موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة16 أبريل 2022 09:58
للمشاركة:

مانشيت إيران: ارتفاع أسعار الإنترنت.. تطور الاقتصاد الرقمي في خطر

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: ارتفاع أسعار الإنترنت.. تطور الاقتصاد الرقمي في خطر 1

“ابتكار” الإصلاحية: جريمة أخرى في المسجد الأقصى

مانشيت إيران: ارتفاع أسعار الإنترنت.. تطور الاقتصاد الرقمي في خطر 2

“جام جم” الأصولية: لعبة تل أبيب بالنار

مانشيت إيران: ارتفاع أسعار الإنترنت.. تطور الاقتصاد الرقمي في خطر 3

“إيران” الصادرة عن الحكومة: تعديل السياسات المالية ومواجهة ارتفاع الأسعار

مانشيت إيران: ارتفاع أسعار الإنترنت.. تطور الاقتصاد الرقمي في خطر 4

“آفتاب يزد” الإصلاحية: مواجهة سيل التضخم

مانشيت إيران: ارتفاع أسعار الإنترنت.. تطور الاقتصاد الرقمي في خطر 5

“جوان” الأصولية: حرب المقاومة، رد على جرائم تل أبيب

مانشيت إيران: ارتفاع أسعار الإنترنت.. تطور الاقتصاد الرقمي في خطر 6

“جمهوري إسلامي” المعتدلة: هجوم شرس ودامي للجنود الصهاينة على المسجد الأقصى

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم السبت 16 نيسان/ أبريل 2022:

انتشرت في الأسبوع المنصرم، أخبار وشواهد حول تقسيم الحدائق العامة في طهران إلى حدائق خاصة بالرجال وأخرى خاصة بالنساء، حيث علقت البلدية لافتات تمنع دخول الرجال إلى حدائق النساء، والعكس أيضا صحيح. من هنا، رأى الصحفي سيروس علي نجاد في مقاله بصحيفة “شرق” الإصلاحية أن نصب الحوائط في الحدائق لا يقتصر على إخراج الناس منها فحسب؛ بل يُجبر الرجال والنساء على الانفصال عن الأسرة.
وقال إن رؤساء البلديات في جميع أنحاء العالم يهتمون بالرأي العام لشعوبهم أكثر من اهتمام رؤساء الحكومات، ويسعون للحصول على رأي المواطنين في أي عمل عام، لأنهم عادة ما يتم انتخابهم من قبل الشعب. وتابع مخاطبا رئيس بلدية طهران علي رضا زاكاني: ليس لديك الحق في اتخاذ الإجراءات التي تتعارض مع الرأي العام، بناءً على رأيك أو تصورك الشخصي للرأي العام.
وأشار الكاتب إلى أنه في حدائق طهران، يذهب الأزواج في الصباح للقيام بالرياضة، وفي المساء يذهبون العوائل في نزهة. مؤكدًا أن جعل الحديقة أنثوية ذكورية، يحرمهم من حقهم الطبيعي في حياة بسيطة وصحية.

مانشيت إيران: ارتفاع أسعار الإنترنت.. تطور الاقتصاد الرقمي في خطر 7

على صعيد أخر، رأت صحيفة “جمهوري إسلامي” المعتدلة، أن الأسباب الرئيسة خلف ارتفاع الأسعار هي “ضعف وزراء الاقتصاد” و”اتخاذ قرارات آنية غير مدروسة” و”عدم اتخاذ قرار جاد بشأن الاتفاق النووي”.
وأوضحت، في هذا الصدد أن البرلمان المنسق مع الحكومة، يحاول استجواب بعض الوزراء، مؤكدة أنه لا يمكن وصف البرلمان بأنه عدو للحكومة الثالثة عشرة.
وذكرت الصحيفة، أن الحكومة ألغت السعر الحكومي للدولار، دون الاستجابة لآراء الخبراء التي حذرت من تبعات تلك الخطوة. أما حول الاتفاق النووي فقالت إنه كان من الممكن تحديد مصيره في محادثات فيينا في مايو 2021 ووضع حد للعقوبات والعديد من المشاكل التي نتجت عنه، لكن لم يحدث ذلك، ولا تزال النتيجة مجهولة، وهذا بدوره يغذي ارتفاع الأسعار.
وتابعت “جمهوري إسلامي”: أنه من الواضح أن جهاز الرقابة لا يجرؤ على الذهاب إلى هذه الحقائق وتقديمها إلى الرئيس بصفتها أسباب وراء الكواليس لارتفاع الأسعار. ما يعني أن العوامل التي تقف خلف الستار ستستمر في تأثيرها.

مانشيت إيران: ارتفاع أسعار الإنترنت.. تطور الاقتصاد الرقمي في خطر 8

من جانبه، وعلى خلفية ارتفاع أسعار الإنترنت، كتب الخبير التكنولوجي محمد كرباسي في مقاله بصحيفة “همشهري” الصادرة عن بلدية طهران أنه في الوقت الذي تعتمد فيه حياة الناس والتعليم والعمل الآن على الإنترنت ويطالب المواطنون بسرعة أعلى وجودة إنترنت أفضل كل يوم، فإن هذه الزيادة في التعريفات ستقلل فقط من وصول أكبر شريحة من المجتمع إلى الإنترنت. قد تكون هذه الزيادة في الأسعار في مصلحة شركات التواصل على المدى القصير، ولكن في النهاية، سيتضرر كثيرا تطوير الاقتصاد الرقمي في البلاد. وأضاف كرباسي أنه في خضم الثورة الصناعية الرابعة، وفي حين أن جميع البلدان لديها منافسة عالمية لتطوير الاتصالات كبنية تحتية للتطوير، فإن التكلفة العالية للإنترنت تدفع في الواقع غالبية الناس إلى استخدام أقل للإنترنت أو حتى القضاء عليها.
وأكد أنه لا معنى لتوفير استخدام الإنترنت هذه الأيام، مشيرا إلى أنه في إيران، قبل ارتفاع سعر الإنترنت، كان متوسط ​​حركة التنزيل عبر غوغل للمستخدم الإيراني حوالي ربع المتوسط ​​العالمي. ورأى أن ارتفاع نصيب الفرد من حركة التنزيل عن غوغل في البلدان حول العالم يعكس بطريقة أو بأخرى زيادة استخدام الدولة للتقنيات الجديدة. لافتًا إلى أن هناك تصور خاطئ ووجهة نظر غريبة في إيران يتم اعتمادها منذ سنوات وهي التشجيع على استهلاك أقل للإنترنت. وتابع: في العام الذي يجب أن يكون فيه تعزيز النظام البيئي القائم على المعرفة والتكنولوجيا أولوية، فإن ارتفاع سعر الإنترنت سيوقف نمو الاقتصاد الرقمي بل ويعكسه.

مانشيت إيران: ارتفاع أسعار الإنترنت.. تطور الاقتصاد الرقمي في خطر 9
جاده ايران واتساب
للمشاركة: