موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة1 سبتمبر 2022 12:21
للمشاركة:

مانشيت إيران: هل بات الصدر ملزماً بآراء خامنئي؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليا وخارجيا؟

مانشيت إيران: هل بات الصدر ملزماً بآراء خامنئي؟ 1

“ابتكار” الإصلاحية عن زيارة عبد اللهيان إلى موسكو حاملا مبادرة لإنهاء حرب أوكرانيا: طهران تؤدي دور الوسيط

مانشيت إيران: هل بات الصدر ملزماً بآراء خامنئي؟ 2

“إيران” الصادرة عن الحكومة عن زيارة عبد اللهيان إلى موسكو: إيران جسر السلام

مانشيت إيران: هل بات الصدر ملزماً بآراء خامنئي؟ 3

“جام جم” الأصولية: إغلاق ملف الاتهامات الباطلة في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ضروري

مانشيت إيران: هل بات الصدر ملزماً بآراء خامنئي؟ 4

“جوان” الأصولية: وساطة إيران في حرب أوكرانيا

مانشيت إيران: هل بات الصدر ملزماً بآراء خامنئي؟ 5

“همشهري” التابعة لبلدية طهران: إيران وسيطة السلام في أوكرانيا

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية اليوم الخميس 1 أيلول/ سبتمبر 2022:

اعتبر المحلل السياسي عبدالله متوليان أنّ مقتدى الصدر وأتباعه، بناءً على تصريح آية الله الحائري، ملزمون بالرجوع إلى الإمام الخامنئي والتصرّف وفق مقاييسه وفتاواه، مما يحبط مؤامرات التحالف الأميركي – الإسرائيلي – السعودي ويدفع المجتمع العراقي نحو السلام والأمن.

وفي مقال له في صحيفة “جوان” المقربة من الحرس الثوري، أشار متولّيان إلى أنه “بالنظر إلى تاريخ نفوذ التحالف المذكور في رؤية مقتدى الصدر ومنهجيته، هناك احتمال أن يقع مرة أخرى في فخ خطط التحالف واللجوء لصنع مرجعية وهمية مثل صادق الشيرازي والعودة إلى المشهد السياسي”.

مانشيت إيران: هل بات الصدر ملزماً بآراء خامنئي؟ 6

بدوره، أكد محلل العلاقات الدولية مهدي مطهر نيا أنّ الاضطرابات في العراق يمكن أن تزيد من خطر الجماعات الأصولية المتطرفة.

وفي حوار له مع صحيفة “آرمان ملي” الإصلاحية، اعتبر أنه في مثل هذا الوضع ستكون إيران تحت ضغط من أربعة أطراف. الأول، جارها الغربي أي العراق وداعش، الثاني من الشرق أي أفغانستان وطالبان، الثالث من الشمال والأزمة بين أذربيجان وأرمينيا في منطقة كاراباخ والرابع من الجنوب حيث البحرية الأميركية.

وذكّر محلل العلاقات الدولية بأنّ تسع دول عربية تتقارب اليوم مع إسرائيل، مما سيؤثر على المعادلات الإقليمية، برأيه.

مانشيت إيران: هل بات الصدر ملزماً بآراء خامنئي؟ 7

وفي إطار آخر، رأت صحيفة “كيهان” الأصولية أن الضمان الحقيقي الوحيد في الاتفاق النووي هو تعليق عضوية طهران في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية (بدعم من الدول المتحالفة والمؤثرة)، ثم الانسحاب من معاهدة عدم الانتشار (بناءً على المادة 10 من هذه المعاهدة الدولية)، لافتةً إلى أنّ المعاهدة أساس لجميع المؤامرات والاتهامات الباطلة ضد إيران.

مانشيت إيران: هل بات الصدر ملزماً بآراء خامنئي؟ 8
جاده ايران واتساب
للمشاركة: