موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة3 أغسطس 2022 14:40
للمشاركة:

مرندي لجاده إيران: واشنطن تسعى للحصول على مبررات قانونية تسمح لها بالانسحاب مستقبلًا من الاتفاقية

صرّح مستشار الوفد الإيراني المفاوض في فيينا محمد مرندي لموقع "جاده إيران" إنّ "الولايات المتحدة تبحث عن مبررات قانونية تكون جاهزة متى قررت الامتناع عن تنفيذ التزاماتها من الصفقة النووية"، مضيفاً أنّ "إيران ستواصل التحلّي بالمرونة والإبداع على طاولة المفاوضات، من دون أن تمنح الولايات المتحدة فرصة الحفاظ على ثغرات في أي اتفاق محتمل من أجل استخدامها ضد إيران".


وبرأي مستشار الوفد الإيراني المفاوض، فإنّ بلاده تمنع الولايات المتحدة فرصة “لوقف المماطلة”، مذكّراً بأنّ الوضع الاقتصادي في الدول الغربية يتدهور بسرعة.


وكان منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل قد تحدث في 26 تموز/ يوليو عن استنفاد مساحة التنازلات المهمة، معتبراً أنّ الصفقة المطروحة على الطاولة تعكس تصميم جميع المشاركين في خطة العمل الشاملة المشتركة على ضمان استدامتها، بما في ذلك التزام الرئيس الأميركي جو بايدن وضمانات أميركية بهذا الصدد


وتترقّب الأوساط جولة جديدة من المحادثات النووية في فيينا بعد الإعلان الأربعاء 3 آب/ يوليو 2022 عن توجه الفريق التفاوضي الإيراني بقيادة نائب وزير الخارجية الإيراني علي باقري كني إلى هناك.


وفي هذا السياق أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني أنّ بلاده تعتزم التوصل لاتفاق مستقر يضمن حقوق ومصالح الشعب الإيراني. وتابع: “يجب على الأطراف المتقابلة توفير الظروف للتقدم الفعال للمحادثات من خلال اتخاذ القرارات اللازمة والتركيز بجدية على حل القضايا المتبقية”.


بدوره قال المنسق الأوروبي للمحادثات النووية في فيينا أنريكيه مورا إنه في الطريق إلى فيينا لمناقشة إحياء الاتفاق للنووي على أساس الوثيقة التي قدمتها أوروبا للطرفين الإيراني والأميركي في 20 تموز/ يوليو الماضي.

كذلك ذكرت وسائل الإعلام الأميركية أن المبعوث الأميركي لشؤون إيران روبرت مالي سيتوجه اليوم إلى العاصمة النمساوية لذات الغرض.

وفي هذا الإطار، اعتبر عضو لجنة الأمن القومي والسياسية الخارجية في البرلمان الإيراني جواد قدوسي أنّ المبادرة الأوروبية الأخيرة تشمل العديد من المطالب الإيرانية، لافتاً إلى أنه لا يزال هناك نقطتان عالقتان بخصوص العقوبات.


أ

جاده ايران واتساب
للمشاركة: