موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة14 ديسمبر 2021 15:50
للمشاركة:

احتجاجات للمعلمين في إيران.. ما هي مطالبهم من الحكومة والبرلمان؟

أوردت صحيفة "اعتماد" الإصلاحية، في عددها الصادر الثلاثاء 14 كانون الأول/ ديسمبر 2021 تقريرًا عن الاحتجاجات التي ينظمها الملعمون في البلاد، حيث ذكرت الأسباب التي أدت بالمعلمين لذلك، فضلًا عن تطرقها لمسار الوعود التي قطعتها الحكومات من أجل حل القضية.

شهدت أكثر من 200 مقاطعة ومدينة في إيران الأثنين 13 كانون الأول/ ديسمبر احتجاجات نقابية واسعة النطاق من قبل آلاف المعلمين ردًا على تنصل الحكومة والبرلمان من تنفيذ مشروع قانون تصنيف المعلمين والمساواة في حقوقهم، وكان الاحتجاج أكبر احتجاج للمعلمين خلال العشرين عامًا الماضية مع الأخذ بعين الاعتبار حجم الاعتقالات والتعامل المهين لقوات الأمن ضد المعلمين خلال الأيام القليلة الماضية، فضلًا عن تأجيل تنفيذ قانون الترتيب والمساواة في الحقوق إلى العام المقبل.

احتجاجات المعلمين أمام إدارات التعليم بالمدن وإدارات التعليم العام لمراكز المحافظات وكذلك مبنى البرلمان في طهران رافقه تعطيل لعدد كبير من الدروس التعليمية وتوقف الدراسة في منظومة “شاد” الوطنية للتعليم الالكتروني.

وبحسب مشروع قانون الموازنة 1401(يبدأ في آذار 2022)، أرجأت الحكومة، خلافا لالتزامها، تنفيذ مشروع قانون ترتيب ومساواة رواتب المعلمين الذي كان مقرر تنفيذه اليوم أو غدا أي في النصف الثاني من العام الجاري حيث تم إرجاءه حتى العام المقبل، فيما كانت قد وعدت الحكومة الثالثة عشرة بتنفيذ القانون ليشمل جميع المعلمين اعتبارًا من بداية هذا العام، لكن قبل ثلاثة أسابيع، وعلى الرغم من حقيقة أن رئيس منظمة البرنامج والميزانية قد وافق على تخصيص 25 ألف مليار تومان لتشمل تنفيذ هذا القانون من البداية. إلا أن رئيس مجلس النواب محمد باقر قاليباف أعلن إدراج هذا القانون بشكل جزئي اعتبارًا من أكتوبر من العام الحالي وبائتمان قدره 12 ألفًا و 500 مليار تومان و وسيتم تأجيل التنفيذ الكامل لمشروع القانون إلى العام المقبل، بينما وفقا لوعود الحكومة الثانية عشرة، يجب تنفيذ هذا القانون في أبريل 2020.

بدأت الاعتراضات قبل أسبوعين بعد قرار رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف لكنها بقيت سلمية وبأعداد نسبية لكن ما أثار الموجات الجديدة من الاحتجاجات التي بدأت 10 كانون الأول/ ديسمبر، وأشعل لهيبها هو تعامل رجال الأمن مع المحتجين حيث تم استدعاء المدرسين العفويين، في صباح يوم السبت 11 كانون الأول / ديسمبر، حيث تم اعتقال معلم من منزله وإحضار أخر إلى مركز الأمن في المدينة واحتجاز 3 معلمين آخرين.

هيئات المعلمين في المناطق المحتجة طالبت في بيان الحكومة باطلاق سراح المعتقلين وتنفيذ مطالب المعلمين وتحقيق المساواة في الحقوق والمرتبات.

يذكر أن الاحتجاجات رافقها حملات على شبكات التواصل الاجتماعي لدعم المطالبات حيث حملت بعضها عناوين
احتجاجات المعلمين الشاملة
نعاني الفرق والتفريق
المعلم يتألم من التفريق وليس من الجوع
سنأتي جميعنا سوية
سنأتي جميعا

المصدر/ صحيفة “اعتماد” الإصلاحية

إن المعلومات والآراء المذكورة في هذه المقالة المترجمة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جاده إيران وإنما تعبّر عن رأي كاتبها أو المؤسسة حيث جرى نشرها أولًا

جاده ايران واتساب
للمشاركة: