موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة15 ديسمبر 2018 18:37
للمشاركة:

شبابيك إيرانية/ شباك السبت: نهاية تجارة التعليم المنزلي

ما الذي جاءت به الصحافة الإيرانية ثقافياً ومجتمعياً؟

جاده إيران- ديانا محمود

نقلت وكالة “ايسنا” تصريحات البرلمانية فاطمة سعيدي حول مسألة إلغاء الوظيفة المنزلية والخلافات التي تدور حولها مؤخراً، حيث رأت سعيدي إن المصادقة على هذا القانون يعني إنهاء تجارة التعليم المنزلي التي تقدر بعشرة مليار تومان، داعيةً وزير التربية والتعليم لنقل الصورة الحقيقية إلى رجال الدين الذين أبدوا الأسبوع الماضي آراءاً مخالفة لهذا القانون.
بينما تناولت صحيفة “آرمان امروز” في تقرير خاص أزمة النفايات في طهران والتعامل معها عبر مشروع فصل النفايات وإعادة تدويرها، حيث تُخرج طهران ما يقارب ستة مليون طن من القمامة في الدقيقة الواحدة، ويمكن لهذا الرقم أن يكون سيفاً ذا حدين، فإعادة تدوير النفايات يعتبر اليوم كالذهب المتسخ.
وأشار التقرير إلى أن توفير الإمكانات اللازمة لفصل النفايات الصلبة وتعميم هذه الثقافة بشكل جيد سيساهم بشكل فعال في حماية العاصمة طهران من التلوث.

شبابيك إيرانية/ شباك السبت: نهاية تجارة التعليم المنزلي 1

إشكالية التعهدات الطبية
نشرت صحیفة “آفتاب يزد” تقريراً عن التعهدات المخيفة التي يتوجب على المريض توقيعها قبل دخوله غرفة العمليات، موضحةً أن الخطأ في الطب ممكن، ولا أحد معصوم عنه، لكن وضع التعهدات المسبقة يعني عدم المحاسبة ورفع أي مسؤولية عن الطبيب والمستشفى، وهذا الأمر يفتقد بحسب الصحيفة للرقابة الطبية.
من جهتها، عبّرت الأمانة العليا للنظام الطبي في إيران عن رفضها لتلك التعهدات، مشيرة إلى أن مخالفة الطبيب للقوانين يترتب عليها عقوبات، حتى لو لم يتقدم المريض بشكوى ضده.

شبابيك إيرانية/ شباك السبت: نهاية تجارة التعليم المنزلي 2

جنون وعقل وعشق في الأدب
نشرت مجلة “عفت” مقابلة مع الأديب الإيراني المعاصر قاسم كاكايي حول الاختلافات بين أدب العرفان والفلسفة في رؤيتهم للجنون والعقل، حيث اعتبر الجنون والسُّكر في الأدب طريقين للعرفان، فيما وقفت الفلسفة في منطقها العقلي رافضة لهذا الفكر، وقارن كاكايي بين طريق العشق وطريق العقل للوصول إلى الله، وكيف تمكن الأدب من جمع هذه التناقضات في ساحة واحدة جمعت بين المفكرين الأدباء وبين الفلاسفة في عصر واحد وفرقت بينهم في عصور أخرى مرّ بها الأدب الفارسي.

شبابيك إيرانية/ شباك السبت: نهاية تجارة التعليم المنزلي 3

على صعيد آخر، نشرت صحيفة “فرهيختغان” تقريراً عن فاتورة صناعة فيلم سينمائي في إيران، تعمّد فيه معدّ التقرير توجيه الأسئلة إلى منتجي الأفلام، فأوضحت الإجابات أن متوسط أعلى أجر في أي فيلم سينمائي إيراني والذي يُمنح للممثل الأول صاحب البطولة يبلغ 600 مليون تومان، وهذا مقابل شهر ونصف من العمل، ثم يأتي الكاتب والممثل الثاني بأجر يقارب 200 مليون تومان، أما متوسط أجر المخرج يقدر شهرياً ب 150 مليون تومان ليأتي بعده مسؤول التصوير بأجر 100 مليون شهرياً، ونوه التقرير إلى أن الكثير من المخرجين يعملون مجاناً أحياناً لتيسير العمل، الأمر الذي لا يقوم به بقية أفراد الفريق.

شبابيك إيرانية/ شباك السبت: نهاية تجارة التعليم المنزلي 4

جاده ايران واتساب
للمشاركة: