موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة27 يونيو 2022 17:16
للمشاركة:

مصدر دبلوماسي لـ”جاده إيران”: استئناف قريب للحوار السعودي – الإيراني .. وتقدم باتجاه الأردن ومصر

قال مصدر دبلوماسي عراقي مطلع على المحادثات التي أجراها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في السعودية وإيران إنّ هذه المحادثات كانت بنّاءة وإنّ الجانبين أظهرا أقصى درجات الإيجابية، مضيفاً أنّ الجولة المقبلة من المحادثات في بغداد بين الرياض وطهران يجب أن تتم خلال الأسابيع المقبلة.

وأكد المصدر أنّ هناك إرادةً لدفع المحادثات قدماً ورفع مستوى التمثيل بين الرياض وطهران، وتابع: “العراق يحاول تحقيق الرغبة المتبادلة بين الطرفين، رغم أننا لا نعرف متى وكيف يمكن تحقيقها”.

وكشف مصدر “جاده إيران” الدبلوماسي عن وجود حوار يجري بين إيران والأردن منذ نحو عام، وأنه وصل إلى بعض المستويات المتقدمة، كما أنّ هناك حواراً بين مصر وإيران أيضاً سيبدأ قريباً.

ورداً على سؤال “جاده إيران” عما إذا كان الكاظمي ذهب إلى طهران لتهدئة المخاوف الإيرانية من مشاركة العراق في تحالف ضد إيران، شدد المصدر على أنّ المهمة الوحيدة على أجندة الكاظمي هي دفع الحوار السعودي الإيراني إلى الأمام.

من جهة أخرى وصف مصدر دبلوماسي إيراني لـ”جاده إيران” زيارة الكاظمي بالناجحة، مشيراً إلى أنّ طهران تثمّن الجهود التي يبذلها رئيس الوزراء العراقي. وأضاف: “يجب أن تكون هناك تحركات جادة من السعودية من أجل تحقيق هذا المسار، وإيران تؤيد أي نوع من الحوار في المنطقة لأنه لا توجد خيارات أخرى سوى العيش معاً وتطوير العلاقات بين الدول”.

ولفت المصدر الإيراني إلى أنّ طهران تعطي الأولوية للحوار الإقليمي، معتبراً أنّ المنطقة بحاجة إلى أن تكون مستقرة وتحكمها التفاهمات وليس الخصومات والتوترات.

وكان رئيس الوزراء العراقي قد تحرك خلال اليومين الماضيين بشكل مفاجئ على خط الرياض- طهران، حث زار الكاظمي السبت الرياض والتقى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ثم انتقل في اليوم التالي إلى طهران ليلتقي الرئيس إبراهيم رئيسي عدداً من المسؤولين الإيرانيين.

وذكر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده اليوم إنّه سيتم تحديد موعد قريب لاستئناف المحادثات السعودية – الإيرانية، على أن يلي ذلك زيارة الوفود الفنية للسفارات في البلدين.

ولفت خطيب زاده إلى أنّ الكاظمي نقل إلى طهران نقاطاً معينة من السعودية، منوّهاً إلى أنّ الجانب السعودي مستعد لمواصلة المحادثات على المستوى الدبلوماسي في بغداد.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: