موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة20 يونيو 2022 11:27
للمشاركة:

مانشيت إيران: طهران أكثر المتضررين من المماطلة في إحياء الاتفاق النووي

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

“ايران” الحكومية تعقيبا على توقيع المعاهدة التجارية بين إيران وكازخستان: التقارب الإقليمي مع توسع التجارة الخارجية.

“جام جم” الشبه رسمية: الدبلوماسية الجديدة للقفز بالاقتصاد.

“جوان” الأصولية: إيران في طريق جديد مع جيرانها.

“ابتكار” الإصلاحية: الدبلوماسية الإيرانية تركز على آسيا الوسطى.

“صبح امروز” الأصولية تعليقا على خشية رئيس الوزراء الإسرائيلي من احتمالية هجوم إيران على إسرائيل تعنون: النوم المضطرب لتل أبيب.

“عصر ايرانييان” الأصولية: إيران مركز استشارات المنطقة.

“آرمان ملي” الإصلاحية تشير إلى الجفاف وارتفاع درجة حرارة الأرض بعنوان : فصل حار وتغييرات إقليمية.

“عسلويه”: مائدة طعام أصغر مع قوة شراء أقل.

قش اقتصاد”: كابوس المستأجرين.

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية اليوم الأثنين 20 حزيران/ يونيو 2022:

أكد الدبلوماسي الإيراني السابق حشمت الله فلاحت بيشه أن محاولات العودة للاتفاق النووي دخلت في حالة إغماء جديدة، معللاً ذلك لعدم وجود عزيمة سياسية لإحياء الاتفاق النووي، معتبرًا أن الغرض من الاجتماعات والمفاوضات السابقة، ماهو إلا كسب الوقت.

وقال فلاحت بيشه في مقابلة له مع صحيفة “همدلي” الإصلاحية، أن أكثر المتضررين من هذه المماطلة هي إيران، بسبب تشديد سياسة العقوبات، التي تزيد الضغوطات على البلاد اقتصادياً، فضلًا عن أنها تفضي لخسارة طهران مكانتها تدريجياً في سوق النفط العالمي، مضيفًا أن تعثر المفاوضات جعل إسرائيل تضع سياسة رسمية ضد إيران، إلى جانب اتجاه أميركا للتعاون أكثر مع السعودية.

مانشيت إيران: طهران أكثر المتضررين من المماطلة في إحياء الاتفاق النووي 1

إلى ذلك، وتحت عنوان “مرور عشرة أشهر على مسير حكومة الرئيس رئيسي، في حقل ألغام الحكومة الموالية للغرب”. هاجمت صحيفة “كيهان” الأصولية حكومة الرئيس الإصلاحي السابق حسن روحاني، بمناسبة مرور عام على الانتخابات الرئاسية الإيرانية.

وقالت الصحيفة في تقرير لها أن حكومة الرئيس رئيسي وصلت في مهمة خاصة تتمثل في تغيير إدارة السلطة التنفيذية في البلاد، التي تعتبر نقطة البداية لتغيير الأوضاع في البلاد، بعد إدارة ضعيفة وغير مجدية دامت لثمان سنوات أورثت الفساد والضعف الاقتصادي وعدم الرضا العام عن الأوضاع.

ووصفت الصحيفة حكومة الرئيس روحاني أنها أضعف إدارة بعد انتصار الثورة الإيرانية.

 في المقابل، أشادت الصحيفة بجهود حكومة الرئيس رئيسي في سعيه لإصلاح الأوضاع في البلاد التي نتج عنها الحد من وفيات جائحة كورونا، مضاعفة الإعانات المالية، النجاح في كسر الحظر النفطي، الدبلوماسية الصلبة ذات المنفعة للبلاد، التحكم في السيولة وخفض نسبة التضخم في البلاد، زيادة في التجارة الخارجية.

وختمت الصحيفة أن الخمول والركود الذي خلفته الحكومة السابقة، فتح المجال للعمل الجاد أمام حكومة الرئيس رئيسي.

مانشيت إيران: طهران أكثر المتضررين من المماطلة في إحياء الاتفاق النووي 2
جاده ايران واتساب
للمشاركة: