موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة30 ديسمبر 2021 10:44
للمشاركة:

مانشيت إيران: ميزانية حكومة رئيسي.. حل للأزمات أم طريق للانفجار؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

مانشيت إيران: ميزانية حكومة رئيسي.. حل للأزمات أم طريق للانفجار؟ 1

“آرمان ملي” الإصلاحية: لهجة انتقاد البرلمان للحكومة أصبحت أكثر صراحة

مانشيت إيران: ميزانية حكومة رئيسي.. حل للأزمات أم طريق للانفجار؟ 2

“آفتاب يزد” الإصلاحية للمسؤولين في حكومة رئيسي: أيها السادة .. التزموا بالأخلاق السياسية!

مانشيت إيران: ميزانية حكومة رئيسي.. حل للأزمات أم طريق للانفجار؟ 3

“ابتكار” الإصلاحية في إشارة للجملة الثامنة من مفاوضات فيينا: الأمل أكبر من اليأس

مانشيت إيران: ميزانية حكومة رئيسي.. حل للأزمات أم طريق للانفجار؟ 4

“دنياي اقتصاد” التخصصية: 10 توقعات للعالم في 2022

مانشيت إيران: ميزانية حكومة رئيسي.. حل للأزمات أم طريق للانفجار؟ 5

“شرق” الإصلاحية: إنجاز برلمان الأصوليين خلال عامين

مانشيت إيران: ميزانية حكومة رئيسي.. حل للأزمات أم طريق للانفجار؟ 6

“شهروند” الصادرة عن الهلال الأحمر: رئيسي يريد تقليص المسافة بين الحكومة والشعب

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم الخميس 30 كانون الأول/ ديسمبر 2021:

علّقت صحيفة “كيهان” الأصولية على تغريدة للباحث السياسي عباس عبدي، الذي تحدث فيها عن “قشرتَيْ موز” تحت أقدام الحكومة الجديدة، الأولى هي إبقاء الدولار بسعر 4200 تومان لاستيراد السلع الأساسية، والثانية حذف هذا السعر من موازنة العام المقبل.
وجاء في تعليق الصحيفة الأصولية، أنّ “أحد المتطرفين الذين يزعمون مناصرة الإصلاحات أقر بأن تحديد السعر عند ٤٢٠٠ تومان للدولار هو قشرة موز تحت أقدام الحكومة الجديدة”. مُذكرة أنه في أيار/ مايو ٢٠١٨، بينما عارض بعض أعضاء مجلس الوزراء تحديد السعر عند ٤٢٠٠ تومان، وافقت حكومة روحاني على السعر الذي حدده الأخير وأصرّ عليه، بينما لم يوافق رئيس البنك المركزي آنذاك على هذا السعر. وكشفت الصحيفة عن قيام حكومة روحاني بتحويل أكثر من ٥٠ مليار دولار من النقد الأجنبي بهذا المعدل على مدى أربع سنوات، مضيفةً أنه حتى بعد إفراغ الخزانة لم يتم اتخاذ أي إجراء مناسب لفحص أهلية متلقي العملة الحكومية.

مانشيت إيران: ميزانية حكومة رئيسي.. حل للأزمات أم طريق للانفجار؟ 7

‏من جانب آخر، دعت صحيفة “جمهوري إسلامي” المعتدلة إلى إجراء إصلاح هيكلي على ميزانية البلاد للعام المقبل من قِبل البرلمان، محذرة من أن الميزانية التي قدمتها الحكومة يمكن أن يكون لها “العديد من التبعات الاجتماعية والأمنية”، فضلًا عن أنها من الممكن أن تحول “الأزمة” إلى “انفجار”.
وشددت الصحيفة على أنّ “كثيراً من خبراء الاقتصاد يعتقدون بأن هذه الموازنة لا تتماشى مع الطريق المعتمد للتعافي الاقتصادي، بل يروها خنجراً في قلب معيشة الناس الذين يجرّون أنفاسهم الأخيرة بسبب الضغوط القصوى وقد نفِد صبرهم بسبب سياسات المسؤولين المليئة بالأخطاء”

مانشيت إيران: ميزانية حكومة رئيسي.. حل للأزمات أم طريق للانفجار؟ 8

وفي سياق منفصل، أكد محلل القضايا الدولية فريدون مجلسي على ضرورة حل قضية مجموعة العمل المالي FATF. وفي افتتاحية صحيفة “آرمان ملي”، دعا مجلسي إيران إلى القبول بما قبلته جميع دول العالم، موضحاً إنه إذا رُفعت العقوبات في حال لم يتم حلحلة قضية لوائح FATF، فإنّ البلاد حينها ستواجه عقوبات ذاتية، أي عقوبات يكون الإيرانيون قد فرضوها على أنفسهم، وفق قوله.
وحث مجلسي على ضرورة تجنب أي تصريح أو إجراء يعيق التوصل إلى اتفاق نووي للسماح للمفاوضات أن تسلك طريقها الإيجابي والبنّاء.

مانشيت إيران: ميزانية حكومة رئيسي.. حل للأزمات أم طريق للانفجار؟ 9
جاده ايران واتساب
للمشاركة: