موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة12 يوليو 2022 17:18
للمشاركة:

“الطريق الأقصر والأرخص والأكثر أمانًا”.. هكذا تُنقل البضائع من روسيا عبر إيران

وصل أول قطار شحن روسي إلى إيران اليوم الثلاثاء، بغية إرسال حمولته إلى الهند عبر ميناء "الشهيد رجائي" المطل على الخليج. وكان القطار قد انطلق من محطة " تشيخوف" الروسية يوم 27 حزيران/ يونيو الفائت، متجهًا نحو الجانب الشرقي من ممر "الشمال – الجنوب"، مرورًا بكازاخستان وتركمانستان وصولًا إلى بندر عباس في إيران، لشحن الحمولة التي تضم 39 حاوية إلى ميناء "نافا شيفا" الهندي.

وتوقف القطار الروسي في مدینة ” سرخس” شمال شرقي البلاد، ومن ثم أعيد شحن حمولته عبر قطار شحن إيراني إلى ميناء “الشهيد الرجائي”.

وفقًا للاتفاقية الموقعة بين إيران وروسيا، سيتم نقل 10 ملايين طن من البضائع من روسيا ودول مجاورة أخرى إلى الهند عبر إيران وعبر ممر “الشمال – الجنوب”. ووقعت مذكرة التفاهم المذكورة خلال الاجتماع الذي استمر 3 أيام للجنة المشتركة للنقل البري الدولي في موسكو الأسبوع الماضي.

وسيؤدي نقل 10 ملايين طن من البضائع الروسية عبر إيران إلى زيادة حجم العبور من 10 ملايين إلى 20 مليون طن سنويًا وسيحقق إيرادات بقيمة 20 مليار دولار لإيران.

دور منطقة تشابهار

وكان رئيس إدارة المنطقة الحرة في “تشابهار” نصر الله إبراهيمي قد أعلن في حوار مع وكالة “ارنا”، أن ميناء تشابهار يمتلك حاليًا القدرة على نقل 10 ملايين طن من البضائع الى الدول المجاورة، منوهًا إلى توفر شروط تواجد القطاع الخاص الهندي في هذه المنطقة لإنشاء مكتب تجاري وإجراء المفاوضات اللازمة في هذا المجال.

وأوضح إبراهيمي أن البنى التحتية للاتصالات تشمل المطار الدولي والسكك الحديدية والطرق لتفعيل الممرات من الجنوب إلى الشمال ومن الشرق إلى الغرب وبالعكس.

وتابع رئيس إدارة المنطقة الحرة في تشابهار قائلًا: من ناحية أخرى، سيتم إنشاء مدينة مطار تشابهار بمساحة 200 هكتار من الخدمات اللوجستية، بما في ذلك التخزين البارد ومجمعات التخزين والترانزيت.

وفي إشارة إلى خط السكة الحديد الممتد من تشابهار إلى إيرانشهر وزاهدان البالغ طوله 630 كيلومترًا، قال: إذا أولت وزارة الطرق الاهتمام اللازم في هذا المجال، فسيتم الانتهاء من هذا الربط في آذار/ مارس 2024 لربط تشابهار بالعديد من المناطق.

وأشار المتحدث باسم الحكومة الإيرانية في مؤتمره الصحافي الأسبوعي اليوم الثلاثاء، إلى تفعيل ممر النقل الدولي “الشمال – الجنوب”، وقال: حل هذا الممر محل وسائل نقل التجارة العابرة الأخرى، مما يساعد إيران على لعب دور في مجال الترانزيت، لأننا رأينا في الماضي طريق الحرير يمر عبر إيران، واليوم نحاول تفعيل هذا الطريق، وبالطبع سيتم تفعيل طرق ترانزيت أخرى قريبًا.

الوثيقة الأولى

والجدير بالذكر أن إيران وروسيا والهند وقعت عام 2000 على الوثيقة الأولى لإنشاء الممر الدولي للنقل بين الشمال والجنوب (INSTC). وبدأت إيران في شهر حزيران/ يونيو الماضي بنقل السلع من ميناء أستراخان الروسي مرورًا ببحر قزوين، فميناء أنزلي الإيراني، ثم النقل برا إلى الخليج، على أن يتم شحن الحمولة بحرًا إلى ميناء “نهافا شيفا” الهندي.

وبيّن قاسمي في تصريح اليوم الثلاثاء، أن ترانزيت السلع عبر إيران سيتم بأريحية كبيرة على خلفية وقوعها في الممر الدولي الشمال – الجنوب، كما أن اتصال شبكة سكك الحديد الإيرانية بدول الجوار وفرت إمكانية تبادل البضائع من وإلى البلاد.

واستطرد الوزير أن حاوية البضائع بعد وصولها إلى ميناء الشهيد رجائي الواقع في بندر عباس والمطل على الخليج، يتم شحنها من هناك عبر سكك الحديد الى جمهورية آذربيجان وصولًا إلى فنلندا في غضون 18 يومًا، فيما تتطلب المدة عبر البحر الأسود والبحر الأحمر فترة 45 إلى 60 يوما لتحقيق ذلك.

واستدرك أن مسارات السكك والبر رغم وجود بعض النواقص، إلا أنهما تتمتعان بمزايا ترانزيت عالية وثمة بعض دول منافسة بهذا المجال في حال عدم تطوير هذه العملية.

المرحلة التشغيلية

وفي هذا الصدد، أعلن نائب رئيس المديرية العامة للطرق السريعة والنقل البري في شؤون النقل بمحافظة خراسان رضوي شمال شرق إيران رضا صحرا كرد أنه “في مدة ثلاثة أشهر في العام الشمسي الجديد (بدأ في 21 آذار/ مارس الماضي) ارتفع حجم عبور البضائع الواردة من حدود المحافظة خراسان رضوي مع تركمانستان إلى هذا البلد ودول آسيا الوسطى الأخرى بنسبة 58% والعبور الخارج بنسبة 89% مقارنة بالعام الماضي.

وأضاف صحرا كرد: حاليًا، لدى محافظة خراسان رضوي ثلاثة معابر حدودية مع تركمانستان: سرخس ولطف آباد وباجيغاران، حيث يتم تنفيذ حركة المرور التجارية فقط من حدود سرخس ولطف آباد.

وفي سياق متصل، ووفقًا لإعلان دائرة العلاقات العامة لشركة “ذوب آهن” أصفهان وسط إيران، قال محمد نورانيان، مدير التسويق والتصدير لشركة “ذوب آهن”: في ظل المساعي التي بذلت في مجموعة التسويق والتصدير لهذه الشركة، تمكنّا من تصدير أول شحنة من حديد التسليح من إنتاج شركة ذوب آهن أصفهان إلى دول أوروبا الشرقية.

من جهة أخرى، نقلت وكالة “مهر” عن مجموعة النقل البحري الإیرانیة (IRISL) أنها بدأت مشروع إحياء الممر الشمالي الجنوبي من خلال نقل 300 حاوية تصدير إلى روسيا.

وأضاف أن الأسطول الملاحي الوطني الإيراني بعد الانتهاء من المرحلة التجريبية لنقل البضائع عن طريق ترانزيت روسيا إلى الهند والعكس، نقل إيران إلى المرحلة التشغيلية لإرسال بضائع التصدير في هذا الممر باتجاه روسيا.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: