موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة7 مايو 2022 09:39
للمشاركة:

الغارديان: ترامب أراد اغتيال شخصية إيرانية عسكرية رفيعة لأهداف سياسية

نقلت صحيفة "الغارديان" البريطانية عن كتاب مذكرات وزير الدفاع الأميركي الأسبق مارك إسبر الذي شغل منصبه خلال رئاسة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب أنه قبل وقت قصير من انتخابات عام 2020، أذهل روبرت أوبراين، مستشار الأمن القومي آنذاك، رئيس هيئة الأركان المشتركة بقوله إن الرئيس يريد قتل ضابط عسكري إيراني كبير يعمل خارج الجمهورية الإسلامية.

وأضاف إسبر في كتابه: “كانت هذه فكرة سيئة حقاً وذات عواقب وخيمة للغاية”، مضيفاً أنّ الجنرال مارك ميلي اشتبه بأنّ أوبراين رأى الضربة من منظور مصالح ترامب السياسية فقط.

وبحسب الصحيفة التي حصلت على نسخة من الكتاب الذي سيُنشر الأسبوع المقبل، قدّم إسبر نفسه في كتابه كواحد من مجموعة المساعدين الذين قاوموا الأفكار السيئة أو غير القانونية التي اقترحها ترامب، كضربة تستهدف ضابطاً إيرانياً.

وأشارت “الغارديان” إلى أنه من بين الأفكار الأخرى التي تمت مناقشتها بين المقرّبين من ترامب، كانت إرسال “صواريخ إلى المكسيك لتدمير مختبرات الأدوية”، إرسال 250 ألف جندي إلى الحدود الجنوبية وغمس رأس زعيم إرهابي في دم الخنزير كتحذير للمتشددين الإسلاميين الآخرين.

الصحيفة البريطانية ذكّرت بأنّ الرئيس الأميركي السابق جعل العداء تجاه طهران جزءاً مهماً من إدارته وبرنامجه لإعادة انتخابه، بالإضافة إلى الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني. وتابعت: “أمر بشن هجوم بطائرة مسيّرة على جنرال إيراني كبير يُلقى باللوم عليه بشأن هجمات على أهداف أميركية. في كانون الثاني 2020 قُتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني في بغداد”.

ووفق “الغارديان”، بعد شهر أو نحو ذلك، في 20 آب/ أغسطس، أخبر ميلي إسبر إنّ أوبراين اتصل في الليلة السابقة ليقول: “الرئيس أراد استهداف ضابط عسكري كبير كان يعمل خارج إيران”.

ويتابع وزير الدفاع الأميركي السابق: “كنا أنا وميلي على دراية بهذا الشخص والمشكلة التي كان يثيرها في المنطقة لبعض الوقت. لكن لماذا الآن؟ ما الجديد؟ هل كان هناك تهديد وشيك؟ وماذا عن حشد فريق الأمن القومي لمناقشة هذا الأمر”؟

ويكمل: “لم أصدّق ذلك. لقد شاهدت هذا الفيلم من قبل، حيث يلتقي مساعدو البيت الأبيض مع الرئيس ويثيرونه، ثم يقدمون إحدى أفكارهم العظيمة. لكن هذه كانت فكرة سيئة حقاً ذات عواقب وخيمة جداً. كيف لا يرى الناس في البيت الأبيض هذا”؟

جاده ايران واتساب
للمشاركة: