موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة14 مارس 2022 12:48
للمشاركة:

مانشيت إيران: هل ستتخلى طهران عن موسكو في فيينا؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: هل ستتخلى طهران عن موسكو في فيينا؟ 1

“آرمان ملي” الإصلاحية: خِيار إحياء الاتفاق النووي بدون موسكو

مانشيت إيران: هل ستتخلى طهران عن موسكو في فيينا؟ 2

“آسيا” الاقتصادية عن آفاق الاتفاق النووي: لنرَ ماذا سيفعل وزير الخارجية القطري في موسكو

مانشيت إيران: هل ستتخلى طهران عن موسكو في فيينا؟ 3

“ابتكار” الإصلاحية: رد حاسم على الصهاينة

مانشيت إيران: هل ستتخلى طهران عن موسكو في فيينا؟ 4

“اعتماد” الإصلاحية: تدمير مركز للموساد في أربيل

مانشيت إيران: هل ستتخلى طهران عن موسكو في فيينا؟ 5

“جوان” الأصولية: قصف عش “شر الصهاينة”

مانشيت إيران: هل ستتخلى طهران عن موسكو في فيينا؟ 6

“جمهوري اسلامي” المعتدلة: محاولة قطر لإنقاذ الاتفاق النووي

مانشيت إيران: هل ستتخلى طهران عن موسكو في فيينا؟ 7

“شرق” الإصلاحية: لماذا وصلت مفاوضات فيينا إلى هنا؟

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم الاثنين 14 آذار/ مارس 2022:

رجحت صحيفة “ايران” الحكومية أن يكون هناك تهديد عراقي ردًا على قصف أربيل، وشددت على ضرورة الرد الإيراني بجدية.
ورأت الصحيفة أن مسؤولي إقليم كردستان العراق لا يأخذون الأوامر من بغداد، بل من البيت الأبيض، “لذلك، فإن السلطات الإقليمية الكردية لا تقدر الأصوات والآراء والضوء الأخضر لحكومة بغداد، لأن اللاعبين الأساسيين هناك هم من الموساد ووكالة المخابرات المركزية والبنتاغون”.
كما أكدت الصحيفة أن العراق من أهم جيران إيران، لذا فإن أي تهديد وتسلل من الأراضي العراقية ضد إيران يجب أن يتم الرد عليه بالعناية والجدية اللازمتين. وقالت: إنه في سيناريو واقعي وليس من منظور مثالي وغير واقعي، لا يمكن القول إن هجومًا صاروخيًا على مراكز تدريب الموساد في أربيل يمكن أن يوقف النفوذ الصهيوني في إقليم كردستان ضد المصالح الوطنية والأمن الإيراني.

مانشيت إيران: هل ستتخلى طهران عن موسكو في فيينا؟ 8

في سياق منفصل، رأى الباحث السياسي صادق زيباكلام، أنه إذا وافقت إيران على توقيع الاتفاق النووي بدون روسيا، فستتخذ خطوة كبيرة لإخراج البلاد من المشاكل التي تواجهها، لكن مما لا شك فيه أن هذه الخطوة مصحوبة بانزعاج روسي، وفقًا للكاتب.
وأضاف في مقاله بصحيفة “آرمان ملي” الإصلاحية أنه “إذا لم توقع إيران الاتفاق النووي بسبب روسيا، فستبقى مع روسيا، ولكن ماذا ستفعل مع الكوارث الاقتصادية واستمرار العقوبات؟”.
واعتبر زيباكلام أن هذا الأسبوع يمثل فرصة للسلطات الإيرانية لاتخاذ قرار صعب حول ما إذا كانت تريد البقاء بدون روسيا وتحمل غضب موسكو.

مانشيت إيران: هل ستتخلى طهران عن موسكو في فيينا؟ 9

من جانبها، رأت صحيفة “اطلاعات” شبه الرسمية أن لروسيا الحق في التفكير في مصالحها في الاتفاق النووي، لكن ليس لها الحق في تعطيل المفاوضات النووية وجعلها غير مجدية من أجل مصالحها الخاصة ونوايا إسرائيل.
وأضافت الصحيفة أن سياسة روسيا في الشرق الأوسط ليست معقدة وغامضة، وأوضحت أن في هذه المنطقة، بالنسبة لموسكو والأقلية اليهودية الروسية، يشكل الأمن الإسرائيلي أولوية في جميع الأوقات والأماكن.
وفي هذا الصدد، رأت أنه في اليوم الذي تنازل فيه الروس عن المجال الجوي السوري لسلاح الجو الإسرائيلي لمهاجمة مواقع بشار الأسد دون قلق، اتضحت جميع جوانب سياسة الكرملين في الشرق الأوسط.
وحذرت صحيفة “اطلاعات” السلطات في إيران من أن يقع “الاتفاق النووي الجيد” ضحية لـ”التطلع إلى الشرق”.

مانشيت إيران: هل ستتخلى طهران عن موسكو في فيينا؟ 10
جاده ايران واتساب
للمشاركة: