موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة18 يونيو 2022 10:34
للمشاركة:

مانشيت إيران: لعبة الانحدار بين واشنطن وطهران تدخل مرحلة أكثر خطورة

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: لعبة الانحدار بين واشنطن وطهران تدخل مرحلة أكثر خطورة 1

“آرمان ملي” الإصلاحية: سوق الإيجارات في حالة من الفوضى

مانشيت إيران: لعبة الانحدار بين واشنطن وطهران تدخل مرحلة أكثر خطورة 2

“آسيا” الاقتصادية: إعطاء الإذن بتداول العملات

مانشيت إيران: لعبة الانحدار بين واشنطن وطهران تدخل مرحلة أكثر خطورة 3

“ايران” الحكومية، في الذكرى الأولى لانتخاب رئيسي: حكومة الشعب

مانشيت إيران: لعبة الانحدار بين واشنطن وطهران تدخل مرحلة أكثر خطورة 4

“جوان” الأصولية نقلًا عن رئيسي: يتم توزيع المياه بشكل عادل على المواطنين

مانشيت إيران: لعبة الانحدار بين واشنطن وطهران تدخل مرحلة أكثر خطورة 5

“كيهان” الأصولية: حزمة حكومية خاصة للتحكم في سوق الإيجارات

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية السبت 18 حزيران/ يونيو 2022:

تناولت صحيفة “آرمان ملي” الإصلاحية، أزمة أسعار الإيجارات في إيران، وأشارت إلى أن “سوق الإسكان وصل إلى ذروة توتراته، حيث يتم الآن تحديد أسعار المعاملات في هذا المجال على أساس يومي وبناءً على تغيرات أسعار الصرف”.
ولفتت الصحيفة إلى أن “استغلال بعض الملاك والشركات أدى إلى زيادة كثافة حركة المستأجرين في الضواحي”، موضحة أن “الحكومة تحاول مرة أخرى القيام بإجراءات جديدة للتخلص من عبء الإيجارات”.
ووفق الصحيفة، فإن الطريقة الوحيدة للسيطرة على سوق الإيجارات هي زيادة العرض والسيطرة على التضخم، “في حين أن التجربة قد أظهر أن التدخلات المباشرة لم تعطِ نتائج إيجابية”.

مانشيت إيران: لعبة الانحدار بين واشنطن وطهران تدخل مرحلة أكثر خطورة 6

في سياق منفصل، تطرقت صحيفة “جوان” الأصولية إلى موضوع العقوبات الجديدة المفروضة من قبل وزارة الخزانة الأميركية على إيران، وتأثير ذلك على المفاوضات النووية.
ورأت الصحيفة، أنه “مع عقوبات يوم الخميس ضد العديد من شركات البتروكيماويات الإيرانية والإماراتية والصينية، فقد دخلت لعبة الانحدار بين طهران وواشنطن مرحلة جديدة وأكثر خطورة بالطبع”.
ولفتت الصحيفة إلى أنه “قبل عقوبات يوم الخميس، كانت حكومة الرئيس جو بايدن قد فرضت حوالي 150 عقوبة أخرى، اعتبرتها جميعها متوافقة مع قرارات مجلس الأمن الدولي، أو بعبارة أخرى، لم تنتهك الاتفاق النووي ولن ترفعها إذا تم التوصل إلى اتفاق”.

مانشيت إيران: لعبة الانحدار بين واشنطن وطهران تدخل مرحلة أكثر خطورة 7

من جهة أخرى، تناولت صحيفة “ايران” الحكومية حصيلة عام من انتخاب إبراهيم رئيسي رئيسًا لإيران، معتبرة أن “الانتخابات ليست نهاية المشاركة في العملية السياسية، وإنما بداية المراقبة والمطالبة والمشاركة في الحياة السياسية”.
وأشارت إلى أنه “مع القليل من التفكير في التاريخ المعاصر للحياة السياسية الإيرانية والإجراءات السياسية للإيرانيين، يمكننا أن نؤكد أن جماهير مجتمعنا لم تكن أبدًا غير مبالية بالقضايا السياسية، فالإيرانيون شعب ناقد وقد أظهروا أنهم لا يتصرفون بشكل سلبي في القضايا التي تؤثر على مصيرهم”.
وأضافت: “حاولت بعض الحكومات في الماضي الاستيلاء على رأس المال السياسي المتمثل بالشعب لصالحها وحولت يوم الانتخابات الرئاسية إلى رمز لصالح فصيلها، لكن في الانتخابات الماضية، جاءت حكومة وضعت شعارها بأنه حكومة الشعب، آخذة من ذلك الشعار هوية لها”.

مانشيت إيران: لعبة الانحدار بين واشنطن وطهران تدخل مرحلة أكثر خطورة 8
جاده ايران واتساب
للمشاركة: