موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة4 يناير 2022 08:00
للمشاركة:

ملف ظريف الصوتي يعود إلى الواجهة.. إدراج 190 شخصًا في التحقيقات حول التسريب

أفاد ‏موقع "رويداد 24" الإيراني أنه تم إدراج ما يقرب من 190 شخصًا من المتورطين في تسريب الملف الصوتي لوزير الخارجية السابق محمد جواد ظريف، في قائمة المتهمين والشهود، ومن بينهم ظريف، ومحمد قوجاني، وحسام الدين آشنا، وسعيد ليلاز، وعباس عبدي.

وقال محامي اثنين من المتهمين ثمين جراغي لموقع رويداد: تم استدعاء عدة أشخاص فيما يتعلق بقضية ملف ظريف الصوتي، ولكن قيل لهم إنه تم دعوتهم لأن كلمة الاستدعاء تستخدم للمتهم.

وأوضح جراغي أنه منذ الأيام الأولى من عزل حسام الدين أشنا، مُنع العديد من هؤلاء الأشخاص من المغادرة وتم تفتيش منازل بعضهم، كما طُلب منهم تسليم هواتفهم المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة الخاصة بهم.
وأضاف أنه من ذلك الوقت حتى الآن لم يسلموا لموكليه هواتفهم المحمولة وأجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم.

وعن التهم الموجهة لهؤلاء الأشخاص، قال المحامي جراغي: لم يتم إبلاغ موكليه بالتهم الموجهة إليهم. وذكر جراغي بأن أحد موكليه سأل المفتشين أثناء حضورهم لتفتيش منزله عن التهمة الموجهة إليه، فقالوا له لا يوجد تهمة وجاء في مذكرة البحث أن يتم مصادرة كل الأدوات والمعدات المتعلقة بالجريمة دون ذكر التهمة الموجه.

كما أعرب المحامي عن عدم معرفته بالجهة المدعية، قائلاً: إننا لم نعرف بعد من هي الجهة المدعية. ولفت إلى أنه على ما يبدو، فإن العديد من المؤسسات بما في ذلك فرع حماية معلومات الجهاز القضائي ومخابرات الحرس الثوري الإيراني ووزارة المخابرات كلهم يتابعون في وقت واحد قضية الكشف عن قضية الملف الصوتي.

ويذكر أنه تم في وقت سابق تسريب ملف صوتي لمقابلة أجراها الصحافي الإيراني سعيد ليلاز مع وزير الخارجية الإيراني الأسبق محمد جواد ظريف ضمن سلسلة لقاءات تسمى “ما وراء الحكومة”، والتي تجرى مع المسؤولين السابقين ويتم طرح عليهم أسئلة بدون أي قيود ويتم أرشفة هذه اللقاءات.

وأشار في وقتها ظريف في هذا الملف الصوتي إلى بعض القضايا التي كان لها انعكاسات وردود أفعال في الشارع الإيراني ومنها معارضة روسيا للاتفاق النووي الذي حصل بين إيران وأميركا آنذاك، ودورها في إفشال الاتفاق بالإضافة إلى دور روسيا في تعميق التواجد الإيراني في سوريا، وسفر قائد فيلق القدس قاسم سليماني إلى روسيا وتداعيات هذه الزيارة وتوقيتها، بالإضافة أيضاً إلى الهجوم الذي حصل على السفارة السعودية في طهران.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: