موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة6 نوفمبر 2021 19:48
للمشاركة:

عبداللهيان يناقش هاتفيًا المفاوضات النووية مع نظيره الروسي والصيني

أعلنت الخارجية الروسية أن الوزير سيرجي لافروف ونظيره الإيراني حسين أمير عبداللهيان ناقشا خلال اتصال هاتفي محادثات استئناف الاتفاق النووي، التي ستعقد في فيينا أخر تشرين الثاني/ نوفمبر 2021، وشددا على ضرورة التنفيذ الفعال للاتفاق.

وأكد لافروف خلال المحادثة على تمسك بلاده ببنود الاتفاق النووي والجهود الدولية لحل الخلافات حول تطبيق الاتفاق.

وصرحت الخارجية الروسية بأن المفاوضات في فيينا ستُستأنف في 29 نوفمبر لإعادة إحياء خطة العمل المشتركة بشأن برنامج إيران النووي ورفع العقوبات الأميركية.

وزير الخارجية الإيراني، أكد خلال المحادثة أن التقدم السريع للمحادثات يتطلب اتباع نهج واقعي وبناء من قبل أوروبا وأميركا، وعدم تجاوز للمطالب التي نص عليها الاتفاق النووي، مضيفاً بأنه على الرغم من أن إيران مشككة في نوايا الجانب الأميركي، إلا أنه إذا عادت أميركا بالكامل إلى التزاماتها ولم يعد لديها المزيد من المطالب، فإن إيران ستعود إلى الوفاء بجميع التزاماتها.

وأعلن عبداللهيان، أن بلاده جادة في المفاوضات وستواصل تعاونها الفني مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، داعياً مدير الوكالة إلى تجنب المواقف السياسية.

في وقت لاحق، قالت الخارجية الإيرانية إن محادثة هاتفية حصلت بين الوزير حسين أمير عبداللهيان ونظيره الصيني وانغ يي ناقش فيها الطرفان مسار العلاقات الثنائية ومحادثات فيينا القادمة والمستجدات الإقليمية والدولية.

حيث ذكر عبداللهيان لنظيره الصيني أن بلاده تأمل أن تدخل أميركا والأطراف الأوروبية المفاوضات بشكل واقعي حتى يتم التوصل إلى اتفاق بسرعة، مضيفاً لايمكن لأميركا أن تواصل سياستها الفاشلة المتمثلة في ممارسة أقصى قدر من الضغط والإرهاب الاقتصادي بينما تدعي أنها تريد التفاوض والاتفاق.

وأكد عبداللهيان أن طهران ستواصل التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشكل جيد ضمن إطار الاتفاقيات.

ووفق ما نقلت الخارجية الإيرانية، فإن الوزير الصيني أبدا تأييد بلاده لاستمرار المفاوضات النووية، في الوقت الذي تعتبر أن أميركا هي المسبب الرئيسي للمشاكل التي نشأت حول تنفيذ الاتفاق النووي داعياً إياها لإصلاحح خطأها برفع العقوبات كلياً حتى تؤدي المفاوضات المقبلة إلى نتائج جيدة.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: