موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة16 يناير 2022 12:29
للمشاركة:

مانشيت إيران: هجرة النخبة.. إيران تفقد أثمن ثرواتها

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: هجرة النخبة.. إيران تفقد أثمن ثرواتها 1

“كيهان” الأصولية: غضب أميركا وارتباك حلفاء الغرب بالداخل من العلاقات مع الشرق لتقليص أثر العقوبات

مانشيت إيران: هجرة النخبة.. إيران تفقد أثمن ثرواتها 2

“إيران” الحكومية، تعدد انجازات حكومة رئيسي: بدون الاتفاق النووي، وبدون FATF

مانشيت إيران: هجرة النخبة.. إيران تفقد أثمن ثرواتها 3

“آرمان ملي” الإصلاحية: تنافس الوسطاء مع وزارة “صمت” (أي وزارة الصناعة والمعدن والتجارة)

مانشيت إيران: هجرة النخبة.. إيران تفقد أثمن ثرواتها 4

“آسيا” الاقتصادية: الفقر كسر العمود الفقري للناس!

مانشيت إيران: هجرة النخبة.. إيران تفقد أثمن ثرواتها 5

“ابتكار” الإصلاحية: هل الأيام المشرقة تنتظر الاقصاد الإيراني؟

مانشيت إيران: هجرة النخبة.. إيران تفقد أثمن ثرواتها 6

“شرق” الإصلاحية: أي روسيا التي تواجهها إيران؟

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم الأحد 16 كانون الثاني/ يناير 2022:

اتهمت صحيفة “جمهوري إسلامي” المعتدلة في افتتاحيتها اليوم المسؤولين في إيران بتقييد حقوق المواطنة بينما النخب تهاجر.
وأوضحت أن من أسوأ الهجرات التي يواجهها البلد الآن هجرة الأطباء والممرضات؛ فحسب الإحصائيات المتوفرة، تقدمت 1250 ممرضة بطلب الهجرة العام الماضي، وهذه الهجرة تحدث في وضع يعاني فيه البلد الآن من نقص 100 ألف ممرض، إلى جانب الظروف الخاصة في كورونا التي تتطلب اتخاذ إجراءات عملية لتشجيع الأطباء والممرضات للبقاء في البلاد.
وأفادت “جمهوري إسلامي” بأنه عند دراسة الأسباب الرئيسية للهجرة، يبرز الوضع الاقتصادي السيئ وتجاهل حقوق المواطنة أكثر من العوامل الأخرى، هذا بينما كليهما قابل للعلاج.
والنقطة المهمة للغاية بحسب الصحيفة في قضية الهجرة هي أنه في السنوات الأخيرة عندما بدأت عملية “هجرة النخبة” بدأ إفراغ البلد من الثروة الحقيقية الأكثر قيمة. معتبرة أن القوى العاملة الموهوبة هي بالتأكيد أثمن ثروة بالنسبة لأي بلد، وإيران تشهد الآن تفريغ أثمن ثرواتنا. وبدلًا من إصلاح البنية التحتية، تخوض السلطات صراعًا على السلطة وتقييد التمتع بالحقوق المدنية بشتى الطرق، ولا تقوم بما هو أكثر من ترديد الشعارات لمواجهة هجرة القوى العاملة الموهوبة، وفقا لرأي “جمهوري إسلامي”.

مانشيت إيران: هجرة النخبة.. إيران تفقد أثمن ثرواتها 7

إلى ذلك، أكدت صحيفة “إيران” الصادرة عن الحكومة، صحة تصريح رئيس البنك المركزي السابق أن نمو عائدات النفط الإيراني في الأشهر الأربعة الماضية يرجع إلى الزيادة في أسعار النفط العالمية، لكنها لفتت إلى أن هذا لا ينفي أن وزارة البترول عملت في هذه الأشهر الأربعة بقدر ما عملت الوزارة السابقة في السنوات الثماني الماضية.
وتابعت “إيران” أن الدبلوماسية الاقتصادية والنفطية النشطة للحكومة الثالثة عشرة، لا يمكن تجاهلها في هذا المجال. ذاكرة أن البلد شهد في الأشهر الأخيرة زيارات واستشارات مكثفة لمسؤولين حكوميين إيرانيين مع دول الجوار، فهل من المنطقي ألا تفضي هذه الزيارات إلى نتائج؟ وقالت أننا “سنشهد في الأيام المقبلة تحول مهم خلال زيارة الرئيس رئيسي لروسيا”.

مانشيت إيران: هجرة النخبة.. إيران تفقد أثمن ثرواتها 8

من جهة أخرى، رأى الصحافي والمحلل في مجال الطاقة رضا زندي في مقاله بصحيفة “اعتماد” الإصلاحية أن وجود وزير الاقتصاد في وزارة النفط أمس السبت أمر جيد حيث اعتبره “كشف عن خطة الحكومة والنظام المصرفي بالبلاد أي تمويل المشاريع النفطية من خلال الموارد المصرفية”.
واقترح الكاتب أن تقوم وزارة البترول بإعداد كتيب للتعريف المقنن للمشاريع التي يمكن أن تستثمرها البنوك (مثل المشاريع التي يتم تقديمها للشركات الأجنبية) وتقديمه في ندوة للبنوك وصناديق التمويل؛ مؤكدا على أنه يجب تقديم النظام التنفيذي وكيفية تنفيذ المشروع ومبادئ التكلفة والربح الخاصة به بحكمة وشفافية. وأضاف أن كل هذا له مطلب عام وهو يجب كسب ثقة البنك. وأكد أن هذه الثقة لن تكتسب على نطاق واسع ما لم تكن هناك ثقة عامة في قرارات الحكومة الاقتصادية، ولن يتحقق ذلك إلا إذا استمعت الحكومة إلى الناس والخبراء في مختلف المجالات.

مانشيت إيران: هجرة النخبة.. إيران تفقد أثمن ثرواتها 9
جاده ايران واتساب
للمشاركة: