موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة2 مارس 2022 11:33
للمشاركة:

مانشيت إيران: كيف ستستغل طهران فرصة الحرب الأوكرانية في فيينا؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: كيف ستستغل طهران فرصة الحرب الأوكرانية في فيينا؟ 1

“آرمان ملي” الإصلاحية عن فرصة إيران في الحرب الروسية – الأوكرانية والاتفاق النووي: فرصة لا تتكرر

مانشيت إيران: كيف ستستغل طهران فرصة الحرب الأوكرانية في فيينا؟ 2

“آفتاب يزد” الإصلاحية: مدى تحمل اقتصاد روسية العقوبات

مانشيت إيران: كيف ستستغل طهران فرصة الحرب الأوكرانية في فيينا؟ 3

“ابتكار” الإصلاحية: سوق العملة خلف إشارة مفاوضات فيينا الحمراء

مانشيت إيران: كيف ستستغل طهران فرصة الحرب الأوكرانية في فيينا؟ 4

“أترك” المعتدلة: سيف المفاوضات ذو الحدّين

مانشيت إيران: كيف ستستغل طهران فرصة الحرب الأوكرانية في فيينا؟ 5

“اعتماد” الإصلاحية عن خامنئي: إيران تطالب بإنهاء الحرب

مانشيت إيران: كيف ستستغل طهران فرصة الحرب الأوكرانية في فيينا؟ 6

“اطلاعات” شبه الرسمية عن خامنئي: موقف إيران الثابت هو الاعتراض على الحرب والتخريب

مانشيت إيران: كيف ستستغل طهران فرصة الحرب الأوكرانية في فيينا؟ 7

“ايران” الصادرة عن الحكومة عن خامنئي: نخالف الحرب أينما كانت

مانشيت إيران: كيف ستستغل طهران فرصة الحرب الأوكرانية في فيينا؟ 8

“جمهوري اسلامي” المعتدلة عن خامنئي: ندعم إنهاء الحرب في أوكرانيا

مانشيت إيران: كيف ستستغل طهران فرصة الحرب الأوكرانية في فيينا؟ 9

“خراسان” الأصولية عن خامنئي: نخالف الحرب، أميركا مسببة الأزمة

مانشيت إيران: كيف ستستغل طهران فرصة الحرب الأوكرانية في فيينا؟ 10

“جام جم” الأصولية: أميركا مظهر الجهل الحديث

مانشيت إيران: كيف ستستغل طهران فرصة الحرب الأوكرانية في فيينا؟ 11

“جوان” الأصولية: أوكرانيا ضحية نظام أميركا المافيوي والخالق للأزمات

مانشيت إيران: كيف ستستغل طهران فرصة الحرب الأوكرانية في فيينا؟ 12
٨

“شهروند” الصادرة عن الهلال الأحمر: التمييز

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم الأربعاء 2 آذار/ مارس 2022:

ذكر المحلل السياسي كوروش أحمدي، في مقاله بصحيفة “شرق” الإصلاحية، أنه في منتصف الأسبوع الماضي، قدمت الولايات المتحدة وأوروبا نصًا للاتفاق النووي اعتبروه نهائيًا، وعلى ما يبدو كان مدعومًا أيضًا من الصين وروسيا، وطالبت إيران بقبول النص أو رفضه.
وأجريت مشاورات مكثفة في طهران لمدة أربعة أيام بحضور كبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري كني لتلخيص وجهات نظر إيران، ومع عودته إلى فيينا يتوقع صدور قرار نهائي، حسب قول الكاتب.
في السياق نفسه، اعتبر أحمدي أن أحوال سوق الطاقة في العالم جعلت الظروف الحالية أفضل الظروف لعودة النفط الإيراني إلى السوق واستعادة العملاء القدامى.
ورأى أنه في ظل ظروف مختلفة، بما في ذلك وضع ما بعد الأزمة في أوكرانيا، والذي سيكون مصحوبًا بانخفاض أسعار النفط وزيادة مخزونات السوق، سيكون العمل أكثر صعوبة بالنسبة لإيران للعودة للاتفاق النووي وبيع نفطها.
وقال أحمدي: “بالإضافة إلى ذلك، نظرًا للمقاومة الأوكرانية غير المتوقعة للجيش الروسي والتعبئة الغربية ضد روسيا في جميع المجالات، بما في ذلك تعزيز الناتو وزيادة قوة الجبهة الشرقية وفرض سباق تسلح على روسيا يتجاوز القدرة الاقتصادية لروسيا، فمن المحتمل أن تؤدي مغامرة بوتين إلى هزيمة مدمرة وسيكون لها تأثير سلبي على دور روسيا في المنطقة والعالم، بما في ذلك الاتفاق النووي”.
وأكد أحمدي أن إضعاف روسيا سيكون مشكلة لحلفائها؛ لذا فإن تعليق محادثات فيينا على أمل الحصول على موطئ قدم في أزمة أوكرانيا، أو بسبب اختلافات طفيفة، سيكون بمثابة هزيمة لا بدّ منها.

مانشيت إيران: كيف ستستغل طهران فرصة الحرب الأوكرانية في فيينا؟ 13

على الصعيد عينه، أكد النائب البرلماني مجتبى توانكر أن كل أوروبا بحاجة إلى روسيا.
وأوضح في مقاله بصحيفة “اعتماد” الإصلاحية أن الادعاء بفرض عقوبات على هذا البلد محض دعاية، لأن روسيا صامدة.
واعتبر توانكر أن الاقتصادات التي يمكنها استخدام مزاياها لجعل البلدان الأخرى تعتمد عليها ستكون أقل عرضة للعقوبات، وكلما كانت هذه الفوائد لا يمكن الاستغناء عنها، كلما انخفضت العقوبات المفروضة على هذا الاقتصاد.
نتيجة لذلك، يبدو أنه على الرغم من الدعاية الجادة للدول الغربية لفرض جميع أنواع العقوبات ضد الروس، إلا أن هذه العقوبات عمليًا لا يمكن أن يكون لها تأثيرًا خطيرًا، لأن الاقتصاد الروسي وصل إلى مستوى من المقاومة لا يمكن أن يعاقب عليه كثيرًا، وجزء كبير من مزاياه لا يمكن أن تقدمه البلدان الأخرى، وفق قوله.

مانشيت إيران: كيف ستستغل طهران فرصة الحرب الأوكرانية في فيينا؟ 14

من جهتها، تناولت صحيفة “كيهان” الأصولية في افتتاحيتها الأزمة الأوكرانية، واعتبرت أن “تورط إيران في الصراع الروسي الأوكراني يضر بمصالحنا الوطنية في المحادثات النووية”، وهاجمت من يدينون الغزو الروسي لأوكرانيا، مشددة على ضرورة عدم اتخاذ أي موقف.
وأوضحت أن دخول إيران في هذا الصراع ليس في مصلحتها الوطنية، نظرًا لتداعياته السياسية والأمنية والاقتصادية.
وأضافت أن الدخول في هذا الصراع “في المفاوضات النووية لا ينتهي في مصلحتنا ويضر بمصالحنا الوطنية”.
واعتبرت أن “التعامل مع روسيا بشأن الأوكرانيين، الذين انحازوا إلى الغرب في العقوبات الغربية ضد إيران، لن يساعد في نقض القرارات الغربية والتحايل على العقوبات، بل سيهدد المصالح الوطنية”، مؤكدة أن توسع الناتو في الشرق يضر بمصالح إيران الوطنية.

مانشيت إيران: كيف ستستغل طهران فرصة الحرب الأوكرانية في فيينا؟ 15
جاده ايران واتساب
للمشاركة: