موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة22 يونيو 2022 11:18
للمشاركة:

مانشيت إيران: لعنة الأصفار تلاحق الاقتصاد الإيراني

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

مانشيت إيران: لعنة الأصفار تلاحق الاقتصاد الإيراني 1

“ارمان ملي” الإصلاحية: النساء الإيرانيات يطالبن الحكومة بالضمان الاجتماعي

مانشيت إيران: لعنة الأصفار تلاحق الاقتصاد الإيراني 2

“آرمان امروز”: الثبات في إسرائيل يذهب إلى الجحيم

مانشيت إيران: لعنة الأصفار تلاحق الاقتصاد الإيراني 3

“جوان” الأصولية، نقلا عن القائد الأعلى: زرع اليأس في نفوس الناس من مصلحة العدو

مانشيت إيران: لعنة الأصفار تلاحق الاقتصاد الإيراني 4

“جمهورية اسلامي” المعتدلة: مشروع مساءلة وزير الصناعة يصل إلى لجنة الصناعة البرلمانية بعد جمع 36 إمضاء

مانشيت إيران: لعنة الأصفار تلاحق الاقتصاد الإيراني 5

“اقتصاد ملي” الاقتصادية: الاقتصاد الإيراني في مستنقع التضخم

مانشيت إيران: لعنة الأصفار تلاحق الاقتصاد الإيراني 6

“عصر ايرانيان”: إيران أصبحت “طريق العبور السريع” في المنطقة

مانشيت إيران: لعنة الأصفار تلاحق الاقتصاد الإيراني 7

“كيهان” الأصولية نقلاً عن القائد الأعلى علي خامنئي: كل من يزرع اليأس في نفوس الناس حول المستقبل يعمل لصالح العدو

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية الأربعاء 22 حزيران/ يونيو 2022:

تحدث الخبير في الشؤون الاقتصادية أحمد حاتمي يزد عن مسألة حذف الأصفار من العملة الإيرانية، وما يتم ترويجه عن رغبة الحكومة الثالثة عشر في تطبيق هذه العملية، لافتاً إلى أنّ هذه المسألة صعبة جداً بالنسبة للاقتصاد الإيراني لأنها تتطلب الكثير من الشروط المسبقة، بما في ذلك خفض التضخم وتثبيته لسنوات عدة، فضلاً عن التكلفة العالية لاستبدال الأوراق النقدية وتضارب البيانات المالية، وهو أمر غير ممكن في إيران في الوقت الحالي، برأيه.

وفي مقابلة له مع صحيفة “أرمان ملي” الإصلاحية، أوضح حاتمي يزد إنّ سياسة حذف الأصفار وحدها لن يكون لها تأثير كبير على معيشة الأسرة، وإنّ تأثيرها النفسي سيكون أكبر من أي شيء آخر، مضيفاً أنّ اختيار الوقت المناسب لإزالة الصفر من العملة الوطنية أمر مهم للغاية.

ورأى الخبير الاقتصادي أنّ اختيار السنة الحالية للقيام بحذف الأصفار أمرٌ خاطئ، خاصة في ظل الوضع الذي يعاني فيه الاقتصاد من تضخم جامح، حيث سيكون لتنفيذ هذه الخطة عواقب وخيمة، منها المزيد من التضخم.

وشدد حاتمي يزد على ضرورة عمل الحكومة أولاً على وقف نمو السيولة، ثم تطبيق خطة حذف الأصفار في الظروف التي تسبب أقل ضرر للاقتصاد، مشيراً إلى أنّ تحويل الريال إلى تومان ينطوي على الكثير من المخاطر التي يجب القيام بحسابها على المدى الطويل قبل القيام بأي خطوة.

مانشيت إيران: لعنة الأصفار تلاحق الاقتصاد الإيراني 8

وفي سياق متصل نشرت صحيفة “كيهان” الأصولية مقالاً عن مشكلة السكن وارتفاع أسعار الإيجارات في العاصمة طهران، حيث أكدت أن المستأجرين يشعرون بالقلق بشأن تجديد عقدهم بسعر معقول، بينما لا يجد البعض الآخر منزلاً يناسب دخله.

وأضافت الصحيفة أنّ زيادة الإيجارات وانتقال المستأجرين أمر شائع إلى حد ما كل عام، ولكنه زاد كثيراً في السنوات الأخيرة، خاصةً في الوضع الحالي، مرجعةً السبب وراء ذلك لعدم تبنّي سياسات فعالة لبناء المساكن وتلبية هذه الحاجة المهمة، بالإضافة إلى عدم القدرة على التحكم في العرض والطلب في سوق الإسكان، والتضخم في الأسعار، مما دفع بعض المستشارين العقاريين إلى زيادة الإيجارات وأسعار المساكن. وما دفع باتجاه تضخيم المشكلة هو الضعف في نظام مراقبة السوق، كما أوردت. الصحيفة.

“كيهان” دعت الحكومة لاتّباع الحل الأقصر والأسرع لمعالجة هذا الموضوع، عبر زرع ثقافة التسامح، معتبرةً أنّ المجتمع حالياً بأمسّ الحاجة إلى بلورة وتنفيذ “حركة التسامح” من قبل الناس والعائلات للتخفيف من تكاليف قضية الزواج المهمة التي أصبحت أكثر صعوبة وبعيدة عن منال الشباب لأسباب اقتصادية وثقافية، إضافة إلى مشكلة توفير السكن.

مانشيت إيران: لعنة الأصفار تلاحق الاقتصاد الإيراني 9

خارجياً، نشرت الكاتبة بنفشه غلامي مقالاً عن التطورات السياسية الإسرائيلية المتسارعة تحت عنوان “إسرائيل تعود إلى إعدادات المصنع”.

وعلى صفحات صحيفة “إيران” الحكومية، تحدثت غلامي عن إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت عن عدم قدرته على ضمان استقرار وبقاء الائتلاف الحاكم، وذلك بعد فقدانه للأغلبية النسبية الضعيفة أساساً في الكنيست، مضيفةً أنّ مشروع قرار حل الكنيست لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة الأسبوع القادم سيتجه نحو خيارين بالقبول أو الرفض، حيث ستترتب تداعيات ومستحقات في الحالتين.

وبرأي غلامي، فإنّ مصادقة النواب على حل الكنيست سيعطي بينيت وحلفاءه فرصة إضافية للاستعداد لانتخابات مبكرة، أملاً بعرقلة عودة رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، لافتةً إلى أنّ النواب قد يرفضون حل الكنيست وعندها سيتم التصويت على حجب الثقة عن حكومة بينيت وبالتالي سقوطها، مما سيعطي نتنياهو فرصة أكبر لتشكيل حكومة من دون حاجة لانتخابات جديدة، على اعتبار انه يتزعم اغلبية برلمانية.

غلامي اختتمت مقالها معتبرة أن طموحات نتنياهو في كلا الاحتمالين قد تصطدم بملفات الفساد التي تلاحقه، بالإضافة إلى قوانين ترتبط بالسن وأخرى قد تحدد عدد الدورات الرئاسية.

مانشيت إيران: لعنة الأصفار تلاحق الاقتصاد الإيراني 10
جاده ايران واتساب
للمشاركة: