موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة13 يونيو 2022 21:15
للمشاركة:

نيويورك تايمز: إيران تشتبه بأنّ إسرائيل اغتالت عالمين بالسم!

قال الكاتبان فرناز فصيحي ورونين برغمان إنّه بحال تأكدت شكوك إيران بشأن الوفيات الأخيرة من علمائها، فستكون البلاد قد شهدت أحدث عمليات القتل في حرب الظل التي باتت تصل حدوداً جديدة مع اقتراب طهران من القدرة على تصنيع القنبلة النووية.

وتحدث مقال لهما في صحيفة “نيويورك تايمز” عن عالمين إيرانيين، هما أيوب انتظاري مهندس طيران يعمل في مركز أبحاث عسكري وكمران أغامولاي العالم في مجال الجيولوجيا، أُصيبا بالمرض فجأة خلال شهر أيار/ مايو، لينتهي بهما الأمر في العناية المركزة في مستشفيات مدينتين مختلفتين ويفارقا الحياة بعدها في فترة تفصلها أيام عدة فقط.

ونقل الكاتبان عن مسؤول إيراني ومصدرين آخرين على صلة بالحكومة بشرط عدم الكشف عن هويتهما أنّ إيران تعتقد بأنّ إسرائيل قتلت العالمين من خلال تسميم طعامهما، مشيران إلى أنّ ما زاد الغموض في هذه القضية هو أنّ وسائل الإعلام الإسرائيلية والقنوات الإخبارية الفارسية في الخارج ذكرت إنّ أغامولاي كان يعمل في منشأة نطنز النووية الإيرانية، في حين أنّ بعض أصدقاء الرجل نفوا ذلك، وأكدوا أنه كان يعمل في شركة أبحاث جيولوجية خاصة.

وبحسب المقال، انتظاري حاصل على درجة الدكتوراه في الطيران وعمل في مشاريع تتعلق بالصواريخ وتوربينات الطائرات لمركز فضاء حكومي في مدينة يزد، على بعد نحو 390 ميلاً جنوب شرق العاصمة طهران.

وأضاف الكاتبان أنّ الرجل ظهرت عليه أعراض التسمم الغذائي بعد حضور عشاء دعي إليه في يزد، بحسب موظف بمسؤول إيراني رفيع، ثم اختفى مضيف حفل العشاء، وراحت السلطات تبحث عنه .

أما أغمولاي – وفق المقال – فقد أُصيب بالغثيان وإسهال شديد مباشرة بعد عودته إلى طهران قادماً من رحل عمل إلى مدينة تبريز شمال غرب البلاد، وازدادت حالته سوءاً حتى تعطلت كل أعضائه وفارق الحياة.

وجاء في المقال أنّ محافظ يزد قدم لأسرة انتظاري التعازي معتبراً ابنها “شهيداً”، كما شكر الأسرة لتضحيتها من أجل الوطن. إضافة إلى ذلك، وصف عضو مجلس بلدية يزد وفاة انتظاري ب”الرعب البيولوجي”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: