موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة14 سبتمبر 2022 19:13
للمشاركة:

تقرير جديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية يتهم إيران بعدم التعاون

أصدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة تقريرًا جديدًا بشأن برنامج إيران النووي والالتزامات المتعلقة بخطة العمل الشاملة المشتركة، والمسائل المتعلقة بالتحقق والمراقبة على ضوء القرار 2231 الصادر عام 2015، اتهم إيران بعدم التعاون مع الوكالة.

وذكّر التقرير بأنه مرّ أكثر من 12 أسبوعاً على إزالة معدات المراقبة والرصد التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية من منشآت نووية إيرانية، مشيرًا إلى أنه بحال استئناف إيران الكامل لتنفيذ التزاماتها المتعلّقة بالمجال النووي بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة، ستحتاج الوكالة لبعض الإجراءات العلاجية للتأكد من معرفتها بأنشطة إيران خلال هذه الأسابيع، كما سيتوجّب على إيران تقديم جميع السجلّات ذات الصلة للوكالة.

وأضاف التقرير أنّ الوكالة ستحتاج لاتخاذ تدابير وقائية إضافية، ولتحديد شمولية ودقة البيانات المسجلة بواسطة معدات المراقبة الخاصة بها بين 21 شباط/ فبراير 2021 و8 حزيران/ يونيو 2022.

وبحسب التقرير، حتى لو قدمت إيران جميع السجلّات، وطبّقت الوكالة تدابير وقائية إضافية، وتم إثبات أنّ البيانات المستردة شاملة ودقيقة، ستظل هناك تحديات كبيرة لتأكيد اتساق مخزون إيران المعلن من أجهزة الطرد المركزي والمياه الثقيلة مع ما كان عليه الوضع قبل 21 شباط/ فبراير 2021.

وجاء في التقرير أنه اعتبارًا من 30 آي/ أغسطس 2022، تحققت الوكالة من أنّ إيران لم تتابع بناء مفاعل أبحاث للماء الثقيل في أراك (مفاعل IR-40)، بناءً على تصميمه الأصلي، مؤكدًا أنه تم تركيب نظام التبريد الأساسي ولكن لم يتم اختباره بعد.

ولاحظت الوكالة، كما أورد تقريرها، أنه لم يكن هناك مزيد من التقدم في بناء غرفة التحكم لآلة التزوّد بالوقود، وأنّ أعمال البناء المدني في غرفة معادلة ضغط المعدّات لم تكتمل بعد، وأنّ الطبقة الثانية من تبطين بركة الوقود المستهلك بألواح فولاذية قد اكتملت.

وتابع التقرير: “في 27 آب/ أغسطس، تحققت الوكالة أيضاً من أنّ إيران لم تنتج أو تختبر كريات اليورانيوم الطبيعي أو دبابيس الوقود أو مجمعات الوقود المصممة خصيصًا لدعم مفاعل IR-40 كما تم تصميمه في الأصل. ظلّت حكيت حبيبات اليونانيون الطبيعي الموجودة وكميات الوقود المخزّن تحت المراقبة المستمرة للوكالة”.

ولفتت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى أنه منذ 23 شباط/ فبراير 2021، لم تبلغ إيران الوكالة بشأن مخزون الماء الثقيل لديها وإنتاج الماء الثقيل في محطة مخصصة، ولم تسمح للوكالة بمراقبة كميات مخزون الماء الثقيل.

ونفت الوكالة أن تكون إيران قد نفذت أي أنشطة تتعلًق بإعادة المعالجة في مفاعل طهران للأبحاث، ومختبر جابر بن حيّان متعدد الأغراض، ومرفق إنتاج النظائر المشعًة أو في أي من المرافق الأخرى.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: