موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة26 سبتمبر 2022 11:00
للمشاركة:

مانشيت إيران: ما هي وظائف الحكومة الدينية؟

ماذا الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: ما هي وظائف الحكومة الدينية؟ 1

“آسيا” شبه الرسمية: شكل وماهية جديدة للثورات

مانشيت إيران: ما هي وظائف الحكومة الدينية؟ 2

“خراسان” الاصولية: حضور الشعب .. رمز انتهاء الشغب

مانشيت إيران: ما هي وظائف الحكومة الدينية؟ 3

“ايران” الحكومية: الحضور في حده الأقصى

مانشيت إيران: ما هي وظائف الحكومة الدينية؟ 4

“دنياى اقتصاد” الاقتصادية: وصفة علاج الاقتصاد غير الآمن

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية اليوم الاثنين 26 أيلول/سبتمبر 2022:

رأى مهدي جمشيدي خبير الشؤون السياسية أنّ الثوّار لا يخشون الحوار، وأنّ الثورة المتجذرة في المجتمع تعتبر الحوار مبدأ وتعترف به كقيمة محددة وفضيلة وسبيل للوصول إلى الحقيقة.

وفي مقال له في صحيفة “ايران” الحكومية، دعا الكاتب إلى عدم التخوّف من التغيير الثقافي أو الهروب من سماع الأصوات المعارضة، مشددًا على أنّ الشغب والفوضى والمؤامرات أمور منبوذة من قبل جميع الحكومات وليس فقط الاسلامية منها.

ويعتقد جمشيدي بأنّ الحكومة الإسلامية ليست شمولية ولا تسعى للتدخل في جميع مجالات حياة الناس، وتحرمهم من سلطة الاختيار الحر والشخصي، مضيفًا أنّ التركيز على الهندسة الثقافية والحجاب والهوية الإسلامية والإيرانية وغيرها لا يعني أبدًا أن الثورة تريد أن تسيطر على كل تفاصيل الحياة الثقافية للناس.

جمشيدي أشار إلى أنّه لا يحق للحكومة ترك المجتمع بين أنياب الذئاب الثقافية، على حد تعبيره، كما لا يحق لها أن تعتمد على الاستبداد لتحقيق ذلك، وأوضح أنّ السيادة الشعبية الدينية تعني احترام خيارات الناس وإراداتهم في إطار القيم الدينية.

ووفق الكاتب، في حال عمل البعض على فرض قيمه المعادية للدين على المجتمع والحكومة، هنا لا بد للحكومة الاسلامية بالوقوف في وجهه، وعدم التسامح معه.

ونوّه جمشيدي إلى أنّ الأمر ليس صعبًا على الذين لا يلتزمون بالقيم الإلهية والأخلاقية بأن يضبطوا أنفسهم في المواقف العمومية والمجتمع، ويتجنبوا الكشف عن المحظورات الشرعية، ويحترموا إرادة من يريدون للجو العام أن يكون صحيا نفسيا، على حد قوله.

مانشيت إيران: ما هي وظائف الحكومة الدينية؟ 5
جاده ايران واتساب
للمشاركة: