موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة30 ديسمبر 2018 14:11
للمشاركة:

شبابيك إيرانية / شباك الأحد: أدمغة إيران تهاجر- أزمة اقتصاد الموسيقى

ما الذي جاءت به الصحافة الإيرانية ثقافياً واجتماعياً؟

جاده إيران- ديانا محمود

الأدمغة الشابّة تهاجر من إيران
ظاهرة ارتفاع نسبة هجرة الأدمغة كانت أبرز القضايا تناولتها صحيفة “ايران”. ففي تقرير مفصّل أكدت الصحيفة وجود ٦ مليون طالب إيراني مهاجر في مختلف انحاء العالم، كما نقل التقرير عن عضو مركز الدراسات السكانيّة في إيران بهرام صلواتي تأكيده هجرة ١٢٧٠٠ خلال عام ٢٠١٨، رغم استبعاده في الوقت ذاته أن تكون إيران الأولى عالمياً في هجرة الأدمغة. صلواتي أشار إلى أنّ نظام امتحان القبول الجامعيّ واانعدام فرص العمل، هما السببان الرئيسيان لهجرة الأدمغة من إيران.

معدّلات الإيدز بين الإيرانيّات يرتفع عشرة أضعاف
كشفت رئيسة مركز دراسات الإيدز في إيران مينو محرز عن ارتفاع نسبة إصابات الإيدز بين السيدات بسبب العلاقات الجنسية إلى ١٠ أضعاف، وأضافت بأنّ أهم سببٍ لانتقال الإيدز في إيران كان الإدمان على المخدّرات، لكنّ النسب تغيّرت اليوم. ووفق ما نقلته وكالة “ارنا” فقد أشارت محرز إلى أنّ انعدام التربية الجنسيّة عاملٌ مهمٌّ في انتشار المرض، حيث توجد في إيران حاليًا ٣٧ ألف حالة إيدز، ١٧ ألف منها تخضع للعلاج والمراقبة، فيما تشكّل الحالات الأخرى البالغ عددها نحو ٢٠ ألفًا خطرًا على أصحابها والمجتمع.

الزعفران الإيراني المهرب
نشرت صحيفة “آفتاب يزد” تقريرًا عن تصدير الزعفران الإيرانيّ إلى إسبانيا، كمحطّةٍ أساسيّة قبل تهريبه في أوروبا تحت مظلّة الماركات الإسبانيّة. التقرير جزم بأنّ السبب الرئيسي في تهريب الزعفران هو العقوبات الإقتصاديّة المفروضة على إيران. كما أشار التقرير كذلك إلى تصدير 170 طن من الزعفران بقيمة 252 مليون دولار خلال العام الحالي، من دون أن يمنع ذلك استمرار تهريب الزعفران، وذلك لأسباب داخلية أيضًا، أبرزها ارتفاع قيمة الودائع التي تفرضها الحكومة للتصدير. الصحيفة شدّدت على ضرورة إيجاد حلولٍ جذريّة تسهم في الحفاظ على اسم الزعفران الإيراني والدخل القومي الذي يوفّره للبلاد.

شبابيك إيرانية / شباك الأحد: أدمغة إيران تهاجر- أزمة اقتصاد الموسيقى 1

أزمة الموسيقيين الإيرانيين.. غياب الحماية القانونية لموسيقاهم
نشرت صحيفة “ابتكار” تقريرًا عن اقتصاد الموسيقى في إيران، في ظلّ غياب قانونٍ يحمي الملكيّة الفكريّة في إيران. أبرز مظاهر الأزمة يكمن في بيع الإنتاج الموسيقيّ الداخليّ والخارجيّ في إيران، من دون أيّ مردودٍ ماليٍّ يعود لأصحاب الانتاج، الأمر الذي ينعكس بالضرر على الإيرانيّين العاملين في هذا المجال في إيران. كذلك، فإنّ العديد من الدول تتّخذ موقف المعاملة بالمثل تجاه الموسيقى الإيرانيّة، وهذا ما يواجهه المؤلّفون الموسيقيّون الإيرانيّون خلال إحيائهم لحفلاتٍ خارج الحدود، ما ينعكس سلبًا على الموسيقى الإيرانيّة ومحبّيها في العالم.

شبابيك إيرانية / شباك الأحد: أدمغة إيران تهاجر- أزمة اقتصاد الموسيقى 2

الأدب القصصي ناقد للمجتمع
نشرت صحيفة “آرمان امروز” حوارًا مع القاصّ الإيراني المعاصر حسن أصغري أجرته الصحفية طلانجاد حسن. اصغري اعتبر أنّ توجّه أغلب الأدباء إلى نقد المجتمع وتحليله نفسيًّا عاملٌ مهمٌّ في تغيّر النسيج الاجتماعي، فدور الأدب الحقيقي برأيه هوالتغلغل في طبقات المجتمع والتأثير فيها. أصغري أشار إلى أنّ السبب الرئيس في ضعف انتشار الأدب الفارسيّ المعاصر عالميًّاً هو ضعف الدعم الحكوميّ لحركة الترجمة، ودافع القاصّ الإيرانيّ عن الآثار الأدبيّة الصغيرة الحجم، وانتقد تجاهلها من معظم القرّاء، مقارنةً باهتمامهم بالأعمال الأدبيّة ذات الحجم الكبير.

شبابيك إيرانية / شباك الأحد: أدمغة إيران تهاجر- أزمة اقتصاد الموسيقى 3

جاده ايران واتساب
للمشاركة: