موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة25 سبتمبر 2022 20:18
للمشاركة:

الواشنطن بوست: هذا ما يجب أن يتعلّمه الغرب من الاحتجاجات في إيران

قال العضو في معهد كارنيغي الأميركي كريم سجادبور إنّ مقتل الفتاة الإيرانية مهسا أميني أدى إلى اندلاع احتجاجات في جميع أنحاء إيران بقيادة الأحفاد ضد الأجداد الذي حكموا البلاد لأكثر من أربعة عقود.

وفي مقال له في صحيفة “الواشنطن بوست” الأميركية، أكد الكاتب أنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت هذه الاحتجاجات ستغيّر سياسة إيران أو ما إذا كانت مجرّد صدع آخر في صرح النظام الحاكم، لكنه اعتبر أنه مع ذلك يمكن استخلاص نتيجة مفادها بأنّ حادثة مقتل أميني يجب أن تغيّر وبشكل دائم كيفية تفاعل العالم الخارجي مع المسؤولين الإيرانيين، وخاصة السياسة المتّبعة من قبل إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن.

وبحسب سجادبور فإنَ حالة أميني ليست معزولة، ناقلًا عن جماعات حقوق الإنسان أنه يتم كل عام توقيف ملايين النساء الإيرانيات ومضايقتهنّ بسبب الحجاب غير اللائق، كما تقضي بعض النساء أحكامًا بالسجن بسبب رفض ارتداء الحجاب.

في هذا الإطار رأى الكاتب أنّ الحجاب الإجباري هو أحد الركائز الأيديولوجية الثلاثة المتبقية للثيوقراطية الإيرانية، إلى جانب شعارَيْ “الموت لأميركا” و”الموت لإسرائيل”، على حد تعبيره.

وانتقد سجادبور قبول مراسلة شبكة CBS الأميركية ليزلي ستال ارتداء الحجاب عندما أجرت مقابلة مؤخرًا مع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، حيث صرّحت بعد المقابلة: “قيل لي كيف أرتدي ملابسي، وأن لا أجلس قبله وأن لا أقاطعه”.

علّق الكاتب على هذا الأمر بالقول: “يجب أن لا تكون قواعد التعامل التي عفا عليها الزمن مقبولة بعد الآن”.

وتابع: “الاضطرابات الناجمة عن مقتل أميني يجب أن تدفع إدارة بايدن إلى إعادة تقييم استراتيجيتها تجاه إيران. حتى الآن، كان التركيز الوحيد لسياسة الولايات المتحدة تجاه إيران هو محاولة غير مثمرة لإحياء الاتفاقية النووية لعام 2015”.

وأكمل: “طالما أنّ قادة الجمهورية الإسلامية – التي تقوم هويتهم على معارضة الولايات المتحدة – يحكمون إيران، فلن تتمكّن واشنطن أبدًا من التوصّل إلى تسوية مع طهران. بدلًا من الاستجابة لأعراض أيديولوجية إيران، يجب على واشنطن والغرب التركيز على السبب الجذري، أي النظام نفسه”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: