفة “آرمان ملي” الإصلاحية إلى الأحداث الأخيرة في إيران من زاوية العقوبات الجديدة التي فرضها الغرب.

واعتبر الخبير في الشؤون الدولية حسن لاسجردي أنّ الدول التي فرضت العقوبات مثل الولايات المتحدة وكندا وبعض الدول الأوروبية تسعى لإظهار الاحتجاجات الأخيرة على أنها موجهة ضد النظام السياسي.

وفي مقاله بالصحيفة، رأى لاسجردي أنه لهذا السبب تبدو القرارات والعقوبات الغربية سياسية أكثر من كونها مبنيّة على أساس فكري، مشيرًا إلى أنّ ذلك قد يعني استغلال الغرب للاحتجاجات ضد الفريق الإيراني المفاوض في محادثات إحياء الاتفاق النووي.

ووفق لاسجردي، فإنّ وجهة النظر والأهداف السياسية للدول الغربية في مفاوضات إحياء الاتفاق – سواء في اتجاه اتفاق محتمل أو أي نوع من التعاملات مع إيران مستقبلًا – ستتأثر بالاحتجاجات.

وتابع: “إن سلوك الدول الغربية متقلّب وقائم على انتظار الأوضاع في الداخل. إذا تغيّرت الظروف داخل إيران، فسوف تتماشى مع هذه التغييرات، أما إذا اتجهت الظروف نحو التوازن وانتهت الاحتجاجات، فسيكون لها بالتأكيد تأثير عليها، ولن تكون قادرة على استغلالها سياسيًا”.

وخلص الكاتب إلى أن التجربتين المماثلتين اللتين مرت بهما إيران عامي 1388 و1398 أظهرتا أنّ الدول الأوروبية غيّرت موقفها في نفس الوقت الذي تغيّر فيه الوضع داخليا، مذكّرًا بأنه مع رجحان كفة الاحتجاجات حاولت هذه الدول الضغط على البلاد، بينما عندما هدأت الأوضاع حاولت التصرّف بعقلانية ومنطقية.

مانشيت إيران: هل ستؤثر الاحتجاجات على المحادثات النووية؟ 8


بدوره قارن الباحث السياسي أمير حسين ثابتي بين مواقف القائد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي في الأحداث الأخيرة ومواقفه بعد أحداث عام 2009، مذكّرًا بأن خامنئي خصص وقتًا لأحداث عام 2009 في خطابات عدة وعلى طول فترة الاحتجاجات، لدرجة أنّ مواقفه بشأن الفتنة جُمعت في كتاب.

وفي مقال له في صحيفة “ايران” الحكومية، لفت ثابتي إلى أنّ خطاب خامنئي بعد الأول بعد الأحداث الأخيرة كان في 21 أيلول/ سبتمبر الماضي، لكنه وعلى عكس التوقعات لم يتناول ما كان يجري ولو بإشارة أو كلمة، مرجعًا ذلك لكون الاحتجاجات في تلك الفترة حاضرةً في وسائل الإعلام فقط من دون تأثير كبير على الشعب، ليعود ويتناول الموضوع في كلمته في حفل التخرّج المشترك لطلاب جامعات الضباط، ثم خلال لقائه أعضاء مجمع تشخيص مصلحة النظام.

وبحسب الكاتب فإنّ الاختلاف بين مواقف قائد الثورة في أحداث 1388 والآن هو أنّ الأولى التبس فيها الحق على كثير من الناس، منوّهًا إلى أنّ خامنئي أطلق عليها وصف “فتنة”، لأن الصواب والخطأ كانا مختلطين للغاية، لكنه أطلق على الأحداث الأخيرة اسم “فوضى”، لأنه منذ البداية كان الخط الفاصل بين الصواب والخطأ واضحًا، على حد تعبير ثابتي.

ورأى الكاتب أنه بعد مرور 20 يومًا على أعمال الشغب، ورغم شكاوى الناس الاقتصادية والمعيشية، لا يزالون غير راضين عن هذا النموذج من الاحتجاجات، لأنها لن تؤدي إلى تحسين الوضع.

مانشيت إيران: هل ستؤثر الاحتجاجات على المحادثات النووية؟ 9

من جهة أخرى تناول الكاتب الإيراني عبدالرضا فرجي راد، المحادثات النووية، مؤكدًا أنّ سلوك النظام الدولي يرسل رسائل مفادها بأنّ مفاوضات إحياء الاتفاق النووي سيبقى في حالة ثبات.

وبرأي فرجي راد، حتى لو كان هناك اتفاق، فإن الوصول إلى رأي مشترك بشأن الخلاف النووي بين إيران والولايات المتحدة ، سيستغرق وقتًا.

وشدد الكاتب في مقاله بصحيفة “آرمان امروز” الإصلاحية، على أنّ إيران مستعدة للعيش في ظل العقوبات في الظروف الحالية، فضلًا عن أنها تفضل اختيار شركاء ذي منفعة لها بناءا على العلاقات والأوضاع الدولية من أجل إدارة الفضاء الدبلوماسي والاقتصادي الخاص بها.

مانشيت إيران: هل ستؤثر الاحتجاجات على المحادثات النووية؟ 10
جاده ايران واتساب
للمشاركة: