موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة17 فبراير 2019 14:03
للمشاركة:

بين الصفحات الإيرانية: العلاقات مع أوروبا تحفظ مصالح إيران، ومجمع التشخيص يتجه لرفض “فاتف” بمعزل عن تحذيرات الحكومة

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

جاده إيران- محمد علي

حذّر السفير الإيراني الأسبق لدى بولندا محمد طاهري، مسؤولي بلاده من القيام بأيّ عمل من شأنه التقريب بين أميركا والاتحاد الأوروبي. واعتبر طاهري أن المصالح الوطنية لإيران تُوجب الحفاظ على العلاقات مع أوروبا والقوى الإقليميّة. طاهري أشار خلال مقابلة مع صحيفة ” ستاره صبح” إلى أنّ الاتحاد الأوربي يرى مصلحته في الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران.
وحول مؤتمر وارسو، أكد طاهري أنّ انعقاده يضرّ الأمن والمصالح الوطنية الإيرانية، إذ انّه يجمع المعارضين لإيران في المنطقة والعالم جنبًا إلى جنب.

بين الصفحات الإيرانية: العلاقات مع أوروبا تحفظ مصالح إيران، ومجمع التشخيص يتجه لرفض "فاتف" بمعزل عن تحذيرات الحكومة 1

وفي مقاله على صفحات “آفتاب يزد” اعتبر خبير الشؤون الدولية حسين بهشتي بور، أنّ الولايات المتحدة وبعض حلفائها كإسرائيل والسعودية فشلوا في تشكيل اتحاد عالمي لمواجهة إيران في مؤتمر وارسو. وعدّد بهشتي بور أسباب فشل المؤتمر ومن أبرزها: عدم توصّل الدول المشتركة إلى خطة محددة لمواجهة طهران، وعدم الترحيب الروسي والصيني بالمؤتمر، ومشاركة دول أوروبية بمستويات مخفّضة.
بهشتي بور أشار إلى هدف إسرائيل استعراض القوة أمام إيران، عبر تكوين تحالفاتٍ ضمن المنطقة وخاصة بشقّها العربي الخليجيّ.

بين الصفحات الإيرانية: العلاقات مع أوروبا تحفظ مصالح إيران، ومجمع التشخيص يتجه لرفض "فاتف" بمعزل عن تحذيرات الحكومة 2

وفي سياق آخر، رأى الباحث صابر غل عنبري، في مقالته في صحيفة “خراسان” أنّ الحل الأحادي الجانب للقضايا المتعلقة بالنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وتطبيع العلاقات بين تل أبيب والعواصم العربية الأخرى، خاصة الخليجية منها، ومواجهة القوى المناوئة لإسرائيل في المنطقة وعلى رأسهم إيران، هي عناصر مهمة لـ “صفقة القرن”، ولفت إلى أن هذه الصفقة هي المحور الرئيس لمؤتمر وارسو. عنبري خلص إلى أنّ مؤتمر وارسو انعقد لهدفين؛ تطبيع العلاقات بين تل أبيب والعواصم العربية خصوصًا الخليجية منها، ومواجهة القوى المعارضة لإسرائيل وعلى رأسها إيران، وأضاف بأن الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي وعودة العقوبات جزء من صفقة القرن.

بين الصفحات الإيرانية: العلاقات مع أوروبا تحفظ مصالح إيران، ومجمع التشخيص يتجه لرفض "فاتف" بمعزل عن تحذيرات الحكومة 3

محليًا، كشف رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية حشمت الله فلاحت بيشه، خلال مقابلة مع صحيفة “ايران”، كشف عن أنّ مجلس تشخيص مصلحة النظام كان سيصوت ضد انضمام إيران لـ”فاتف”. فلاحت بيشه أكد على الاستقلالية التامة لعمل المجمع، بعيدًا عن تحذيرات الحكومة من عواقب عدم انضمام إيران لمقررات “فاتف”، وإمكانية عودتها إلى القائمة السوداء.

بين الصفحات الإيرانية: العلاقات مع أوروبا تحفظ مصالح إيران، ومجمع التشخيص يتجه لرفض "فاتف" بمعزل عن تحذيرات الحكومة 4

جاده ايران واتساب
للمشاركة: