موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة28 يونيو 2022 17:22
للمشاركة:

برعاية أميركية .. اجتماع سري بين الجيش الإسرائيلي وجيوش عربية لمواجهة إيران

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" إنّ الولايات المتحدة عقدت اجتماعاً سرياً لكبار المسؤولين العسكريين من إسرائيل والدول العربية في آذار/ مارس الماضي لاستكشاف كيفية التنسيق ضد قدرات إيران الصاروخية وطائراتها المسيّرة، وفقاً لمسؤولين من الولايات المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط تحدثوا للصحيفة.

وبحسب الصحيفة، كانت المحادثات التي لم يُكشف عنها من قبل، والتي عقدت في شرم الشيخ، هي المرة الأولى التي يحصل فيها هكذا لقاء بين كبار الضباط الإسرائيليين والعرب برعاية عسكرية أميركية لمناقشة كيفية الدفاع ضد تهديد مشترك.

ونقلت “وول ستريت جورنال” عن مسؤولين أنّ الاجتماع جمع كبار الضباط العسكريين من إسرائيل، السعودية، قطر، مصر والأردن، البحرين والإمارات، حيث مثل واشنطن قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال فرانك ماكينزي.

وتابعت الصحيفة: “لعقود من الزمن، لم يكن مثل هذا التعاون العسكري ممكناً. حيث سعى القادة العسكريون الأميركيون في الشرق الأوسط سابقا إلى تشجيع الدول العربية على تنسيق دفاعاتها الجوية من دون إشراك إسرائيل، التي كان يُنظر إليها على أنها خصم في كثير من أنحاء العالم العربي”.

ولفتت “وول ستريت جورنال” إلى أنه تم تمكين المحادثات من خلال العديد من التغييرات، بما في ذلك المخاوف المشتركة من إيران، والعلاقات السياسية المحسّنة التي أشارت إليها اتفاقيات إبراهيم وقرار الإدارة الأميركية برئاسة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في كانون الثاني/ يناير 2021 بتوسيع منطقة تغطية القيادة المركزية لتشمل إسرائيل.

ووفق الصحيفة الأميركية، هناك عامل آخر يدفع إلى توسيع هذا التعاون العسكري وهو رغبة الدول العربية في الوصول إلى تكنولوجيا الدفاع الجوي الإسرائيلية والأسلحة، في وقت تُحَوِّلُ فيه الولايات المتحدة أولوياتها العسكرية نحو مواجهة الصين وروسيا.

ولاحظت “وول ستريت جورنال” أنّ المتحدث باسم القيادة المركزية الكولونيل جو بوتشينو لم يُقرّ في بيانه الأخير باجتماع شرم الشيخ، لكنه ذكر إنّ القيادة المركزية “تحافظ على التزامها الراسخ بزيادة التعاون الإقليمي وتطوير بنية متكاملة للدفاع الجوي والصاروخي”، مضيفاً أنّ إيران “هي العامل الأساسي في زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط”.

ولفتت الصحيفة إلى أنه في محادثات شرم الشيخ رفيعة المستوى، توصّل المشاركون إلى اتفاق من حيث المبدأ بشأن إجراءات الإخطار السريع عند اكتشاف تهديدات جوية، كما كشف أشخاص مطلعون على المحادثات.

وأهم ما توصل إليه الاجتماع، كما أوردت “وول ستريت جورنال” هو أنه سيتم في الوقت الحالي تنفيذ إخطارات بشأن التهديدات الإيرانية عن طريق الهاتف أو الكومبيوتر، ولكن ليس من خلال مشاركة البيانات الرقمية عالية السرعة على غرار ما يفعل الجيش الأميركي.

وقال أشخاص مطلعون على الاجتماع إن هذه التفاهمات لم تكن ملزمة، أما الخطوة التالية فستتمثل بتأمين دعم القادة السياسيين لقوننة ترتيبات الإخطار وتحديد مصلحة قادة الشرق الأوسط في توسيع التعاون.

وجاء في تقرير الصحيفة أنّ واشنطن تأمل العمل على درع دفاع جوي متكامل في الشرق الأوسط لعقود من الزمن، من شأنه أن يربط الرادارات والأقمار الصناعية وأجهزة الاستشعار الأخرى بين دول المنطقة.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: