موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة31 يوليو 2022 09:20
للمشاركة:

مانشيت إيران: هل تحاول إسرائيل تغيير توازن القوة في المنطقة بعد زيارة بايدن؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: هل تحاول إسرائيل تغيير توازن القوة في المنطقة بعد زيارة بايدن؟ 1

“كيهان” الأصولية: لا تخطئوا.. في أوكرانيا، أميركا تحارب روسيا

مانشيت إيران: هل تحاول إسرائيل تغيير توازن القوة في المنطقة بعد زيارة بايدن؟ 2

“آرمان ملي” الإصلاحية: وداع الدولار واليورو لصالح الروبل

مانشيت إيران: هل تحاول إسرائيل تغيير توازن القوة في المنطقة بعد زيارة بايدن؟ 3

“آسيا” الاقتصادية: سوء إدارة السيل، أخطر من السيل ذاته

مانشيت إيران: هل تحاول إسرائيل تغيير توازن القوة في المنطقة بعد زيارة بايدن؟ 4

“ابتكار” الإصلاحية: هل مات الاتفاق النووي؟

مانشيت إيران: هل تحاول إسرائيل تغيير توازن القوة في المنطقة بعد زيارة بايدن؟ 5

“جام جم” الأصولية: لعبة أوروبا في الشأن النووي الإيراني من الساحة الأميركية

مانشيت إيران: هل تحاول إسرائيل تغيير توازن القوة في المنطقة بعد زيارة بايدن؟ 6

“خراسان” الأصولية: ضياع 50% من بنزين البلد

مانشيت إيران: هل تحاول إسرائيل تغيير توازن القوة في المنطقة بعد زيارة بايدن؟ 7

“اعتماد” الإصلاحية: رواتب المتقاعدين في حالة إغماء

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية اليوم الأحد 31 تموز/ يوليو 2022:

تناولت صحيفة “كيهان” الأصولية ردود الفعل تجاه الصور التي تعكس حضور بعض المسؤولين الإيرانيين في المناطق المنكوبة بالفيضانات وهم ملطخون بالطين ومياه السيول.
وقالت الصحيفة: لقد انتقد بعض الناس سبب عدم ارتداء رئيس بلدية طهران أو أعضاء البرلمان أحذية مناسبة خلال تواجدهم في المنطقة التي غمرتها مياه السيول.
وردت “كيهان” قائلة إن من واجب المسؤولين، أن يكونوا متواجدين في الأزمات والمساعدة بالإغاثة عن كثب، سواء كان ذلك ليلًا أو نهارًا، مؤكدة أن هذا واجب وليس مستحبًا، على حد تعبيرها.
ورأت أن انتقاد هؤلاء المسؤولين وتأويل نواياهم حول سلوكهم أمر غير لائق.

مانشيت إيران: هل تحاول إسرائيل تغيير توازن القوة في المنطقة بعد زيارة بايدن؟ 8

على صعيد آخر، رأت صحيفة “جمهوري اسلامي” المعتدلة أن للوصول إلى تقييم واقعي، لا يمكن للحكومة أن تكتفي بعواملها وعناصرها.
وأضافت أن المقربين من الحكومة يجب أن يكونوا حاضرين أيضًا في هذا التقييم، ولكن إذا كانوا هم الوحيدون، فستكون نتيجة التقييم غير صائبة. وأرجعت ذلك إلى أن في النظام الإداري لإيران، هناك وضع يحكم حيث لا يمتلك فيه المسؤولون الحكوميون الشجاعة للتعبير عن الحقائق، وذلك لاعتبارات مثل فقدان الوظيفة، وخلق عقبة أمام الترقية وفقدان الامتيازات المحتملة قد تمنع الناس من التعبير عن آرائهم بحرية، وسيتأثر التقييم الذي أجروه بهذه الاعتبارات، بحسب الصحيفة.
لذلك، أكدت “جمهوري اسلامي” أنه إذا أرادت الحكومة تحقيق تقييم حقيقي لعملها، فعليها الاستعانة بالنقاد بالإضافة إلى المقربين منهل وعناصرها.

مانشيت إيران: هل تحاول إسرائيل تغيير توازن القوة في المنطقة بعد زيارة بايدن؟ 9

في سياق منفصل، رأى المحلل السياسي أبو القاسم دلفي أن “ما يمكن استنتاجه من آثار زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن لتل أبيب والرياض، يشير إلى أنه إذا كانت عملية المفاوضات النووية في فيينا كما ذكرت الأوساط المقربة من الأطراف المشاركة في المفاوضات، فسيحاول أعداء إيران في المنطقة، بما في ذلك نظام الاحتلال أن يخطط للاستفادة من فرصة الأزمة الأوكرانية وعدم التوصل إلى اتفاق حقيقي في المفاوضات النووية”.
وأوضح، في مقاله بصحيفة “اعتماد” الإصلاحية، أن ذلك سيكون في سياق الاستغلال الكامل في اتجاه تغيير توازن السلطات في المنطقة وأيضًا تمهيد دائرة التوافق والتقارب قدر الإمكان بين الغرب وأوروبا وبين الجغرافيا السياسية الجديدة التي تتشكل في المنطقة.

مانشيت إيران: هل تحاول إسرائيل تغيير توازن القوة في المنطقة بعد زيارة بايدن؟ 10
جاده ايران واتساب
للمشاركة: