موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة2 فبراير 2022 10:42
للمشاركة:

المونيتور: انقطاع الغاز الإيراني يفضح ضعف تركيا أمام مخاطر الطاقة

قال موقع "المونيتور" إنّ انقطاع إمدادات الغاز الإيراني إلى تركيا – والذي يعود إلى عطل فني في خط الأنابيب بين الدولتين الجارتين – تحوّل إلى أزمة طاقة للعديد من الشركات الصناعية في جميع أنحاء البلاد، مما سلّط الضوء على خطط أنقرة للطوارئ في مجال الطاقة.

وبحسب الموقع، بعد أن توقف تدفق الغاز الإيراني في 20 كانون الثاني/ يناير، خفضت شركة بوتاس التركية الحكومية لخطوط الأنابيب إمدادات الغاز إلى المناطق الصناعية بنسبة 40%، ثم توقفت الإمدادات إلى محطات توليد الكهرباء التي تعمل بالغاز، تلاها قرار بقطع إمدادات الكهرباء عن المناطق الصناعية لمدة ثلاثة أيام.

بدورها أعلنت شركة بوتاس في 28 كانون الثاني/ يناير إنّ تدفق الغاز الإيراني استؤنف من جديد ولكن بكميات صغيرة لاختبار إعادة التشغيل، وتم تقليص التخفيض الذي طال المناطق الصناعية إلى 20% اعتباراً من 31 كانون الثاني/ يناير.

“المونيتور” لفت إلى أنّ الصناعة التركية تكافح بالفعل مع الاضطرابات الاقتصادية والارتفاع الشديد في أسعار الغاز والكهرباء في البلاد، مما يثير التساؤلات بشأن العلاقات بين أنقرة وطهران في مجال الطاقة والسياسات التركية بهذا الشأن.

وتابع الموقع: “مع استهلاك للغاز يصل إلى 60 مليار متر مكعّب سنوياً، تُعدُّ تركيا سوقاً رئيسياً لمورّدي الغاز. تُستخدم هذه المادة على نطاق واسع للتدفئة المنزلية والإنتاج الصناعي، وكذلك لتوليد 40% من الطاقة في البلاد. تشكل الإمدادات الإيرانية ما يصل إلى 10% من استهلاك تركيا. في عام 2020، على سبيل المثال، استهلكت تركيا نحو 48 مليار متر مكعب من الغاز، 5,3 مليارات متر مكعب مصدرها إيران”.

وذكّر “المونيتور” بأنه على عكس إمدادات الغاز الروسية وتلك الآتية من أذربيجان، شهد خط الأنابيب مع إيران اضطرابات مؤقتة منذ أن بدأ تشغيله عام 2001، وغالباً ما يُقال إنّ انقطاع الغاز الإيراني إلى تركيا يعود إلى زيادة الاستهلاك المحلي في إيران بسبب الطقس القاسي.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: