موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة24 ديسمبر 2018 15:53
للمشاركة:

شبابيك إيرانية/ شباك الاثنين: المقاهي موضع شك والموسيقى منبر الجيل الجديد

ما الذي جاءت به الصحافة الإيرانية ثقافياً واجتماعياً؟

جاده إيران- ديانا محمود

تحت عنوان “تراث ثقافي أم مقر للمجرمين”، كتبت صحيفة “ايران” تقريراً عن المقاهي وتحولها عبر الزمن لمكان تلتقي فيه فئة خاصة من الناس معظمهم من أصحاب السوابق، ويطرح التقرير حكاية إغلاق المقاهي في طهران بالشمع الأحمر مراراً بسبب وجود أفراد مخالفين للضوابط العامة كمرتدي اللباس غير المحتشم أو أصحاب الوشوم، ناقلاً اعتراض العاملين في هذه المقاهي على المعنيين.
ومن جهة ثانية قدم التقرير موجزاً يلخص تاريخ المقاهي في إيران ونشأتها في العهد القاجاري حيث كانت مقراً للمثقفين وأصبحت الآن مقراً للبلطجية كما يُفيد التقرير.
ونقلت وكالة “فارس” خبراً عن ملاحقة الشرطة في العاصمة طهران لبائعي الأسلحة والمخدرات عبر الإنترنت، حيث تم تسجيل عدد من الحالات الإلكترونية لتسويق بضائع غير قانونية عبر الشبكة العنكبوتية، ووفقاً للتقرير فإنّ الشرطة الإلكترونية المسماة اختصارا “فتا” بدأت بعمليات ملاحقة لموزعي هذه المواد والمسؤولين عن المواقع الإلكترونية المتساهلة معهم.
أما صحيفة “جوان” فكتبت تقريراً عن ارتفاع نسب التعليم خلال السنوات الأربعين الماضية بنسبة 40% إذ كانت تصل نسبة التعليم قبل الثورة الإسلامية عام ١٩٧٩، إلى 47.5% في حين وصلت عام 2015 إلى نسبة 87.6 %، وأشار التقرير إلى ارتفاع نسب تعلم المرأة الإيرانية إلى جانب ارتفاع مؤشر النمو التعليمي مقارنة بالنسب العالمية، معتبراً أن وجود الأمية مرتبط بوجود ثقافات مختلفة في إيران بعضها لا يشجع على التعليم.

شبابيك إيرانية/ شباك الاثنين: المقاهي موضع شك والموسيقى منبر الجيل الجديد 1

الموسيقى منبر الجيل الجديد
أفردت صحيفة “آفتاب يزد” تقريراً عن هموم الناشئة الجدد وعلاقتهم بالموسيقى، حيث تنتشر حالياً أغاني مختلفة يسجلها أبناء الألفية الجديدة على منصات التواصل الاجتماعي يعبرون فيها عن غضبهم ومشاكلهم المختلفة، دون أن تلاقي اهتماما من المختصين بعلم الاجتماع، فما يشبه الصراخ من خلف مكبرات الصوت في استديوهات التسجيل يعتبر أمراً يستدعي دق ناقوس الخطر بحسب الصحيفة التي تأسفت في الوقت ذاته على تجاهل الأغلبية لذلك ولا سيما أنه يتزامن مع ظروف صعبة يعيشها أبناء هذا الجيل تتزايد فيها حالات الانتحار والكآبة والإدمان على المخدرات.

شبابيك إيرانية/ شباك الاثنين: المقاهي موضع شك والموسيقى منبر الجيل الجديد 2

سينما الأمل
نقلت وكالة “مهر” تصريحات المسؤول في منظمة السينما رمضان علي حيدري خليلي التي قال فيها إن كل تجمع سكاني يتجاوز العشرين ألف نسمة سيستقبل قريباً دار سينما خاصة به، داعيا خلال تصريحاته لضرورة مشاركة القطاع الخاص في هذا المشروع الذي يحمل اسم سينما الأمل ويهدف إلى إيصال الشاشة الذهبية إلى أكبر عدد ممكن من المشاهدين، حيث يشمل المشروع بحسب حيدري 130 منطقة في مختلف أنحاء إيران.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: