موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة5 يناير 2022 18:30
للمشاركة:

لو موند: انتهاكات حقوق الإنسان تزداد في إيران

تحدثت صحيفة "لو موند" الفرنسية عن شنق المواطن الإيراني عرمان عبد العلي في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر 2021 من دون أو يودّعه والداه، مشيرةً إلى أنّ هذا الأمر أثار موجة من السخط بين منظمات حقوق الإنسان ومواقع التواصل الاجتماعي، وذلك لأنّه حُكم عليه بالإعدام بسبب حادثة كان عمره فيها 17 عاماً فقط.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ الشاب كان يبلغ من العمر 25 عاماً عند تنفيذ الحكم به، لافتةً إلى أنّ الجمهورية الإسلامية الإيرانية لديها واحد من أعلى معدلات إعدام القاصرين ضمن قضايا متهمين بها.

ونقلت “لو موند” عن محمود عامري مقدم، مدير منظمة حقوق الإنسان في إيران، وهي منظمة غير حكومية مقرّها أوسلو، أنه يجب على المجتمع الدولي أن لا يتسامح مع تعذيب وإعدام المذنبين الأطفال في إيران.

وبحسب منظمة العفو الدولية، فإنّ تحقيق الشرطة في قضية عبد العلي كان “غير مكتمل ومعيباً”، وإنّ محاكمته “جائرة للغاية”.

ولفتت “لو موند” إلى أنّ المراهق اتُّهم بقتل صديقته عام 2012، وقد أعلن أمام القاضي عن تعرّضه للتعذيب والضرب أثناء الحبس الانفرادي لإجباره على الاعتراف بالجريمة! وقد ذكرت منظمة العفو في بيان لها إنّ المحكمة استشهدت مع ذلك بالاعترافات كدليل لإدانته.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: