موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة4 مارس 2022 09:06
للمشاركة:

تغريدات لمعنيين بمحادثات فيينا: قريبون من الاتفاق

لوحظ منذ بداية المفاوضات النووية ربيع العام 2021، نشاطًا متزايدًا لمندوب روسيا ميخائيل بوغدانوف على منصة تويتر تميز فيه عن زملاؤه المشاركين في المحادثات، لكن خلال الساعات الماضية ومع الانباء الإيجابية المتلاحقة من غرف المفاوضات عجت منصة تويتر بالكثير من التغريدات الصادرة عن شخصيات مهمة في هذا المجال، وبأغلبها تصب في خانة التفاؤل، باستثناء تغريدة من المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، بدت حذرة من إشاعة هذا الجو، حيث قال إن "الأخبار السابقة لأوانها لا تحل محل الاتفاق الجيد".

ما سبق، يؤشر إلى أن كافة الأطراف باتت تستعين بما يسمي “الدبلوماسية التويترية”، لكي تستفيد من هذه المساحة إما في تليين مطالب نظرائها على الطاولة، أو لكي تبني عليها لاحقًا في حال أُصيبت المفاوضات بصدمة ولم يتم الوصول عبرها للغاية المطلوبة. وهذا بدوره، يؤكد على الدور الأساسي الذي بات يلعبه هذا نوع من الدبلوماسية في النزاعات الدولية.

في هذه القطعة نعرض أبرز التغريدات التي وردت في هذا السياق:

قال مستشار الوفد الإيراني في محادثات فيينا محمد مرندي إنه من الطبيعي أن تكون الأطراف المعنية بالاتفاق النووي قريبة من التوصل لاتفاق بعد 11 شهراً من المحادثات الطويلة والصعبة.

وفي تغريدة له أشار إلى أنه مع ذلك، لا يزال الأمر يتطلب جهداً إضافياً لحل مشكلتين مهمتين متبقيتين، مذكّراً باعتبار أن لا اتفاق على شيء حتى يتم الاتفاق على كل شيء.

منسق الاتحاد الأوروبي أنريكيه مورا لفت في تغريدة له إلى أنه تم الوصول إلى المراحل الأخيرة من محادثات فيينا، مضيفاً أنه لا تزال بعض القضايا ذات الصلة مفتوحة للنقاش وأنّ النجاح غير مضمون في مفاوضات معقدة.

أما ممثلة بريطانيا في المحادثات، ستيفاني القاق فقد نشرت تغريدة جاء فيها: “نحن قريبون جداً من اتفاق. لقد تفاوضت جميع الأطراف بشكل بنّاء تحت قيادة منسق الاتحاد الأوروبي أنريكيه مورا. الآن يجب أن نتخذ بعض الخطوات الأخيرة”.

كذلك، نشر مدير عام الشؤون السياسية في وزارة الخارجية الفرنسية، صورة لفريق بلاده في المفاوضات مقدمًا لهم الشكر لجهودهم المبذولة خلال فترة المفاوضات التي مضى عليها 11 شهرًا.

الجدير ذكره، أنه حتى الأطراف التي تحاول التأثير على المفاوضات من الخارج لم تُغيب بصمتها عن هذه المساحة، حيث سارع مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت للإعلان عبر حسابه على تويتر أن بينيت تحكث مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رفاييل غروسي قبل رحلة الأخير المقررة إلى طهران، مجددًا التأكيد على المواقف الإسرائيلية المتعلقة بالمحادثات النووية، كما توقع من الوكالة أن تعمل كهيئة إشرافية ومحايدة.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: