موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة12 فبراير 2019 12:30
للمشاركة:

إيران بأقلام إسرائيلية: ضربات إسرائيل لسوريا تحقق أهداف مواجهة إيران

إيران في الصحافة الإسرائيلية

جاده إيران- زكريا أبو سليسل

رأى نائب رئيس جامعة تل أبيب أيال زيسر أنّ الجولة الأولى من المواجهة الإيرانية الإسرائيلية في سوريا قد انتهت بهزيمة مدويّة لإيران، مستنداً في ذلك على التقارير التي نقلت أنّ إيران أبعدت عناصرها عن الجنوب السوري، ونقلت مركز نشاطها من مطار دمشق الدولي إلى قاعدة التيفور، الموجودة في قلب الصحراء السوريّة.
وأضاف زيسر في مقال له بصحيفة “يسرائيل هيوم” أنّ إصرار إسرائيل حقّق أهدافها في سوريا، دون الذهاب لحرب في الجبهة الشمالية، ودون التسبب بأزمة في العلاقة مع روسيا، معتبراً أنّ طهران فضّلت التراجع في تلك المعركة، لأنّها لا تريد شدّ الحبل أكثر في علاقاتها مع كلٍّ من الرئيس السوري بشار الأسد والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
ويعتقد الكاتب الإسرائيلي أنّ قوة الردع الإيرانية في سوريا لا تزال محدودة وغير قادرة على تهديد إسرائيل.
ومن الفرضية السابقة ينطلق زيسر ليقول إنّ هذا السبب يجعل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، يتمنّى سقوط الحكومة الإسرائيلية بقيادة بنيامين نتنياهو، مورداً في هذا السياق اقتباسات من تسريبات إعلامية توقعت أن يؤثّر أي رد إيرانيّ على نتائج الانتخابات الإسرائيلية في شهر نيسان/ أبريل المقبل.
ولا يستبعد زيسر مسؤولية إيران عن محاولات حركة الجهاد الإسلامي إشعال الأوضاع في الجبهة الجنوبية لإسرائيل، على حد تعبيره.
وفي الشأن ذاته، أكّد الباحث في معهد دراسات الأمن القومي شموئيل إيفن على أنّ إسرائيل سعت من خلال اعترافها العلني بالهجمات على سوريا، لزيادة النزاع بين دمشق وموسكو وطهران، كي تُغادر إيران سوريا، مضيفاً أنّ أمن النظام السوري سيكون في خطر، طالما بقيت إيران تستخدم سوريا كساحةِ قتالٍ مع إسرائيل، وهذا ما سينعكس برأيه على عملية إعادة الإعمار السوريّة.
واستطرد إيفن في مقاله بمجلة “مباط عال” قائلاً إنّ الكلفة الباهظة للجهد الإيراني في سوريا، تؤدي لظهور مواقف معارضة في الداخل الإيراني.
واستعرض إيفن بين سطور مقالته أهم التصريحات الإيرانية التي هدّدت إسرائيل مؤخراً، ليخلص إلى نتيجة تؤكد خطورة ذلك، ما يحتّم على إسرائيل استخدام كل الوسائل، وعلى مختلف الجبهات لوقف التهديدات، إلّا أنه أوضح أنّ التصريح العلني الإسرائيلي عن هذا النشاط غير مفيد، كونه سيزيد من مخاطر التصعيد، وسيقلّص من حجم المناورة الإسرائيلية على الساحة السوريّة.

مصادر الترجمة: مؤسسة الدراسات الفلسطينية.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: