موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة19 يناير 2022 12:06
للمشاركة:

مانشيت إيران: انقسام إيراني داخلي.. الشرق أم الغرب؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

مانشيت إيران: انقسام إيراني داخلي.. الشرق أم الغرب؟ 1

“آفتاب يزد” الإصلاحية: أحداث العراق، لبنان، سوريا، واليمن لها علاقة بالاتفاق النووي!

مانشيت إيران: انقسام إيراني داخلي.. الشرق أم الغرب؟ 2

“آرمان ملي”: الاتفاق النووي يقلص التضخم بنسبة 25%

مانشيت إيران: انقسام إيراني داخلي.. الشرق أم الغرب؟ 3

“آسيا” الاقتصادية: إعادة النظر بجميع ملفات القصاص

مانشيت إيران: انقسام إيراني داخلي.. الشرق أم الغرب؟ 4

“ابتكار” الإصلاحية: سفر رئيسي الاستراتيجي لروسيا

مانشيت إيران: انقسام إيراني داخلي.. الشرق أم الغرب؟ 5

“اعتماد” الإصلاحية: الكرملين تستقبل رئيس الجمهورية

مانشيت إيران: انقسام إيراني داخلي.. الشرق أم الغرب؟ 6

“اطلاعات” شبه الرسمية: التعاون الإقليمي بين إيران وروسيا على الأصعدة السياسية والاقتصادية والعسكرية

مانشيت إيران: انقسام إيراني داخلي.. الشرق أم الغرب؟ 7

“صبح امروز” الأصولية: لقاء بتوقيت الكرملين

مانشيت إيران: انقسام إيراني داخلي.. الشرق أم الغرب؟ 8

“همشهري” الصادرة عن بلدية طهران: ربيع الدبلوماسية في شتاء موسكو

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم الأربعاء 19 كانون الثاني/ يناير 2022:

اتهمت صحيفة “جوان” الأصولية من هم قلقون من نفوذ روسيا في إيران بـ “الموالاة للغرب”؛ حيث رأت أن زيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي لروسيا وزيارة وزير الخارجية الإيراني عبداللهيان للصين هذه الأيام أصبحت المحور الرئيسي للعمليات الإعلامية الأجنبية والتيارات المعادية الداخلية، بغرض الترويج لفكرة “التخوف من التبعية” وما هو أبعد من الادعاء بتمهيد الطريق للهيمنة الشرقية لإيران، معتبرةً أنّ هذا السلوك يخالف شعار “لا شرقية ولا غربية” للجمهورية الإسلامية في الحكومة الجديدة.

وأكدت الصحيفة أنّ هذه المزاعم تم طرحها بشكل أساسي من قبل المتحدثين الرسميين لوسائل الإعلام والتيارات المرتبطة بالغرب الذين اعتمدوا في السنوات الأخيرة سبيلاً وحيداً هو الاستسلام لسياسات الهيمنة للبيت الأبيض والدول الغربية

وشددت “جوان” على أنّ هذا الترويج الإعلامي متجذر في قلقهم من فشل استراتيجية الضغط الأقصى الأميركي والغربي ضد الشعب الإيراني، والتي أصبحت أعراضها أكثر وضوحاً هذه الأيام، على حد تعبيرها.

مانشيت إيران: انقسام إيراني داخلي.. الشرق أم الغرب؟ 9

بدورها أشارت صحيفة “رسالت” الأصولية إلى أنّ روسيا في عهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مختلفة عن روسيا القيصرية والاتحاد السوفيتي، لافتةً إلى إهداء بوتين القرآن الكريم إلى القائد الأعلى الإيراني خامنئي.

وتابعت الصحيفة: “روسيا قوة قوية في العالم اليوم. إيران هي أيضا دولة قوية في المنطقة. هاتان القوتان لديهما قدرات يمكنها زيادة التآزر في العلاقات الدولية”.

وأضافت “رسالت” أنه لسوء الحظ يشير بعض السياسيين في إيران إلى روسيا باسم “روسيا القيصرية” و”روسيا السوفياتية” وهم غير مستعدين للتخلي عن ذاكرتهم التاريخية وتقييم التطورات في روسيا بعد انهيار الاتحاد السوفيتي.

وأكملت الصحيفة: “عندما جاء بوتين إلى طهران لم يكن في يده البيان الشيوعي، ولم يكن حاملاً في رأسه الأفكار الفاسدة للديمقراطية الليبرالية، إنما جاء حاملاً معه نسخة من القرآن الكريم للقائد الأعلى”.

مانشيت إيران: انقسام إيراني داخلي.. الشرق أم الغرب؟ 10

من جانب آخر، أكدت صحيفة “كيهان” الأصولية أن الولايات المتحدة وأنصارها في الداخل يعارضون التعاون طويل الأمد بين إيران والصين ويشنون هجوماً على أي مبادرة مناهضة للعقوبات الأميركية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في الوقت الذي تحاول فيه الولايات المتحدة وضع الاقتصاد الإيراني في موقف حرج بسبب الضغط الساحق للعقوبات القمعية، فإن أي استراتيجية ذات نهج مناهض للعقوبات ستواجه بشدة الدعاية الغربية للاستيلاء على عقول الرأي العام الايراني.

مانشيت إيران: انقسام إيراني داخلي.. الشرق أم الغرب؟ 11
جاده ايران واتساب
للمشاركة: