موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة30 أغسطس 2022 10:00
للمشاركة:

مانشيت إيران: لماذا اعتزل الصدر السياسة الآن وهل هو جاد بقراره؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: لماذا اعتزل الصدر السياسة الآن وهل هو جاد بقراره؟ 1

“اعتماد” الإصلاحية، عن إعلان مقتدى الصدر اعتزال الحياة السياسية: غروب الصدر

مانشيت إيران: لماذا اعتزل الصدر السياسة الآن وهل هو جاد بقراره؟ 2

“آفتاب يزد” الإصلاحية: الأحداث الأخيرة في العراق كانت متوقعة

مانشيت إيران: لماذا اعتزل الصدر السياسة الآن وهل هو جاد بقراره؟ 3

“آسيا” الاقتصادية: رئيسي يريد أن يفعل شيئًا لكنه يفتقر للخطة المناسبة

مانشيت إيران: لماذا اعتزل الصدر السياسة الآن وهل هو جاد بقراره؟ 4

“جوان” الأصولية، في إشارة لتصريحات الرئيس الإيراني حول المفاوضات النووية: لن نتنازل

مانشيت إيران: لماذا اعتزل الصدر السياسة الآن وهل هو جاد بقراره؟ 5

“شرق” الإصلاحية عن زيارة وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين إلى طهران: الوسيط في طهران

مانشيت إيران: لماذا اعتزل الصدر السياسة الآن وهل هو جاد بقراره؟ 6

“آرمان ملي” الإصلاحية، في إشارة لتصريحات رئيسي حول إحياء الاتفاق النووي: الاتفاق بأربعة شروط

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية اليوم الثلاثاء 30 آب/ أغسطس 2022:

رأت صحيفة “جوان” المقربة من الحرس الثوري الإيراني أن انسحاب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من السياسة هو خطوة تكتيكية للمشاركة بشكل أكبر في القضايا السياسية العراقية.

واعتبرت الصحيفة أنه بينما كانت الجماعات السياسية العراقية تحاول إنهاء المأزق السياسي الذي دام قرابة عام في البلاد من خلال تشكيل حكومة على الفور، قام الصدر بإطالة أمد عملية اختيار رئيس الوزراء بسلوكه المتقلب في الأسابيع الأخيرة.

وأضافت: “ها هو الآن قد صدم كل العراقيين في لعبته الأخيرة المتمثله في اعتزاله السياسة”.

مانشيت إيران: لماذا اعتزل الصدر السياسة الآن وهل هو جاد بقراره؟ 7

من جانب آخر، رأى محلل في القضايا الدولية حسن هاني زاده أنّه رغم إمكانية أن يكون اعتزال الصدر خطوة تكتيكية، إلا أنّ ما قام به قد يكون المقصود منه عدم إفساح المجال للقوى الأجنبية لاستغلال ما يحدث وإحداث حرب أهلية في العراق.

وفي مقال له في صحيفة “آرمان ملي” الإصلاحية، أكد هاني زاده أنّ الصدر ينوي منع حصول فتنة جديدة في العراق، لأنّ الولايات المتحدة تريد إيجاد فتنة في البيت الشيعي في العراق، على حد قول الكاتب، مشيرًا إلى أنّ الصدر لا يزال يسعى لاستغلال الأجواء السياسية في العراق للعودة إلى السلطة، على الرغم من التكهنات بأن قرار الاعتزال قد يكون جديًا هذه المرة.

مانشيت إيران: لماذا اعتزل الصدر السياسة الآن وهل هو جاد بقراره؟ 8

من جهته ذكّر المحلل السياسي حامد رحيم بور بأنّ آية الله محمد باقر الصدر (والد مقتدى الصدر) كان قد دعا بوضوح قبل استشهاده لتقليد آية العظمى السيد كاظم الحائري من بعده، لافتاً إلى أنّ الحائري اليوم أعلن بوضوح إنّ آية الله خامنئي هو أفضل شخص ومرجع أعلم في إدارة شؤون الأمة الإسلامية، ويجب طاعته.

وأضاف رحيم بور في مقال له في صحيفة “خراسان” أن مثل هذا الحدث لم يكن متوقعا على الإطلاق من قبل مقتدى الصدر، الذي يحاول دائما الوصول إلى السلطة من خلال سلّم الدين، على حد تعبير الكاتب.

وتابع: “أصبح مقتدى الصدر مرتبكًا للغاية وحاول تهميش توصيات آية الله الحائري بإعلان استقالته وإحداث أزمة جديدة”.

مانشيت إيران: لماذا اعتزل الصدر السياسة الآن وهل هو جاد بقراره؟ 9
جاده ايران واتساب
للمشاركة: